السبت، 31 ديسمبر، 2011

حروب ملونة لـــ 2011 الغير متوقع

سمعنا عن حروب باردة و حروب ساخنة ، و لكننى لم أسمع عن حروب ملونة تتلون بكل ألوان الطيف و كل إمتزاجات ألوان الطيف ، حروب تقع في كل نفس بشرية خارج واقع النفس و في واقعها ، صراعات فكرية و نفسية و صراعات ذاتية مع نفس الشخص و حواليه ، و صرخه في وجه الظلم أتفق عليها كل العرب كل بوسيلته و أسلوبه و لكن بالتأكيد التطور التكنلوجي و إستخدام أدوات العصر الجديد و نقل الصراعات من العوالم الإفتراضية ( التويتر و الفيس بوك في الأساس ) إلى العوالم الحقيقية كان سمة رئيسية في 2011 ، النتائح تدل على إرتفاع هائل في التسجيل في المواقع الإجتماعية و إستخدام وسائل الإعلام الجديد للنهوض من القاع ، بعد أن تعب الشباب من الأسطوانات العربية القديمة التى لم يتم تغييرها و لا تطويرها لتواكب العقول الجديدة ।

2011 كان مختلفا جدا فما كان رؤساء دول عربية يتوقعون أن يسقطون من عروشهم و يسقطهم شعبهم الذي سحق بالظلم و ثار في وجه الحكام ثورة رجل واحد مجاهدا معارك رغم عدم موائمة الظروف لهذه الثورة و لكن هذا العام سيذكره التاريخ كثير كثيرا ، سنسمع عنه تباعا بأنه عام مختلف و غير متوقع بتاتا أبدا عالم ثار فيه العرب ضد الظلم ، يكفى أن تبحث في محرك البحث عن الأحداث فيه و ستحكي لك الأحداث رواية جميلة عنوانها العزة و الكرامة

الخميس، 29 ديسمبر، 2011

ذكريات ... و تخطيط للغد



" و تمر السنون يوم وراء يوم و كل هذا ينقص من عمرنا شئ فشئ و نحن لا ندرى هذا الشئ بتاتا كأننى بالأمس قد أنهيت دراستى الثانوية ... و دعيت ربي لأتوفق بدراستى الجامعية ... كان من الممكن جدا أن أسافر بعيدا جدا عن عمان و لكننى لم أبتعد كثيرا ، سافرت قريبا لدولة الإمارات العربية ( مدينى العين بالتحديد) ، حيث بدأت الدراسة في 2002 و كنت الطالب ذو الرقم الجامعي ......... بالجامعة ، و كم عنى هذا الرقم الشئ الكثير لي.


أنتقلت من كليتى التى قصدتها في الجامعة لكلية أخرى نتيجة رغبتى الشخصية ، و أتممت الدراسة الجامعية حيث تخرجت في شهر يونيو عام 2006 ، كم مرت تلك الأيام تلك الأيام سريعا دون أن أدرك هذا الشئ بتاتا ، و ها أنا أكملت سنتين من تخرجي و في هذه السنتين عشت أيام كثيرة و تعلمت أشياء كثيرة من هذه الحياة "
مالكـ 24
\4\2008 م




تمر السنيين وراء السنيين و ينقص عمرنا شئ فشئ من هذه السنيين ، نعرف كم ذهب علينا من الزمن و لا نعرف كم بقى لنا ، حياتنا كانت هكذا تسرى بدون أي تخطيط ، دروبنا مجهولة جدا و كل يوم نسلك طريق مختلف ، لا أريد أن يكون المستقبل كالماضي ، قيل إن لم تخطط سيخطط لك ، كيف يخطط لى و حياتى كانت عشوائية ، ماذا أريد من المستقبل و لماذا أسعى و ما هى أهدافي المستقبلية ، لا بد أن أعرف ، أريد أن تكون السنة القادمة مختلفة عن غيرها من السنوات لا بد أن أخطط لعشرة سنوات و أعرف مسار حياتى و لآين ستتجه حياتى ، لزام على أن أقوم بهذه الخطوة التخطيطية لحياتى و أشرع بتنفيذه هذه الأهداف من السنة القادمة ( 2012 ) ، سوف أدون عن التخطيط لآحقا ، أتمنى للغير حياة مخططة ممنهجة و حياة كريمة .

الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2011

سقوط للأعلى



سألنى الساخرون

المنتشين

بإنتصارات العرب

بثوراتهم

من أنتم ؟ من ؟ من؟

أحترت

تفكرت و تبصرت

إستنتجت

نعم ... نعم ... نعم

نحن بشر

خلقنا من طين و ماء

و هبط أبونا من السماء

فأخرج

من ضلعه أمنا

.....

هتفو و صرخو

فلتسقطو

من أين نسقط ... أسقط

من الأعلى للأسفل

أم من الأسفل للأعلى

ليس كل سقوط مزعجا

هناك سقوط جميل

و سقوط نريده

و آخر لا نريده

أريد سقوطي أن يكون

جميلا

لا أعرف لأين و كيف

و لكنى أريده أن يكون

مختلفا

الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

ضمائر للبيع " بورصة بيع الضمائر "




في زيارتى لأحد المعارض التجارية في البلد طلبت موظفة الإستقبال منى بطاقة الأعمال " Bussines Card " ، و لكن بما أنى كنت قادم للإطلاع و متنهجل كالعادة لم أضع في عين الإعتبار أن آخذ معى أي بطائق ، حاولت أن أقنعها بأن أدخل بدون بطاقة فما إقتنعت بتاتا ، ففتحت محفظتى و أخبرتها أنى سوف أعطيها بطاقة لشخص آخر ، فقالت لا يهم إن كنت ستبيع ضميرك فهذا يعود عليك و أنت حر بنفسك و بعت الضمير " إن كان هذا بيع رابح " و ولجت للمعرض .


عند العرب الضمائر منصوبة و مجرورة و مضمومة ، أستغرب لماذا لا يوجد ضمائر منصوب عليها و ضمائر مجرورة للنصب و ضمائر كسرها النصب كسير و فتحها على عوالم تتشكل بكل التشكيلات اللغوية ، لو وضعت ضميرى الذي الذي بعته أعلاه سيكون ضمير للمتكلم أو ضمير للمخاطب أم للغائب ؟ لا أعلم فأنا ضعيف في القواعد العربية ! نعم مع أنى عربى و لكننى ضعيف في القواعد العربية و أعترف في هذا ! ربما لأن مدرسى الذي أعطاني دروس النحو في المدرسة لم يكن مجتهدا بما فيه الكفاية ليوصل المعلومة لي مع أني كنت جيدا في التعبير و الكتابة ! لا أدري أو ربما لأنى لم أبذل المجهود الكافي أو ربما ... أو ربما ! لا أحتاج لتبرير إخفاقي بل أحتاج لتعلم قواعد النحو.


إن جئت لضميرى الذي بعته ببطاقة أعمال فأنا أعتقد أنه ضمير للمتكلم منصوب على صاحبه لدخول معرض تجارى مرفوع بكل شئ لم يجده في المعرض مفتوح بالباب الذي ولجت منه للمعرض مجرور للباب الذي خرجت منه مرة أخرى خارج المعرض ، هذا هو إعراب ضميري المبيوع .


بالطبع فإن الإعراب أعلاه للعرب القدامى الذين كانو يهتمون ببنية التركيبة الجملية ليتفاخرون بها أمام غيرهم و يدخلونها في بيت شعرى جميل يتغزلون به بحبيبتهم التى يهوون و التى لن يتزوجوها ! سوف يأتى عربي آخر و يعشق الشعر أكثر من المرأة و لكنه سيتزوج المرأة حسدا للعاشق و ربما لكي يجعله ينتج شعر جميل نقراءه إلى الآن في دواووينهم الشعرية و نتغزل به ببعضنا البعض لأننا لم نستطيع أن نتعلم العربية مثلهم !

عرب هذه الأيام سواء العاربيين منهم أم المستعربين أم الذين يعدون على العربية ممن ولجوها و لم يخرجو منهم لم يعودو يهتمو بالشعر فهو لن يأتى بالنقود لجيوبهم ، لذا إختلفت طرائق بيعهم للضمائر بحيث أن هذا البيع يعود بالنفع المباشر على الجيب حتى أنهم بدئو بإعداد قاموس عربي جديد للمصطلحات العربية التى أدخلوها في قاموس الضمير كــ : كوميشن أو عمولة أو هدية أو نسبة مئوية يتعاقدون عليها مسبقا أو حلاوة أو بخشيش ( إذا ما بخششتنى تراني ما ببخشش معاملتك ، برميها لين ما تتخبش و تصحى من غفوتك الغبية و تبخششنى ) ، حتى أشكره يقولون لك و العين ترى : في بخشيش ولى ما فيه بخشيش ، بخشش تمشي ما تبخشش ما تمشى ! صار البخشيش عرف متعارف عليه و المهتمون بشؤن اللغة العربية يأدلجون هذا المصطلح أيما أدلجة و أن يجدون له مدخل في قواميس شعوبهم !


