السبت، 31 ديسمبر 2011

حروب ملونة لـــ 2011 الغير متوقع

سمعنا عن حروب باردة و حروب ساخنة ، و لكننى لم أسمع عن حروب ملونة تتلون بكل ألوان الطيف و كل إمتزاجات ألوان الطيف ، حروب تقع في كل نفس بشرية خارج واقع النفس و في واقعها ، صراعات فكرية و نفسية و صراعات ذاتية مع نفس الشخص و حواليه ، و صرخه في وجه الظلم أتفق عليها كل العرب كل بوسيلته و أسلوبه و لكن بالتأكيد التطور التكنلوجي و إستخدام أدوات العصر الجديد و نقل الصراعات من العوالم الإفتراضية ( التويتر و الفيس بوك في الأساس ) إلى العوالم الحقيقية كان سمة رئيسية في 2011 ، النتائح تدل على إرتفاع هائل في التسجيل في المواقع الإجتماعية و إستخدام وسائل الإعلام الجديد للنهوض من القاع ، بعد أن تعب الشباب من الأسطوانات العربية القديمة التى لم يتم تغييرها و لا تطويرها لتواكب العقول الجديدة ।

2011 كان مختلفا جدا فما كان رؤساء دول عربية يتوقعون أن يسقطون من عروشهم و يسقطهم شعبهم الذي سحق بالظلم و ثار في وجه الحكام ثورة رجل واحد مجاهدا معارك رغم عدم موائمة الظروف لهذه الثورة و لكن هذا العام سيذكره التاريخ كثير كثيرا ، سنسمع عنه تباعا بأنه عام مختلف و غير متوقع بتاتا أبدا عالم ثار فيه العرب ضد الظلم ، يكفى أن تبحث في محرك البحث عن الأحداث فيه و ستحكي لك الأحداث رواية جميلة عنوانها العزة و الكرامة

الخميس، 29 ديسمبر 2011

ذكريات ... و تخطيط للغد



" و تمر السنون يوم وراء يوم و كل هذا ينقص من عمرنا شئ فشئ و نحن لا ندرى هذا الشئ بتاتا كأننى بالأمس قد أنهيت دراستى الثانوية ... و دعيت ربي لأتوفق بدراستى الجامعية ... كان من الممكن جدا أن أسافر بعيدا جدا عن عمان و لكننى لم أبتعد كثيرا ، سافرت قريبا لدولة الإمارات العربية ( مدينى العين بالتحديد) ، حيث بدأت الدراسة في 2002 و كنت الطالب ذو الرقم الجامعي ......... بالجامعة ، و كم عنى هذا الرقم الشئ الكثير لي.


أنتقلت من كليتى التى قصدتها في الجامعة لكلية أخرى نتيجة رغبتى الشخصية ، و أتممت الدراسة الجامعية حيث تخرجت في شهر يونيو عام 2006 ، كم مرت تلك الأيام تلك الأيام سريعا دون أن أدرك هذا الشئ بتاتا ، و ها أنا أكملت سنتين من تخرجي و في هذه السنتين عشت أيام كثيرة و تعلمت أشياء كثيرة من هذه الحياة "
مالكـ 24
\4\2008 م




تمر السنيين وراء السنيين و ينقص عمرنا شئ فشئ من هذه السنيين ، نعرف كم ذهب علينا من الزمن و لا نعرف كم بقى لنا ، حياتنا كانت هكذا تسرى بدون أي تخطيط ، دروبنا مجهولة جدا و كل يوم نسلك طريق مختلف ، لا أريد أن يكون المستقبل كالماضي ، قيل إن لم تخطط سيخطط لك ، كيف يخطط لى و حياتى كانت عشوائية ، ماذا أريد من المستقبل و لماذا أسعى و ما هى أهدافي المستقبلية ، لا بد أن أعرف ، أريد أن تكون السنة القادمة مختلفة عن غيرها من السنوات لا بد أن أخطط لعشرة سنوات و أعرف مسار حياتى و لآين ستتجه حياتى ، لزام على أن أقوم بهذه الخطوة التخطيطية لحياتى و أشرع بتنفيذه هذه الأهداف من السنة القادمة ( 2012 ) ، سوف أدون عن التخطيط لآحقا ، أتمنى للغير حياة مخططة ممنهجة و حياة كريمة .

الثلاثاء، 27 ديسمبر 2011

سقوط للأعلى



سألنى الساخرون

المنتشين

بإنتصارات العرب

بثوراتهم

من أنتم ؟ من ؟ من؟

أحترت

تفكرت و تبصرت

إستنتجت

نعم ... نعم ... نعم

نحن بشر

خلقنا من طين و ماء

و هبط أبونا من السماء

فأخرج

من ضلعه أمنا

.....

هتفو و صرخو

فلتسقطو

من أين نسقط ... أسقط

من الأعلى للأسفل

أم من الأسفل للأعلى

ليس كل سقوط مزعجا

هناك سقوط جميل

و سقوط نريده

و آخر لا نريده

أريد سقوطي أن يكون

جميلا

لا أعرف لأين و كيف

و لكنى أريده أن يكون

مختلفا

الأربعاء، 21 ديسمبر 2011

ضمائر للبيع " بورصة بيع الضمائر "




في زيارتى لأحد المعارض التجارية في البلد طلبت موظفة الإستقبال منى بطاقة الأعمال " Bussines Card " ، و لكن بما أنى كنت قادم للإطلاع و متنهجل كالعادة لم أضع في عين الإعتبار أن آخذ معى أي بطائق ، حاولت أن أقنعها بأن أدخل بدون بطاقة فما إقتنعت بتاتا ، ففتحت محفظتى و أخبرتها أنى سوف أعطيها بطاقة لشخص آخر ، فقالت لا يهم إن كنت ستبيع ضميرك فهذا يعود عليك و أنت حر بنفسك و بعت الضمير " إن كان هذا بيع رابح " و ولجت للمعرض .


عند العرب الضمائر منصوبة و مجرورة و مضمومة ، أستغرب لماذا لا يوجد ضمائر منصوب عليها و ضمائر مجرورة للنصب و ضمائر كسرها النصب كسير و فتحها على عوالم تتشكل بكل التشكيلات اللغوية ، لو وضعت ضميرى الذي الذي بعته أعلاه سيكون ضمير للمتكلم أو ضمير للمخاطب أم للغائب ؟ لا أعلم فأنا ضعيف في القواعد العربية ! نعم مع أنى عربى و لكننى ضعيف في القواعد العربية و أعترف في هذا ! ربما لأن مدرسى الذي أعطاني دروس النحو في المدرسة لم يكن مجتهدا بما فيه الكفاية ليوصل المعلومة لي مع أني كنت جيدا في التعبير و الكتابة ! لا أدري أو ربما لأنى لم أبذل المجهود الكافي أو ربما ... أو ربما ! لا أحتاج لتبرير إخفاقي بل أحتاج لتعلم قواعد النحو.


إن جئت لضميرى الذي بعته ببطاقة أعمال فأنا أعتقد أنه ضمير للمتكلم منصوب على صاحبه لدخول معرض تجارى مرفوع بكل شئ لم يجده في المعرض مفتوح بالباب الذي ولجت منه للمعرض مجرور للباب الذي خرجت منه مرة أخرى خارج المعرض ، هذا هو إعراب ضميري المبيوع .


بالطبع فإن الإعراب أعلاه للعرب القدامى الذين كانو يهتمون ببنية التركيبة الجملية ليتفاخرون بها أمام غيرهم و يدخلونها في بيت شعرى جميل يتغزلون به بحبيبتهم التى يهوون و التى لن يتزوجوها ! سوف يأتى عربي آخر و يعشق الشعر أكثر من المرأة و لكنه سيتزوج المرأة حسدا للعاشق و ربما لكي يجعله ينتج شعر جميل نقراءه إلى الآن في دواووينهم الشعرية و نتغزل به ببعضنا البعض لأننا لم نستطيع أن نتعلم العربية مثلهم !

