الأربعاء، 30 نوفمبر، 2011

الجريمة و العقاب الجزء الأول لدوستويفسكى




قراءة في كتاب
الجريمة و العقاب الجزء الأول
دوستويفسكي

" ما أبشع الحياه من دون أمل أو رجاء ، إنى أعيش خائفا على مستقبلى ... لست أدري يا أخي إن كان يوم سيأتى ، إن عاجلا أم آجلا أتحرر فيه من أفكاري السوداء ، و من كآبتى ... أتعرف يا أخي ، أتمنى لو كنت مجنونا "
دوستويفسكي

الكاتب :
فيدور ميخائيلوفيتش دوستويفسكي ، كاتب روسي شكل هو و تورجينيف و تولستوي مثلث القصة الروسية في القرن ١٩ ، قال عنه الناقد الروسي ميرياجوفسكي أنه يشكل مع شكسبير و جبران خليل جبران مثلث عمالقة الأدب العالمي ، ولد عام ١٨٢١ ميلادي في مستشفى الفقراء في موسكو لعائلة فقيرة معدمه لأب يعمل طبيبا في الجيش ثم في مستشفى الفقراء ، غلب على أسرته تسلط الأب و شراسته على أبنائه ، أحتك الكاتب مع عوالم مختلفه أولها مجتمع مستشفى الفقراء الذي كان والده يعمل فيه ، كان محبا للقراءة و الكتابه ، عكس معاناته في الحياه على كتاباته و أدبه بصورة أدبية رائعة ، مات آباه على يد أحد الفلاحين الذين يعملونةفي أرضه ، لم يحزن لهذا الموت و جاء هذا على لسان أحد شخصياته الروائية حين قال " و من منا لا يتمنى موت أبيه )) ، عاش حياه ظنك بسبب بخل أبوه ٌ، دوستويفسكى حول قلقه و جنونه إلى إبداع ، حول مشاعره و تجاربه الحياتيه لأدب رفيع المستوى .

شارك في حركة تراشيفسكي الثورية الداعية لتحرير روسيل من القيصرية ، للقضاء على الفقر في بلده : " إن هؤلاء الفقراء البائسين هم بشر مثلهم مثل أولئك الأثرياء اللاهثين وراء إشباع الملذات و الموغلين في إنكار حق غيرهم في العيش الكريم " دوستويفسكي .

تم أعتقاله نتيجه نشاطاته و حكم عليه بالسجن رميا بالرصاص ، جرت كل مراسم الإعدام و قبل الإعدام بقليل عفا عنهم القيصر و تم إستبدال حكم الإعدام بالأسغال الشاقة لمدة تسع سنوات ، أطلق سراحه بعد أربع سنوات ليتطوع أن يكون جنديا ثم يرقى لضابط ، كتب بأسماء مُستعارة في هذه الفترة ، و أستقال بعد ذلك ليؤسس مجلة أدبية ، يموت أخوه و زوجته و تتراكم عليه الديون ثم يهاجذ لأوربا و يكتب عن روسيا إلى أن يتوفى فى روسيا .

الكتاب :
الجريمة و العقاب الجزء الأول ، ترجمه عن الروسيه د. شوقى حداد ، نشره دار الخيال للطباعة و النشر و التوزيع - بيروت لبنات ، الطبعة الأولى ٢٠١٠ .
يتكون الكتاب من جزئين الجزء الأول ذو السبع فصول و الجزء الثاني ذو الست فصول .

قراءة:
راسكولينيكوف طالب فقير يعيش في أحد أحياء بطرسبورغ في غرفة بالية مستأجرة من إمراءة تطالبه دوما بسداد إيجار مسكنه الذى يتهرب من دفعه نتيجه لعوزه المدقع و لضيق حاله ، تختلف طرق الحياه و البشر الذين يلتقيهم راسكولينكوف و كثيرا ما يقارن بينهم و بين نفسه و يحدث نفسه كثيرا عن فاقته و كيفيه إيجاد منفذ للهرب من هذه الفاقة ، يبداء راسكولينكوف بالتعامل مع عجوز مرابية تدعى أليونا إيفانوفا ، يقوم برهنها بعض حاجياته و منها ساعه والده الفضية لقاء مبلغ من المال .