هم يحاولون أن يدخلون هذا المصطلح في قواميسهم و أعرافهم و ثقافتهم و المشكلة أنهم بدئو ينقلون عدوى بيع الضمائر لغيرهم و البيع عم على كبار السن و صغارهم ، المحتاج و الغير محتاج ! حقيقة و هذا الشئ زعلنى كثير لأنى مرة كنت في فندق و الجرسون كان يحاول أن يبتزنى بالبخششة و لكن كان عندى مناعة قبل بيع ضميرى و فالنهاية بعد محاولات عدة نجح و لكنى ما حصلت فكة فمخباي فما كان منى إلا أن أعطيته علكه !

أسعار الضمائر مختلفة جدا في السوق السوداء ، أصحابها لا يحبون مصطلح سوق سوداء لذا هم يبيعوها في سوق أسموها " بورصة بيع الضمائر المتحدة " ، هى بورصة غير معروفة للكثيرين فقط العملاء يعلمون عنها و السعر يكون على حسب المقابل و كل يقدر سعر لضميره ، سعر البيع يرتفع أحيانا ليصل أعلى المبالغ و أحيان أخرى يهبط لأدنى مستوى ، بالضبط مثل البورصة لذا هم كانو محقين بتسميته بورصة فهم أدرى بهذه البورصات ، قال لى أحد الأخوان أنه يريد أن ينشئ بورصة أخرى ليشترى بها الضمائر و يخرجها من سباتها العميق للطريق القويم و بدأ بتجميع الفريق لهذا العمل السليم و لكنه لم يجد البضاعة لأنه يريد لهم طريق سليم و هم لا يريدونه فخسر رأس ماله و أفلس !



أنصح الكل بالإحتفاظ بضمائرهم و أن يقيموها في مقامها القويم مسألة البيع و الشراء مسألة وقتية في النهاية دائما ما يختلف البائع و الشاري و مسألة بيع الضمائر فيها مخاطرة كبيرة بحيث أنها تترك أثرا على الصحة العامة للبائع و كذلك للشاري حيث تؤثر في جيبه المسلوب ، و حتى و إن أختلفت طرق بيع الضمائر و أختلفت مسمياتها و أختلفت طرقها فهى فانهاية معروفة ماذا تكون ، دعونا نحتفظ بضمائنا و لا نبيعها و كذلك عقولنا " لا لبيع الضمائر فليسقط الشاري و البائع " ، يسقطون يسقطون !


بعد خروجي من المعرض عدت لنفس المرأة و قلت لها : هل من الممكن أن أسترجع ضميرى الذي بعته لكي هنا ببطاقة أعمال فرفضت أن ترجع لى ضميرى و قالت الضمائر التى تباع هنا لا تسترجع فإجلس حائر بدون ضمير يا صاحب الضمير المبيوع حاولت مرارا أن أسترجعه فما كان منها إلا أن قالت " الضمائر المباعة لا ترد و لا تستبدل " ، فخرجت من هناك أبحث عن ضمير جديد ربما يتبرع لى أحدهم بضمير و أجرى عملية زرع لضمير !

الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

حرب العنز !

يحكى التاريخ أن عنز أعتدت على خبز لجارة صاحبتها بالأكل حيث كانت المرأة تخبز " و هل تفقه النعاج إلا الأكل " ، فما كان من هذه المرأة إلا أن قتلت العز الأمر الذي أغضب صاحبة العنز و نشأت نزاعات بينهن أدت لكل أمرأة أن تستجير بقبيلتها و أدى الأمر إلى حرب قتل فيها من قتل و جرح فيها من جرح !


عندما تصغر عقول البشر و تفكر في محيط ضيق جدا بعيدا عن المبادئ و بعيدا عن الأخلاق و ترتفع حده الإنتقام معهم و يكونون جاهلين جدا ، سطحيين في تفكيرهم و تصرفاتهم يكون الناتج هو الموت ، سواء كان السبب عنز أم أسد !








ملاحظة : العنز يقصد به الماعز باللهجة العامية العمانية الدارجة .