عرب هذه الأيام سواء العاربيين منهم أم المستعربين أم الذين يعدون على العربية ممن ولجوها و لم يخرجو منهم لم يعودو يهتمو بالشعر فهو لن يأتى بالنقود لجيوبهم ، لذا إختلفت طرائق بيعهم للضمائر بحيث أن هذا البيع يعود بالنفع المباشر على الجيب حتى أنهم بدئو بإعداد قاموس عربي جديد للمصطلحات العربية التى أدخلوها في قاموس الضمير كــ : كوميشن أو عمولة أو هدية أو نسبة مئوية يتعاقدون عليها مسبقا أو حلاوة أو بخشيش ( إذا ما بخششتنى تراني ما ببخشش معاملتك ، برميها لين ما تتخبش و تصحى من غفوتك الغبية و تبخششنى ) ، حتى أشكره يقولون لك و العين ترى : في بخشيش ولى ما فيه بخشيش ، بخشش تمشي ما تبخشش ما تمشى ! صار البخشيش عرف متعارف عليه و المهتمون بشؤن اللغة العربية يأدلجون هذا المصطلح أيما أدلجة و أن يجدون له مدخل في قواميس شعوبهم !


هم يحاولون أن يدخلون هذا المصطلح في قواميسهم و أعرافهم و ثقافتهم و المشكلة أنهم بدئو ينقلون عدوى بيع الضمائر لغيرهم و البيع عم على كبار السن و صغارهم ، المحتاج و الغير محتاج ! حقيقة و هذا الشئ زعلنى كثير لأنى مرة كنت في فندق و الجرسون كان يحاول أن يبتزنى بالبخششة و لكن كان عندى مناعة قبل بيع ضميرى و فالنهاية بعد محاولات عدة نجح و لكنى ما حصلت فكة فمخباي فما كان منى إلا أن أعطيته علكه !

أسعار الضمائر مختلفة جدا في السوق السوداء ، أصحابها لا يحبون مصطلح سوق سوداء لذا هم يبيعوها في سوق أسموها " بورصة بيع الضمائر المتحدة " ، هى بورصة غير معروفة للكثيرين فقط العملاء يعلمون عنها و السعر يكون على حسب المقابل و كل يقدر سعر لضميره ، سعر البيع يرتفع أحيانا ليصل أعلى المبالغ و أحيان أخرى يهبط لأدنى مستوى ، بالضبط مثل البورصة لذا هم كانو محقين بتسميته بورصة فهم أدرى بهذه البورصات ، قال لى أحد الأخوان أنه يريد أن ينشئ بورصة أخرى ليشترى بها الضمائر و يخرجها من سباتها العميق للطريق القويم و بدأ بتجميع الفريق لهذا العمل السليم و لكنه لم يجد البضاعة لأنه يريد لهم طريق سليم و هم لا يريدونه فخسر رأس ماله و أفلس !



أنصح الكل بالإحتفاظ بضمائرهم و أن يقيموها في مقامها القويم مسألة البيع و الشراء مسألة وقتية في النهاية دائما ما يختلف البائع و الشاري و مسألة بيع الضمائر فيها مخاطرة كبيرة بحيث أنها تترك أثرا على الصحة العامة للبائع و كذلك للشاري حيث تؤثر في جيبه المسلوب ، و حتى و إن أختلفت طرق بيع الضمائر و أختلفت مسمياتها و أختلفت طرقها فهى فانهاية معروفة ماذا تكون ، دعونا نحتفظ بضمائنا و لا نبيعها و كذلك عقولنا " لا لبيع الضمائر فليسقط الشاري و البائع " ، يسقطون يسقطون !


بعد خروجي من المعرض عدت لنفس المرأة و قلت لها : هل من الممكن أن أسترجع ضميرى الذي بعته لكي هنا ببطاقة أعمال فرفضت أن ترجع لى ضميرى و قالت الضمائر التى تباع هنا لا تسترجع فإجلس حائر بدون ضمير يا صاحب الضمير المبيوع حاولت مرارا أن أسترجعه فما كان منها إلا أن قالت " الضمائر المباعة لا ترد و لا تستبدل " ، فخرجت من هناك أبحث عن ضمير جديد ربما يتبرع لى أحدهم بضمير و أجرى عملية زرع لضمير !