يسكر راسكولينكوف من حين لآخر ، يتعرف على رجل يدعى مارميلادوف ، يتشاكى الهموم معه و يكتشف أنه موظف معدم متزوج و له بنت من زوجته السابقة و أبناء لزوجته الحالية يرعاهمز، يحكى الحال لراسكولينكوف و يشكى له الحياه و ظنكها التى دفعت بإبنته سونيا لاحقا أن تصبح عاهره لتغطى إحتياجات الأسره ، يحى له حياته مع زوجته كاترين إيفانوفا و يحى له حبه لأبنائه و رغبته في تعليمهم تعليما جبدا و تأديبهم ، كل هذه الأماتى يقتلها الأب نتيجه إدمانه على الخمره و صرف كل نقوده عليها ، تكره زوجته تصرفاته ، و تكره عيشتها التعيسه معه و لكنها إمرأه أتت من بيئه ثريه ، تصابر لتربى أبنائها ، يعود راسكولينكوف ليوصل مارميلادوف للسكن و ليتوسط له بالدخول مع زوجته !

" هيا يا فتى ... لقد كنت قاسيا في حكمك ، إذ لو لم يكن الإنسان في حقيقته نذلا أو بالأحرى لو لم تكن النذاله من صفات الإنسانية لمان معنى ذلكةأن كل ما في الوجود ليس إلا أوهاما ... و لا شك أنها كذلك ". دوستويفسكى .

يعود لغرفته مخمورا ليستيقظ في اليوم التالى متأخرا بمزاج غير جيد جائعا كارها لمكان سكنته البالى مهملا لنفسه مقطوعا الطعام عنه لعدم دفعه للإيجار ، تترحم عليه الخادمه ناستاسيا و تقدم له كسرات من الطعام و قليلا من الشاي ، تزعجه المؤجره بطلبها المُلح للإيجار و تهدده بشكوته للشرطة ، و يوعدها بدفع مستحقاته من المال .

يستلم رسالع من والدته بولشيريا راسكولينكوف و يتوحد في قراءة الرساله ، و يفتح الرساله بكل شوق ليقراء ما خطته والدته ، لتبداء والدته بسرد تفاصيل كثيره عن حياتها هى و إبنتها دونيا ، التى كانت تعمل مع أسرة آل سفيدريكالوف ، تم طرد الأخت عندما أكتشفت الزوجة مارتا بيتروفنا أن زوجها يتحرش بدونيا ، فضحت الزوجة دونيا في كل الأحيا و أتهمتها بالخيانة و بالتحرش بزوجها ، عانت دونيا كثيرا من هذه التهم إلى أن أثبت الزوج. أنه كان يتحرش بدونيا و لكنها كانت تنأى عنه و تتهرب ، أشهرت الزوجه خطأ زوجها و برأت دونيا ، لتعود سيرتها نظيفه مرة أخرى بعد أن عانت الكثير من المقاطعه و التهمه بالعهر و غيرها من التهم من المجتمع ، دونيا عانت الكثير من آل سفيدريكايلوف ، و تمة تبرئتها و نتيجة لذلك أعجب بها بيير بيتروفيتش لوجين أحد أقربا الزوجة و تمت الموافقة المبدئية على هذه الخطبه ، حيث أن الرجل مييسور و يعمل في القضاء سيعينك يا راسكولينكوف في عملك و ستتم الزياره قريبا لك في بطسبورغ من دونيا و الوالدة و سيسبقهم خطيب دونيا .