الخميس، 15 ديسمبر، 2011

ما عدنا مثلما كنا

ضحكنا ليس كالضحك
و بكائنا ليس كالبكاء
تكشييرتنا .. إبتسامتنا
غمزنا و همزنا ما عاد
مثلما كان
نتصنع مشاعرنا
لنكون كالبشر
في بشريتنا
ما عدنا نحن نحن
إختلفنا ... تغيرنا
كنا و أصبحنا
كنا نحب و يحبوننا
كنا نحزن و يحزن لنا
كنا نبكى من لهفة مشاعرنا
كان قلبنا شجييا نديا
كنا كالبشر المرهفين
بالمشاعر و الأحاسيس
ممتليئن
تغيرنا

أصبحنا ممثلين

بارعين بالتصنع و التمنع
تعابيرنا نصنعها

في الوجوه

جل المشاعر
ما عادت عفوية
نبتسم لمن نريد
نحزن لمن نريد
نغضب لمن نريد
نفرح لمن نريد
كل المشاعر
تصنعية و إحترافية
تغيرنا و ما عندنا
نحن مثلما كنا
لم نعد
نحن نحن إختلفنا
و تغيرنا

الاثنين، 12 ديسمبر، 2011

شوارع حمراء





كانو متأخرين خارجون لمآربهم و لكلياتهم طلاب في عمر الزهور طلاب في ربيع عمرهم شباب ، صار و قدر الله ما صار توفى الأول مباشرة و لحقه الآخر بعد أربعة أيام ، رحمكم الله و غفر لكم و تجاوز عنكم و حفظ شباب هذا البلد بإذن الله تعالى .




في اليوم الذي يليه كذلك كان هناك موت على الطرقات من رجل في منتصف العمر ربما في نهاية الأربعينات و مقتبل الخمسينات ، موت من حادث سير آخر ، خلف أطفال خلفه و ترك الدنيا بلا رجعه رحمه الله و غفر له .





قال " شيعناهم .. دفناهم خمسة أشخاص من قرية واحدة والطفلة ريم ستسال أمها كثيرا الليلة قبل أن تنام عن حضن بيها " رضا أحمد





هناك خمسة و هما إثنين و تبعهم ثالث ، و في مكان آخر عائلة بأكملها رجالآ نساء و تستمر المآسي و الحكومة تحسب الحالآت دون إيجاد حلول جذرية للموت على الطرقات ، هذه الشوارع أصبحت حمراء من الدماء التى تشربتها ، دماء طاهرة كانت تستشعر الحياه و تطلبها ، دماء كتب لها الموت بهذه الطريقة فرحمك الله يا تلك الأرواح .




رحم الله كل الأرواح الطاهرة ، و كل الأرواح الأخرى التى ستذهب تباعا بعد هذه التدوينة من شرور الشوارع ، لآ أريد أن أنقل هذه التدوينة للجانب العلمي و الإحصائي الذي سيبين لنا أرقام مخيفة جدا للوفيات في البلد جراء الحوادث ، لا بد أن نعرف جذور المشكلة و نوجد حلول لها ، مهما كانت الحلول شديدة على المواطن لآ بد له من تطبيقها ، بالتأكيد أسباب الحوادث كثيرة كذلك و منها بشرية و تخطيطية ، و تصميم الشوارع يدخل في نفس المسار و نفسية السائق و ... الخ




الحديث عن الحوادث لا ينتهى بتاتا في بلدنا ، و الوفيات منه لا تتوقف ... أجلس مع نفسى و أفكر كثيرا في مثل هذه الأمور و أفكر لإيجاد حل لها فماذا لو كنت ؟




أبعد الله الشرو عم كل من يقراء هذه التدوينة و كل من لم يقرائها كذلك و لكن تخيل ماذا لو كنت ؟ ضع نفسك في التخيل التالى و ماذا لو كنت ؟