الثلاثاء، 20 ديسمبر 2011

حرب العنز !

يحكى التاريخ أن عنز أعتدت على خبز لجارة صاحبتها بالأكل حيث كانت المرأة تخبز " و هل تفقه النعاج إلا الأكل " ، فما كان من هذه المرأة إلا أن قتلت العز الأمر الذي أغضب صاحبة العنز و نشأت نزاعات بينهن أدت لكل أمرأة أن تستجير بقبيلتها و أدى الأمر إلى حرب قتل فيها من قتل و جرح فيها من جرح !


عندما تصغر عقول البشر و تفكر في محيط ضيق جدا بعيدا عن المبادئ و بعيدا عن الأخلاق و ترتفع حده الإنتقام معهم و يكونون جاهلين جدا ، سطحيين في تفكيرهم و تصرفاتهم يكون الناتج هو الموت ، سواء كان السبب عنز أم أسد !








ملاحظة : العنز يقصد به الماعز باللهجة العامية العمانية الدارجة .

الخميس، 15 ديسمبر 2011

ما عدنا مثلما كنا

ضحكنا ليس كالضحك
و بكائنا ليس كالبكاء
تكشييرتنا .. إبتسامتنا
غمزنا و همزنا ما عاد
مثلما كان
نتصنع مشاعرنا
لنكون كالبشر
في بشريتنا
ما عدنا نحن نحن
إختلفنا ... تغيرنا
كنا و أصبحنا
كنا نحب و يحبوننا
كنا نحزن و يحزن لنا
كنا نبكى من لهفة مشاعرنا
كان قلبنا شجييا نديا
كنا كالبشر المرهفين
بالمشاعر و الأحاسيس
ممتليئن
تغيرنا

أصبحنا ممثلين

بارعين بالتصنع و التمنع
تعابيرنا نصنعها

في الوجوه

جل المشاعر
ما عادت عفوية
نبتسم لمن نريد
نحزن لمن نريد
نغضب لمن نريد
نفرح لمن نريد
كل المشاعر
تصنعية و إحترافية
تغيرنا و ما عندنا
نحن مثلما كنا
لم نعد
نحن نحن إختلفنا
و تغيرنا

الاثنين، 12 ديسمبر 2011

شوارع حمراء





كانو متأخرين خارجون لمآربهم و لكلياتهم طلاب في عمر الزهور طلاب في ربيع عمرهم شباب ، صار و قدر الله ما صار توفى الأول مباشرة و لحقه الآخر بعد أربعة أيام ، رحمكم الله و غفر لكم و تجاوز عنكم و حفظ شباب هذا البلد بإذن الله تعالى .




في اليوم الذي يليه كذلك كان هناك موت على الطرقات من رجل في منتصف العمر ربما في نهاية الأربعينات و مقتبل الخمسينات ، موت من حادث سير آخر ، خلف أطفال خلفه و ترك الدنيا بلا رجعه رحمه الله و غفر له .





قال " شيعناهم .. دفناهم خمسة أشخاص من قرية واحدة والطفلة ريم ستسال أمها كثيرا الليلة قبل أن تنام عن حضن بيها " رضا أحمد





هناك خمسة و هما إثنين و تبعهم ثالث ، و في مكان آخر عائلة بأكملها رجالآ نساء و تستمر المآسي و الحكومة تحسب الحالآت دون إيجاد حلول جذرية للموت على الطرقات ، هذه الشوارع أصبحت حمراء من الدماء التى تشربتها ، دماء طاهرة كانت تستشعر الحياه و تطلبها ، دماء كتب لها الموت بهذه الطريقة فرحمك الله يا تلك الأرواح .




