الأحد، 31 مايو، 2015

بتول الجبل

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن سعد بن عبادة قال له رسول الله (ص) : " أرايت لو أني وجدت مع امرأتي رجلا : أمهله حتى آتي بأربعة شهداء ؟ فقال الرسول (ص) : نعم " أخرجه مسلم و الموطأ . 
***
" الخلاف الأساسي بين المسلمين حول المرأة  هو بين الذين يعتقدون أن النساء شقائق الرجال لهن حقوق و عليهن واجبات شأنهن شأن الرجل و أن القوامة تكليف للرجل و ليست حطا من قيمة المرأة من جانب و بين الذين يرون أن النساء مخلوقات دون الرجال ليس لهن من دور سوى الإنجاب ، لا يجب أن يتحركن من دار الأب أو الزوج إلا إلى القبر "

غازي القصيبي .
***
من الصومعة للمشفى 
من منا يُخلق و يموت مُعافى من الألم ؟ 
لا أحد ...  لا مرض و لا أطباء خاطئين بتشخيص مخطئ و لا مستشفيات و لا مراجعات ، يأتينا المرض شئنا أم أبينا .
مغص بطن و دوار رأس و حمى و طبيبة مخطئة و تشخصيص يتيم . 
*** 
في الجُب 
من يزرع الثقة يحصدها و من يزرع المعروف يجده و من يزرع الريبة يجدها ، من لا يثق في الغير لن يثق في نفسه و الجاهل من صدق غيره في أهله و من سمع لكلام أحادى دون التبصر لكل الصور ، دون الإستماع لكل أطراف الحديث و دون التأكد من المعلومات الخاطئة المخطئة من أكثر من جهة ، في الجُب كان الإستغراب ممزوجا بالعذاب لطفلة لم تفقه ما يقال و لم تدرى شيئا من المقال ، تُعذب و لا تعرف لماذا .. لماذا تعذب ، ما السبب تصرخ البتول و تستنجد ، في ظلام الليل لا مجيب و عن مدرستها تغيب. 
*** 
عسكرى
يتعلم العسكري إطاعة أوامر سيده طاعة عمياء مبطلا قواه العقلية تابعا لغيره ، مرددا كلمة :- نعم سيدى  .. حاضر .. تم .. تأمر أمر . 
كل أوامرهم آنية لا شئ يستحق التأجيل و الموت لا ينتظر للصباح . 
المُفارقة أن سيد هذا العسكري كان شيطان رجيم وسوس في صدره العقيم نازعا له لإجرام زارعا فكرة الموت في عقله اللئيم . 
*** 
رصاصة و سجادة 
وهى ساجدة لرب العرش متضرعة الرب داعية له ليفرج عنها الكرب على سجادتها الوحيدة التى لازمتها طوال محنتها جائها الجواب من عسكرى غاضب حامق منفذا أوامر سيده الشيطان مصدقا ضنونه و أباليسه الموسوسه له ، ضاربا بعرض الحائط لكل الأعراف و التقاليد و الديانات التى تُحرم فعلته الشنيعة رصاصة تخترق الجسد البرئ و ترديه قتيلا .
*** 
جهاله مجتمع 
و كأن من غسل و كفن كان أعمى ، و تعامى عن جسد برئ من الخطايا و الذنوب ، نقى طاهر قام بدوره و حُمل الجسد و صُلى عليه و دفن في التراب ، من السجادة للقبر ، و تظليل لحقيقة نفس طاهرة رفعت للسماء . 
***
حقيقة
لا شئ يختفى تحت السماء و كل شئ يرتبط مع الآخر بطريقة لا نُدركها و رغم محاولات طمس الحقائق عبر الزمن إلا أنها تظهر جليا كالشمس في كبد السماء ، الضمائر المُعذبة تأبى إلا أن تصدح بالحق و لا ترضى بالظلم. 
*** 
ما خُفى بعمد ظهر بغير عمد و بُحث فيه و برئ الجسد الطاهر و أدينت الرصاصة .