ماذا لو كنت ( أب ) للمتوفى من حادث مركبة



ماذا لو كنت ( أخ ) للمتوفى من حادث مركبة ؟



ماذا لو كنت ( عم ) للمتوفى من حادث مركبة ؟



ماذا لو كنت ( خال ) للمتوفى من حادث مركبة ؟



ماذا لو كنت ( نسيب ) للمتوفى من حادث مركبة ؟





ماذا لو كنت و ماذا لو كنت ؟




المتوفون الذين تركونا ذهبو و أخذو جزء من أرواحنا و جزء من سعادتنا معهم ، علقونا بالفكر ، بالتأكيد الحياة من بعدهم أختلفت لنا و لكل من يمت لهم بصلة ، ماذا لو كان هؤلاء يمتون لك بصلة ؟ كيف ستكون الحياه من بعدهم ؟ يذهبون و يخلفون من ورائهم آباء و آمهات و أطفال و زوجات ، يتيتم الأطفال و تترمل الزوجات و يختلف المجتمع برحيلهم و تضهر الإشكاليات الإجتماعية ، فتخيل معى اليوم ماذا لو كنت قبل أن تشغل محرك سيارتك ، تخيل ماذا لو كنت ، اليوم هم و لربما نحن غدا و الله أعلم ، خذ إحتياطاتك الكاملة و تحزم بحزام الأمان فليس عيبا أن تضعه و تخيل أن هناك عائلة لا تريدك أن تغيب عنها للأبد ، تخيل هذا الشئ.




رغم كل الملايين التى تصرف على البنية التحتية و بالذات الشوارع و المناقصات التى نسمعها تقام دوما في البلد إلا أن كل هذا لا يعود على أرض الواقع بشئ ملموس لا زالت الحوادث تتكرر بطريقة أو بأخرى في أرجاء ، العمر الإفتراضي في الدول المتقدمة يصل إلى 60 سنة أما في عمان فالعمر الإفتراضي يعتمد على عدة متغيرات و هي :



المكان الذي تعيش فيه ( طبيعة المكان ) و نوعية الشوارع التىتوصلك لهذا المكان ، نفسيتك و حالتك العامة عند قيادتك للسيارة ، تصميم الشارع الذي تستعمله دوما ، نوعية السيارة التى تقودها و عمر إطاراتها ، عدد الراكبين معك في السيارة و مدى تأثيرهم على نفسية السائق ، مدى الإزدحام في الشوارع التى تعيش بالقرب منها و كل ما يخص المركبات و السيارات يؤثر بطريقة أو بأخرى بعمرك الإفتراضي .



فلنبداء بمحاربة هذا السيل الجارف الذي يغير لون الإسفلت للون الأحمر محاربة شعواء ، فلنبداء من اليوم ، أبداء بنفسك و بعائلتك أربط حزام الأمان و تأكد من صلاحية مركبتك و من نفسيتك عندما تستعمل المركبة ، قد بحذر و تجنب القيادة في وقت الإرهاق ، إن كنت متعبا توقف على جنب و خذ لك قسط من الراحة ( ما عيب يا أخوان و أنا دايما أسويها ) ، لا تحمل السيارة بمجموعة كبيرة من الأطفال علشان ما تنفجر ، حول دائما أن تستعمل النظارة ( إن كنت ضعيف النظر ، لا تكابر و تعاند و تماري في قيادتك للمركبات و تعصب في الشارع ، دعونا نبداء اليوم و نوقف هذا السيل الأحمر ، دعونا نبداء .



___________________________________



بعد كتابة هذه التدوينة توفى 6 أشخاص في حادث واحد ، و تلاهم أربعة أشخاص في حادث آخر و وفيات فردية كثيرة متوزعة على البلد .



هل تعلم : في الفترة من 2000 إلى 2010 بلغ عد شهداء فلسطين 6435 شهيد بينما بلغ عدد وفيات الحواث في سلطنة عمان 7676 أي أن المتوفون جراء الحوادث يزيدون عن المتوفون في فلسطين بمقدار 1241 شخص !

الخميس، 8 ديسمبر، 2011

بشار يشعل النار !

بشار يصرح : من يقتل شعبه مجنون ! ! !

و من الجنون ما قتل
http://www.youtube.com/watch?v=FEav4VgwfqU

في هذا الزمن تنقلب موازين العقل فلا يعود يميز بين العاقل و المجنون !