رحم الله كل الأرواح الطاهرة ، و كل الأرواح الأخرى التى ستذهب تباعا بعد هذه التدوينة من شرور الشوارع ، لآ أريد أن أنقل هذه التدوينة للجانب العلمي و الإحصائي الذي سيبين لنا أرقام مخيفة جدا للوفيات في البلد جراء الحوادث ، لا بد أن نعرف جذور المشكلة و نوجد حلول لها ، مهما كانت الحلول شديدة على المواطن لآ بد له من تطبيقها ، بالتأكيد أسباب الحوادث كثيرة كذلك و منها بشرية و تخطيطية ، و تصميم الشوارع يدخل في نفس المسار و نفسية السائق و ... الخ




الحديث عن الحوادث لا ينتهى بتاتا في بلدنا ، و الوفيات منه لا تتوقف ... أجلس مع نفسى و أفكر كثيرا في مثل هذه الأمور و أفكر لإيجاد حل لها فماذا لو كنت ؟




أبعد الله الشرو عم كل من يقراء هذه التدوينة و كل من لم يقرائها كذلك و لكن تخيل ماذا لو كنت ؟ ضع نفسك في التخيل التالى و ماذا لو كنت ؟




ماذا لو كنت ( أب ) للمتوفى من حادث مركبة



ماذا لو كنت ( أخ ) للمتوفى من حادث مركبة ؟



ماذا لو كنت ( عم ) للمتوفى من حادث مركبة ؟



ماذا لو كنت ( خال ) للمتوفى من حادث مركبة ؟



ماذا لو كنت ( نسيب ) للمتوفى من حادث مركبة ؟





ماذا لو كنت و ماذا لو كنت ؟




المتوفون الذين تركونا ذهبو و أخذو جزء من أرواحنا و جزء من سعادتنا معهم ، علقونا بالفكر ، بالتأكيد الحياة من بعدهم أختلفت لنا و لكل من يمت لهم بصلة ، ماذا لو كان هؤلاء يمتون لك بصلة ؟ كيف ستكون الحياه من بعدهم ؟ يذهبون و يخلفون من ورائهم آباء و آمهات و أطفال و زوجات ، يتيتم الأطفال و تترمل الزوجات و يختلف المجتمع برحيلهم و تضهر الإشكاليات الإجتماعية ، فتخيل معى اليوم ماذا لو كنت قبل أن تشغل محرك سيارتك ، تخيل ماذا لو كنت ، اليوم هم و لربما نحن غدا و الله أعلم ، خذ إحتياطاتك الكاملة و تحزم بحزام الأمان فليس عيبا أن تضعه و تخيل أن هناك عائلة لا تريدك أن تغيب عنها للأبد ، تخيل هذا الشئ.




رغم كل الملايين التى تصرف على البنية التحتية و بالذات الشوارع و المناقصات التى نسمعها تقام دوما في البلد إلا أن كل هذا لا يعود على أرض الواقع بشئ ملموس لا زالت الحوادث تتكرر بطريقة أو بأخرى في أرجاء ، العمر الإفتراضي في الدول المتقدمة يصل إلى 60 سنة أما في عمان فالعمر الإفتراضي يعتمد على عدة متغيرات و هي :



المكان الذي تعيش فيه ( طبيعة المكان ) و نوعية الشوارع التىتوصلك لهذا المكان ، نفسيتك و حالتك العامة عند قيادتك للسيارة ، تصميم الشارع الذي تستعمله دوما ، نوعية السيارة التى تقودها و عمر إطاراتها ، عدد الراكبين معك في السيارة و مدى تأثيرهم على نفسية السائق ، مدى الإزدحام في الشوارع التى تعيش بالقرب منها و كل ما يخص المركبات و السيارات يؤثر بطريقة أو بأخرى بعمرك الإفتراضي .



فلنبداء بمحاربة هذا السيل الجارف الذي يغير لون الإسفلت للون الأحمر محاربة شعواء ، فلنبداء من اليوم ، أبداء بنفسك و بعائلتك أربط حزام الأمان و تأكد من صلاحية مركبتك و من نفسيتك عندما تستعمل المركبة ، قد بحذر و تجنب القيادة في وقت الإرهاق ، إن كنت متعبا توقف على جنب و خذ لك قسط من الراحة ( ما عيب يا أخوان و أنا دايما أسويها ) ، لا تحمل السيارة بمجموعة كبيرة من الأطفال علشان ما تنفجر ، حول دائما أن تستعمل النظارة ( إن كنت ضعيف النظر ، لا تكابر و تعاند و تماري في قيادتك للمركبات و تعصب في الشارع ، دعونا نبداء اليوم و نوقف هذا السيل الأحمر ، دعونا نبداء .