يتأثر راسكولينكوف بهذه الرساله كثيرا و تؤثر به كلمات والدته و يصطدم بوقائع كثيره و يعارض زواج أخته من خطيبها ، لأنه يعتقد أنها بهذا الزواج ستضحى بحياتها لتسعده كيف يتم هذا الزواج بدون موافقته ؟ ، يضمر في رأسه أفكار كثيره و يستشعر مشاعر حزن و غضب و حنقه و يفكر كثيرا في نفسه و في حاله و حياته و كيفيه الخروج من هذا الواقع الذى هو و كيفيه العيش دون اللجوء لخطيب أخته ، و يقرر أن هذا الزواج لن يكون ، لن يترك أخته تضحى بنفسها له ، يتذكر تلك العجوز المرابيه و أحاديث بعض الشبان عنها ، يدافع عن شابه في أحدى الشوارع ، يرشى شركى ليُبعد عابث عن الفتاه ذو السته عشر ربيعا ، يبخث عن صديقه الجامعى رازوميخين ليجد له عمل ، يغريه صديقه بالعمل في الترجمه و يتردد هو .

" في حالات المرض تتميز الأحلام بشدة خارقة و بروز قوي و تتشابه كثيرا مع الواقع .. قد تكون اللوحة بمجموعها عجيبة و شاذة و لكن تسلل الصور و الإطار العام يكونان في الوقت ذاته على درجة من المعقولية و يشتملان على تفاصيل دقيقة جدا " . دوستويفسكي.

بتدأت تختمر أفكار غريبة في رأس راسكولينكوف و بدأ بالتخطيط لشئ ما ، أزعجه التفكير و تردد فيه جدا جدا ، حلم حلما مزعجا ، حلم مختلفا لرجل يُعذب حصانا و يقتله أمام الناس بأدوات بدائية ، أخافه الحلم جدا و لكنه أختلط مع أفكاره السابقة و تخطيطاته ، إنعكس الحلم على نفسيته و أفكاره و تخطيطاته .

بدأ يقنع نفسه بتخطيطه و أفكاره الجنونية التى يريد أن ينفذها شيئا فشى و يفكر في الأدوات التى سوف يستخدمهن في خطته و طريقة تنفيذ الخطة و أنسب وقت لها و ما الذي سيرهنه نهاية مع العجوز المرابية و بدأ يزداد وحشية شيئا فشئ ، إلى أن قرر تنفيذ الخطة ، نعم قرر و نفذ مباشرة قتل العجوز المرابية ليسلبها و بالمصادفة أختها كانت موجودة و قتلها هى الأخرى ، قتلهن بالفأس ليسرق أشياء بسيطة وجدها و أرتبك و لم يستطيع البحث عن بقية النقود و هرب!

نعم تختلف حياة راسكولينكوف عما كانت عليه ، و يقوم بجريمته التى خطط لها و التى لم تعود عليه بالنفع المادي الكبير ، يدخل في صراع نفسى مع ذاته و يصاب بحمى رهيبة نتيجة قلقه و تفكيره ، نفسيته تختلف و تفكيره كذلك ، يخاف من الشرطة و يشكك في كل شئ ، يستدعى صديقه رازوميخين دكتورا ليساعده شيئل فشئ على التعافي ، يتعافى قليلا تاتى أمه و أخته لزيارته و يصدمن من حالته الصحيه و العقليه ، يتم التشكيك بصحته العقلية كثيرا و لكن طبيبه يتفائل بعودته لحالته الطبيعية ، في حين غفله و تهافى يهرب لسويعات من البيت ليواجه حاله دهس لصاحبه السابق مارميلادوف و يفجع بوفاته ، يساعد أهله في المصاريف و تشكره زوجه المتوفى و تعرف إبنه المتوفى " سونيا " ، بما قام به و تشكره بطريقتها ، يبدأ بإستكشاف العالم و يبدأ الشرطه بملاحقته بطريقة غير مباشرة حين يستدرجونه في الحديث خصوصا الشرطيين بورفير و زاميتوف الذي يدخل معه في جدال ، يصدم في نهاية الجزء الأول بتقرب رجل غريب منه يعرف تفاصيل الجريمة !

أحداث كثيرة جدا و حبكات أكثر توجد في الرواية يدخل في عوالم عده و في تفكير النفس البشرية و في أعماقها و جدلياتها !

نهاية القراءة في الجزء الأول

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق