الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

رواية الزَّهير( للكاتب باولو كويلهو)







الكاتب يهدي هذا الكتاب لزوجته بداية ، يهدي الكتاب للمرأة التى كانت دائما تقف بجانبه ، لمُلهمته التى الهمته هذه الكتاب ، ربما كتب الكتاب لها و لكن وضعه على لسان غيره .

الزهَّير هي الأفكار التى تشغل بال الفرد بصفة دائمة و مستمرة بحيث أن هذه الأفكار لا تفارقه بتاتا ، يصلح أن نقول عنها أنها وسواس قهري يتملك الشخص بحيث أنه لا يفارقه بتاتا إلا عندما يصل لحل له ، أو أنه داء و يحتاج لدواء و هذا الدواء له مراحل عده تدرج بها الكاتب في كتابته هذه .

تبداء الرواية بفقدان مراسلة حرب تدعى إستير في ظروف غير واضحة و مشبوهة و تبداء التحقيقات بعد ذلك ليكون المشتبه به الرئيسي و الأول لغياب إستير هو زوجها ، هو بطل الرواية حيث يتم التحقيق معه و الإتهام المبطن له و يدخل في ملابسات هذه الحادثة إلى أن تنقذه صديقه لزوجته و تدعي أنه كان معها وقت أن غابت إستير ، يصاب البطل بإحباط شديد و يبداء يقارن حياته ، يقارن بين المعيشة مع زوجة ( حتى و إن كانت شكلية و إن كان لكل منهم حبايب ، خارج نطاق الزوجية ) يمر سائحا هائما على الأماكن التى زاروها معا ، و يدور في دائرة الذكريات

يبداء البطل القصة ككاتب للأغاني المشهورة و بعض المقالات و يجني أموال طائلة لا بأس بها من هذه المهنة ، حتى أنه يجني مالا أكثر من أالأشخاص الذين درسو و تعلمو و درسو تخصصات عالية كأخته ، في قرارة ذاته هو مشغول و يريد أن يكتب كتاب ، هو مؤمن أنه يستطيع الكتابة متى ما أراد ذلك و لكنه لا يريد أن يبداء الآن ، بل أنه يؤجل موظوع كتابة الكتاب يو بعد يوم .

يتعرف البطل على زوجته الصحفية بعد لقاء قامت به ، هو دائم الإنتقال بين النساء ، من حبيبة لأخرى و لكنه يتوقف هنا لبرهة ، و يتزوج هذه المرأة التى تسعى لتغيير حياته بطريقة مختلفة.

تبدأ زوجته بتحفيزه لكتابة الكتاب ، تبذل قصارى جهدها لهذا الشئ تقص تذكرة سفر له و تدعوه لإستكشاف عوالم أخرى جديدة غير تلك العوالم التي يعايشها ، تدعوه لتجربة أشياء جديدة في الحياه تدعوه للتكسير للتدمير ، أن يمسك خريطة و يخرج من محيطه و بالفعل هذا هو الشئ الذي يقوم به ، تراقبه زوجته من بعد و تتركه يستكشف حياته وحيدا ، يبداء بالكتابة شيئا فشئ ، يبداء يإعداد المسودة يعدلها عدة مرات و ينشر الكتاب بعد جهد جهيد.

يتعلم من زوجته إستير أشياء جديدة في الحياة " كمصرف الخدمات " خدمة بخدمة ، قدم خدمات للبشر و سيأتي يوم تحتاج لهم و هم بدورهم يخدموك مرة أخرى و يتعلم أشياء أخرى و جديدة.

تقرر زوجته أن تصبح مراسلة حرب ، تريد هي أن تجرب أشياء مختلفة تريد أن تعيش في الخط الفاصل بين الموت و الحياة ، يشب الخلاف بينهم و يخونون بعظهم البعض في علاقاتهم ، تقر إستير أنها رغم أنها تمتلك الكثير من المال إلا أنها غير سعيدة ، لذا تسعى لشئ جديد في حياتها ، في النهاية تصبح ما تريد أن تكون.

تخرج لإستكشاف الدنيا و تبداء بعملها كمراسلة حرب ، تحدث زوجها عن رجل أسمه ميخائيل بين الحين و الأخر و تبداء بالخروج من المنزل في أوقات متأخرة و الخروج يزداد عن حده ، يوم بعد يومو تبداء بالتغيب عن المنزل إلا أن تختفي فجأة دون سابق إنذار .

يصاب البطل بزهير إسمه إستير و تنتشر قصته في وسائل الإعلام بعد خروجه من السجن للتحقيق في غياب زوجته ، و هذا الشئ يسبب رواجا لكتابه و لمقالاته ، يوم بعد يوم تختفي آثار الفضيحة ، أصدقائه و المقربون منه يحاولون التخفيف منه لغياب زوجته و لكن الزهير لا يتركه بل يزداد يوما بعد يوم و يبداء بالتنقل بين النساء من بعد إختفاء زوجته إلى أن يصل ل ًماريً تلك المممثلة الفرنسية ذات الخامسة و الثلاثين ربيعا التى تقاربه في الشهرة و من نفس النوع الذي يحبه ، قليلة الكلام ، تتكرر اللقاءات بينهم إلا أن يستقرو في السكن معا .

كل الأحداث السابقة تدفع بطل الرواية للخروج من أسلوب حياته و هُنا تبدأ حبكة الرواية حيث أن البطل يبدأ بإستكشاف أشياء كثيرة في الحياة بمساعدة ميخائيل و يقوم بالتسكع مع مجموعات غريبة من البشر (رغم أنه كاتب مشهور ) ، يترك نظرة المجتمع له و يغامر مغامرات جريئة ، تتوالى الأحداث شيئا فشئ و لا يتوقف عن البحث عن زوجته و عن مغامراته التى تحتويها الرواية و تستحق قرائتها فيها ، يكتشف أن زوجته في كازخستان و يسعى للبحث عنها بمساعدة ميخائيل و يجدها هناك منتظره متلهفة و متوقعة لبحث زوجها لها ..... !

الأحد، 30 أكتوبر، 2011

و من الموت ما يفرح !

و من الموت ما يفرح ! و هل الموت مفرحا ؟ من الموت ما هو مفرح و من الموت ما هو محزن و من الموت تخلق حياة و من الموت تنتهى حياة هو الموت كذلك هو النهاية و لكنه من الممكن أن يكون بداية !

20 - 10 - 2011 يوم لن ينساه التاريخ أبدا و سوف يسجل في ذاكرة التاريخ ، سيذكر في الذكريات في برامج مثل : حدث في مثل هذا اليوم أن قتل الليبيون زعيمهم الذين ثار عليه و الذي شتمهم بألفاظ عدة ، قال عنهم جرذان و وجدوه مندس في جحر في أنبوب مياه كإندساس الجرذ في جحره و قتلوه شر قتلة !

و من الموت ما يفرح ! قلتها بكل صراحية و بكل شفافية دون أي شعور بالخجل و أي حسافة على الكلمة نعم هناك موت محزن يجعلنا نشعر بالحزن و هناك موت مفرح يجعلنا نفرح و نرقص و نغنى ! و هذا ما حصل في ليبيا حل العيد معهم قبل موعده فما كان من الييبيون إلا أن خرجو للشوارع رجالا و نساء جماعات جماعات كل يغبر عن الفرح بطريقته و ما أكثر الطرق التى أستخدموها في تعبيرهم عن الفرح الجيدة منهم و السيئة !

القذافي مقتولا في القرية التى ولد فيها ، ولد في سرت و قتل في سرت ! لكل شئ بداية و نهاية بدايته كانت جميلة و لكن نهايته لم تكن كذلك ، موت مخزى لملك ملوك أفريقيا ، نهاية لا يتمناها و لم يتصورها و لا يريدها أي ملك ، مخزية جدا جدا جدا .