___________________________________



بعد كتابة هذه التدوينة توفى 6 أشخاص في حادث واحد ، و تلاهم أربعة أشخاص في حادث آخر و وفيات فردية كثيرة متوزعة على البلد .



هل تعلم : في الفترة من 2000 إلى 2010 بلغ عد شهداء فلسطين 6435 شهيد بينما بلغ عدد وفيات الحواث في سلطنة عمان 7676 أي أن المتوفون جراء الحوادث يزيدون عن المتوفون في فلسطين بمقدار 1241 شخص !

الخميس، 8 ديسمبر 2011

بشار يشعل النار !

بشار يصرح : من يقتل شعبه مجنون ! ! !

و من الجنون ما قتل
http://www.youtube.com/watch?v=FEav4VgwfqU

في هذا الزمن تنقلب موازين العقل فلا يعود يميز بين العاقل و المجنون !


***


تم إستدعاء الأطفال الطلاب و تم تعذيبهم أشد العذاب و التنكيل بهم ! من كتب منكم ؟ من قال منكم ؟ جاك الدور يا دكتور ! دور ماذا هذا الدور ؟ هو ليس بممثل ليأخذ دورا ! جاك الدور يا دكتور ! جاك جاك !
تجمع شيوخ القبائل و توسطو لإخراج هؤلاء و لكن لا جدوى و ضرب بهم عرض الحائط خرجت الثورة من لدن أطفال ، خرجت الثورة عفوية لا تقليدية ، ليست تقليد للغير بل نتيجه قهر و كبت تراكمية !
***
حكى لى الحديث أعلاه رجل في منتهى الأدب و دماثة الخلق ( سوري متغرب عن بلده بجنسية دولة غربية ) أخوه قتل ظلما في سوريا ، في صحن الكعبة الشريفة في رمضان المنصرم و قال أنه محكوم عليه إعدام منذ سنين طويلة و أنه لم يهاجر لبلده منذ أن تركها من 30 سنة و رفع يده و هو مواجها الكعبة و دعى الله أن تتحرر سوريا من الظلم و الظالمين ، دعى لسوريا و للسوريين ! قسم بالله أنى أحببت ذلك الرجل حبا جما ( لربما أكثر من المال )!
***
حكى عن أساليب التعذيب و عن أساليب القمع و الترهيب ، عما يفعله الجنود في سوريا ، عن سوريا الفتية و عن شعبها الفتى المناضل الصامت الذي يعمل بجهد جهيد أكثر من غيره و لا يشتكى إلا قليل ، حكى عن شعب يريد قليلا من الحرية و الكرامة ، شعب يطلب العيش الكريم ، و أخوه سوريون آخرون كانو موجودين حكو لى الشئ الرهيب جدا و الذى ( ما بينحكى هونيه ) عن التاريخ السورى و القمع في سوريا !


***
يقتلون القتيل و كل من يمشى في جنازته ، و يقتلون كل من لا يقتل شعبه من الجنود الأحرار و يرفضون كل المبادرات العربية و يكتمون على الإعلام و يدعون و يراوغون كذبا و بهتانا و يسجنون و يقتلون و ينهبون و يغتصبون و يعملون ما لا يعمل ، هذا فعل مجانيين أم عقلاء .

جاء الدور


للدكتور


جاء الدور


جاء الدور

الاثنين، 5 ديسمبر 2011

في الليل

في الليل
تنتشى الأقلام
تتعذب الحروف

في الليل
يتوقف الكلام
تصمت الألوف

في الليل
هذا عاشق
ذلك ملهوف

في الليل
حديث هامس
غير مألوف

في الليل
ظلام دامس
يعمي العيون

في الليل
ظلم قهر
عتب سهر

في الليل
مراهق عابث
يغنى بجنون

في الليل
ضوء خافت
غير ملحوظ

في الليل
حياه أخرى
مجهوله

لليل
مآسي
لليل
آفراح

يذهب الليل
و يأتى الصباح