***


تم إستدعاء الأطفال الطلاب و تم تعذيبهم أشد العذاب و التنكيل بهم ! من كتب منكم ؟ من قال منكم ؟ جاك الدور يا دكتور ! دور ماذا هذا الدور ؟ هو ليس بممثل ليأخذ دورا ! جاك الدور يا دكتور ! جاك جاك !
تجمع شيوخ القبائل و توسطو لإخراج هؤلاء و لكن لا جدوى و ضرب بهم عرض الحائط خرجت الثورة من لدن أطفال ، خرجت الثورة عفوية لا تقليدية ، ليست تقليد للغير بل نتيجه قهر و كبت تراكمية !
***
حكى لى الحديث أعلاه رجل في منتهى الأدب و دماثة الخلق ( سوري متغرب عن بلده بجنسية دولة غربية ) أخوه قتل ظلما في سوريا ، في صحن الكعبة الشريفة في رمضان المنصرم و قال أنه محكوم عليه إعدام منذ سنين طويلة و أنه لم يهاجر لبلده منذ أن تركها من 30 سنة و رفع يده و هو مواجها الكعبة و دعى الله أن تتحرر سوريا من الظلم و الظالمين ، دعى لسوريا و للسوريين ! قسم بالله أنى أحببت ذلك الرجل حبا جما ( لربما أكثر من المال )!
***
حكى عن أساليب التعذيب و عن أساليب القمع و الترهيب ، عما يفعله الجنود في سوريا ، عن سوريا الفتية و عن شعبها الفتى المناضل الصامت الذي يعمل بجهد جهيد أكثر من غيره و لا يشتكى إلا قليل ، حكى عن شعب يريد قليلا من الحرية و الكرامة ، شعب يطلب العيش الكريم ، و أخوه سوريون آخرون كانو موجودين حكو لى الشئ الرهيب جدا و الذى ( ما بينحكى هونيه ) عن التاريخ السورى و القمع في سوريا !


***
يقتلون القتيل و كل من يمشى في جنازته ، و يقتلون كل من لا يقتل شعبه من الجنود الأحرار و يرفضون كل المبادرات العربية و يكتمون على الإعلام و يدعون و يراوغون كذبا و بهتانا و يسجنون و يقتلون و ينهبون و يغتصبون و يعملون ما لا يعمل ، هذا فعل مجانيين أم عقلاء .

جاء الدور


للدكتور


جاء الدور


جاء الدور

الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

في الليل

في الليل
تنتشى الأقلام
تتعذب الحروف

في الليل
يتوقف الكلام
تصمت الألوف

في الليل
هذا عاشق
ذلك ملهوف

في الليل
حديث هامس
غير مألوف

في الليل
ظلام دامس
يعمي العيون

في الليل
ظلم قهر
عتب سهر

في الليل
مراهق عابث
يغنى بجنون

في الليل
ضوء خافت
غير ملحوظ

في الليل
حياه أخرى
مجهوله

لليل
مآسي
لليل
آفراح

يذهب الليل
و يأتى الصباح

الأربعاء، 30 نوفمبر، 2011

الجريمة و العقاب الجزء الأول لدوستويفسكى




قراءة في كتاب
الجريمة و العقاب الجزء الأول
دوستويفسكي

" ما أبشع الحياه من دون أمل أو رجاء ، إنى أعيش خائفا على مستقبلى ... لست أدري يا أخي إن كان يوم سيأتى ، إن عاجلا أم آجلا أتحرر فيه من أفكاري السوداء ، و من كآبتى ... أتعرف يا أخي ، أتمنى لو كنت مجنونا "
دوستويفسكي

الكاتب :
فيدور ميخائيلوفيتش دوستويفسكي ، كاتب روسي شكل هو و تورجينيف و تولستوي مثلث القصة الروسية في القرن ١٩ ، قال عنه الناقد الروسي ميرياجوفسكي أنه يشكل مع شكسبير و جبران خليل جبران مثلث عمالقة الأدب العالمي ، ولد عام ١٨٢١ ميلادي في مستشفى الفقراء في موسكو لعائلة فقيرة معدمه لأب يعمل طبيبا في الجيش ثم في مستشفى الفقراء ، غلب على أسرته تسلط الأب و شراسته على أبنائه ، أحتك الكاتب مع عوالم مختلفه أولها مجتمع مستشفى الفقراء الذي كان والده يعمل فيه ، كان محبا للقراءة و الكتابه ، عكس معاناته في الحياه على كتاباته و أدبه بصورة أدبية رائعة ، مات آباه على يد أحد الفلاحين الذين يعملونةفي أرضه ، لم يحزن لهذا الموت و جاء هذا على لسان أحد شخصياته الروائية حين قال " و من منا لا يتمنى موت أبيه )) ، عاش حياه ظنك بسبب بخل أبوه ٌ، دوستويفسكى حول قلقه و جنونه إلى إبداع ، حول مشاعره و تجاربه الحياتيه لأدب رفيع المستوى .