قال لي : أنت تفقد جزء من إنسانيتك بفرحك بالموت ؟ لماذا تفرح بموت ؟ شعورك بموت نفس بشرية شعور حقير ! أجبته بكل عفوية : الموت فرح و الحياه فرح كذلك يا أخي ، هذه مشاعر لا نستطيع التحكم بها سواء كانت مشاعر حقيرة أم حميدة ، في النهاية هي مشاعر و تأتى من شعورى و هذا هو شعورى فأجابنى بأننى أفقد جزء من إنسانيتى بفرحى لموت ‘نسان و لو كان طاغية ، أجبته : أننا شيئا فشى نخسر جزء من إنسانيتنا بمشاعرنا في هذه الحياة ، و من قال أن مشاعرنا كاملة ؟ من قال أن هذه المشاعر مكتملة ، المشاعر تكونات تراكمية لأفكارنا و لما نعتقده في قرارة ذاتنا !

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

لذة الشعور بالخسارة




لذة الخسارة تفوق في أحيان كثيرة نشوة الربح !

شعور غريب من الممكن أن يصيبك عندما تخسر خصوصا إذا كنت تسعى لهذا الربح سعيا مظنيا و حثيثا ... في أحيان كثيرة تحتاج للخسارات لكي تبدأ بترتيب أوراقك مرة أخرى و تدرك موقع الخلل في الطريق الذي كنت تسعى إليه ، عند الخسارة ترى تلك النظرات التى تأتيك من هنا و هناك ... نظرات شمت و أخرى تخوين و عدم ثقة و غيرها ... تفكر في هذه النظرات و تفكر ... الخسارة نتيجة الإنتخابات يكون لها طعم مختلف كذلك ؟ كيف هذا ؟

قيل : رحم الله إمراء أهدى لى عيوبي

تقييمك بين مجموعة البشر التى تنتخبك يظهر في النتيجة النهائية للإنتخابات ... تدرك حينها قوة وجودك في ذلك المجتمع من عدمه و معرفة هذه القوة شئ لا يقدر بثمن بتاتا و هي بحد ذاتها مكسب كبير لك و يفيدك جدا في تقييمك لأمور كثيرة ، سوف تفكر و تفكر و تفكر و تفكر كثيرا جدا جدا في أسباب الخسارة و سوف تضع إحتمالات كثيرة و تشطب و تزيد و تكتب ... الإحتمالات زادت أم نقصت بالتأكيد هناك أسباب مهمة و لا بد لك من بحث هذه الأسباب ... هناك أسباب لك دخل مباشر بها و أسباب ليس لك دخل مباشر بها ... عندما تعمل على تحسين سلبياتك أعمل على الأسباب التى تصب فيك مباشرة و أترك الأسباب الأخرى التى ليست في نفس المصب ، أنت أتحت فرصة أمام مجموعة البشر تلك أن ينتخبوك لكي تمثلهم و تسعى في الأهداف الذين يترجونها منك و إن كانو يعتقدون و يؤمنون بك فلهم هذا و إلا فلا ، و من الرائع جدا أن تدرك تفكير عقول الآخرين المنتخبين لك لأن تفكير عقولهم ينعكس على النتائج و التصرفات .

لذة الشعور بالخسارة !

ما أجملها من لذة : أنا هو أنا و أريد أن أكون مثلما أريد فكيف أكون مثلما أريد ؟ هناك مشاريع كبيبرة في الحياة نسعى لها و نضعها في نصاب أعيننا و نسعى إليها و لكن المشروع الرئيسي هو : أنت ! كيف تصلح من حالك و كيف تكون مثلما تريد أن تكون ؟ سؤال لا بد أن تطرحه لنفسك قبل أن تطرحه على الآخرين ، كيف تريد أن تكون ؟ كيف تخطط لنفسك ؟ ما هي مشاريعك في الحياة ؟ ما هي أهدافك للخمس سنوت المقبلة ؟ و للحياة ككل ؟ كيف ستستثمر في نفسك و ستعدل من ذاتك ؟ كيف ستكون مثلما تريد أن تكون ؟

تجميع شتات الذات !

كيف تجمع كل السلبيات التى تتلقاها من كل مكان لتصب بها في نهر حياتك المستمر و لتساعدك على النهوض بقوة أكبر من القوة التى كنت بها من قبل ؟ كيف تجمع ذاتك و شتاتك و تعمل جاهدا على تحسين من هذه الذات ؟ السلبيات واردة و نحن كبشر نعترف بهذا الشئ و الكمال لا يكون للبشر بل لرب البشر ... كيف نكمل أنفسنا و لو كان في أعيننا مبدئيا لنكبر في عيون الآخرين ... إصلاح الذات قبل أي إصلاح فلو صلح ذات كل كائن منا و عمل جاهدا على نفسه و على ذاته لكنا بخير اليوم ، كيف نتحكم بمسارات حياتنا و نمسك بدفة الحكم الذاتي لنفسنا و نحقق مسار قويم لذاتنا و نسير على المعطيات التى أوجدناها لأنفسنا ؟

نحن مثلما نحن فلنقيم أنفسنا و لنسعى مثلما نريد أن نكون ... فلنعمل على أنفسنا و نصلح ذواتنا أولا و أخير فبصلاح الذات نصلح و بصلاح الفرد فرد فرد يصلح المجتمع ككل .

الأحد، 16 أكتوبر، 2011

تجرى على الدنس

تجري عالدنس ما تجري عاليبس

(( الدنس يُقصد به هنا وجود المادة و اليبس إنعدامها و المادة هي مُحرك رئيسي لكل شي في حياة البشر ))

قالتها لى مشتكية من سوء الحال و الضنك في الحياة و قالت أنا المحتاجة له لماذا لا أزوره إن قام هو بقطع الصلة ما بيننا و الوصال قطعه ، يقول أنني عندما أقوم بالزيارات العائلية لا أمر له في بيته و هو يقوم بزيارتي من العيد للعيد و لا يدخل للمجلس فقط سلامه لي يكون عند الباب لا غير ، سازوره حتى و إن قطع الوصال من جانبه لن أقطعه أنا بدوري ، في النهاية حتى هو من أرحامي و لا بد لنا أن لا نقطع الرحم سواء كنا محتاجين له أم لا، سأزوره حتى لو قطعنى سأصله حتى و لو حرمنى .

و قالت : الحمدُ لله أموره طيبة و هو في أحسن حال و الله مبارك له في نفسه و في ماله و الله يزيده من خيره و من فضله بإذنه تعالى و يبارك له فيما يملك و يزيده من فضله بإذنه تعالى .

حاورتها : الأمور طيبة و الحمد لله لا يوجد أحد محتاج في هذا الزمن و الله موسع عالناس بالرزق و بإذن الله ما بينقص شئ على حد من البشر و أهل الخير موجودين و لم تُعدم البلد منهم ، قالت : لا من قال لك هذا يوجد بشر محتاجيت كُثز ، إن لم تدركهم أنت أو أدركتهم ، هناك أناس يتضورون من الجوع و غيرهم يعيشون في بيوت غير مسقفه و آخرون يتشتتون بحثا عن الطعام ، هناك كثير من المحرومين و لكنك لا تعلم هم أين و لا تبحث عنهم في نطاق مجتمعك ، أنت بعيد عنهم و لا تريد أن تتقرب من هذه المجتمعات فإن تقربت منها صدمت بالواقع .




أحب ملاطفة كبار السن و الحديث معهم ، هم بسطاء جدا و مخضرمون جدا يأتوك بالحقيقة مثلما هي و بدون أي خجل و لا تكلف و لا تصنع في الحديث عفويون في الحديث مفعمون بالمعرفة التجريبية و جميلون عند التحدث معهم مفيدون جدا يرينوك الواقع من عيون أخرى .