شارك في حركة تراشيفسكي الثورية الداعية لتحرير روسيل من القيصرية ، للقضاء على الفقر في بلده : " إن هؤلاء الفقراء البائسين هم بشر مثلهم مثل أولئك الأثرياء اللاهثين وراء إشباع الملذات و الموغلين في إنكار حق غيرهم في العيش الكريم " دوستويفسكي .

تم أعتقاله نتيجه نشاطاته و حكم عليه بالسجن رميا بالرصاص ، جرت كل مراسم الإعدام و قبل الإعدام بقليل عفا عنهم القيصر و تم إستبدال حكم الإعدام بالأسغال الشاقة لمدة تسع سنوات ، أطلق سراحه بعد أربع سنوات ليتطوع أن يكون جنديا ثم يرقى لضابط ، كتب بأسماء مُستعارة في هذه الفترة ، و أستقال بعد ذلك ليؤسس مجلة أدبية ، يموت أخوه و زوجته و تتراكم عليه الديون ثم يهاجذ لأوربا و يكتب عن روسيا إلى أن يتوفى فى روسيا .

الكتاب :
الجريمة و العقاب الجزء الأول ، ترجمه عن الروسيه د. شوقى حداد ، نشره دار الخيال للطباعة و النشر و التوزيع - بيروت لبنات ، الطبعة الأولى ٢٠١٠ .
يتكون الكتاب من جزئين الجزء الأول ذو السبع فصول و الجزء الثاني ذو الست فصول .

قراءة:
راسكولينيكوف طالب فقير يعيش في أحد أحياء بطرسبورغ في غرفة بالية مستأجرة من إمراءة تطالبه دوما بسداد إيجار مسكنه الذى يتهرب من دفعه نتيجه لعوزه المدقع و لضيق حاله ، تختلف طرق الحياه و البشر الذين يلتقيهم راسكولينكوف و كثيرا ما يقارن بينهم و بين نفسه و يحدث نفسه كثيرا عن فاقته و كيفيه إيجاد منفذ للهرب من هذه الفاقة ، يبداء راسكولينكوف بالتعامل مع عجوز مرابية تدعى أليونا إيفانوفا ، يقوم برهنها بعض حاجياته و منها ساعه والده الفضية لقاء مبلغ من المال .

يسكر راسكولينكوف من حين لآخر ، يتعرف على رجل يدعى مارميلادوف ، يتشاكى الهموم معه و يكتشف أنه موظف معدم متزوج و له بنت من زوجته السابقة و أبناء لزوجته الحالية يرعاهمز، يحكى الحال لراسكولينكوف و يشكى له الحياه و ظنكها التى دفعت بإبنته سونيا لاحقا أن تصبح عاهره لتغطى إحتياجات الأسره ، يحى له حياته مع زوجته كاترين إيفانوفا و يحى له حبه لأبنائه و رغبته في تعليمهم تعليما جبدا و تأديبهم ، كل هذه الأماتى يقتلها الأب نتيجه إدمانه على الخمره و صرف كل نقوده عليها ، تكره زوجته تصرفاته ، و تكره عيشتها التعيسه معه و لكنها إمرأه أتت من بيئه ثريه ، تصابر لتربى أبنائها ، يعود راسكولينكوف ليوصل مارميلادوف للسكن و ليتوسط له بالدخول مع زوجته !

" هيا يا فتى ... لقد كنت قاسيا في حكمك ، إذ لو لم يكن الإنسان في حقيقته نذلا أو بالأحرى لو لم تكن النذاله من صفات الإنسانية لمان معنى ذلكةأن كل ما في الوجود ليس إلا أوهاما ... و لا شك أنها كذلك ". دوستويفسكى .

يعود لغرفته مخمورا ليستيقظ في اليوم التالى متأخرا بمزاج غير جيد جائعا كارها لمكان سكنته البالى مهملا لنفسه مقطوعا الطعام عنه لعدم دفعه للإيجار ، تترحم عليه الخادمه ناستاسيا و تقدم له كسرات من الطعام و قليلا من الشاي ، تزعجه المؤجره بطلبها المُلح للإيجار و تهدده بشكوته للشرطة ، و يوعدها بدفع مستحقاته من المال .

يستلم رسالع من والدته بولشيريا راسكولينكوف و يتوحد في قراءة الرساله ، و يفتح الرساله بكل شوق ليقراء ما خطته والدته ، لتبداء والدته بسرد تفاصيل كثيره عن حياتها هى و إبنتها دونيا ، التى كانت تعمل مع أسرة آل سفيدريكالوف ، تم طرد الأخت عندما أكتشفت الزوجة مارتا بيتروفنا أن زوجها يتحرش بدونيا ، فضحت الزوجة دونيا في كل الأحيا و أتهمتها بالخيانة و بالتحرش بزوجها ، عانت دونيا كثيرا من هذه التهم إلى أن أثبت الزوج. أنه كان يتحرش بدونيا و لكنها كانت تنأى عنه و تتهرب ، أشهرت الزوجه خطأ زوجها و برأت دونيا ، لتعود سيرتها نظيفه مرة أخرى بعد أن عانت الكثير من المقاطعه و التهمه بالعهر و غيرها من التهم من المجتمع ، دونيا عانت الكثير من آل سفيدريكايلوف ، و تمة تبرئتها و نتيجة لذلك أعجب بها بيير بيتروفيتش لوجين أحد أقربا الزوجة و تمت الموافقة المبدئية على هذه الخطبه ، حيث أن الرجل مييسور و يعمل في القضاء سيعينك يا راسكولينكوف في عملك و ستتم الزياره قريبا لك في بطسبورغ من دونيا و الوالدة و سيسبقهم خطيب دونيا .

يتأثر راسكولينكوف بهذه الرساله كثيرا و تؤثر به كلمات والدته و يصطدم بوقائع كثيره و يعارض زواج أخته من خطيبها ، لأنه يعتقد أنها بهذا الزواج ستضحى بحياتها لتسعده كيف يتم هذا الزواج بدون موافقته ؟ ، يضمر في رأسه أفكار كثيره و يستشعر مشاعر حزن و غضب و حنقه و يفكر كثيرا في نفسه و في حاله و حياته و كيفيه الخروج من هذا الواقع الذى هو و كيفيه العيش دون اللجوء لخطيب أخته ، و يقرر أن هذا الزواج لن يكون ، لن يترك أخته تضحى بنفسها له ، يتذكر تلك العجوز المرابيه و أحاديث بعض الشبان عنها ، يدافع عن شابه في أحدى الشوارع ، يرشى شركى ليُبعد عابث عن الفتاه ذو السته عشر ربيعا ، يبخث عن صديقه الجامعى رازوميخين ليجد له عمل ، يغريه صديقه بالعمل في الترجمه و يتردد هو .

" في حالات المرض تتميز الأحلام بشدة خارقة و بروز قوي و تتشابه كثيرا مع الواقع .. قد تكون اللوحة بمجموعها عجيبة و شاذة و لكن تسلل الصور و الإطار العام يكونان في الوقت ذاته على درجة من المعقولية و يشتملان على تفاصيل دقيقة جدا " . دوستويفسكي.

بتدأت تختمر أفكار غريبة في رأس راسكولينكوف و بدأ بالتخطيط لشئ ما ، أزعجه التفكير و تردد فيه جدا جدا ، حلم حلما مزعجا ، حلم مختلفا لرجل يُعذب حصانا و يقتله أمام الناس بأدوات بدائية ، أخافه الحلم جدا و لكنه أختلط مع أفكاره السابقة و تخطيطاته ، إنعكس الحلم على نفسيته و أفكاره و تخطيطاته .

بدأ يقنع نفسه بتخطيطه و أفكاره الجنونية التى يريد أن ينفذها شيئا فشى و يفكر في الأدوات التى سوف يستخدمهن في خطته و طريقة تنفيذ الخطة و أنسب وقت لها و ما الذي سيرهنه نهاية مع العجوز المرابية و بدأ يزداد وحشية شيئا فشئ ، إلى أن قرر تنفيذ الخطة ، نعم قرر و نفذ مباشرة قتل العجوز المرابية ليسلبها و بالمصادفة أختها كانت موجودة و قتلها هى الأخرى ، قتلهن بالفأس ليسرق أشياء بسيطة وجدها و أرتبك و لم يستطيع البحث عن بقية النقود و هرب!

نعم تختلف حياة راسكولينكوف عما كانت عليه ، و يقوم بجريمته التى خطط لها و التى لم تعود عليه بالنفع المادي الكبير ، يدخل في صراع نفسى مع ذاته و يصاب بحمى رهيبة نتيجة قلقه و تفكيره ، نفسيته تختلف و تفكيره كذلك ، يخاف من الشرطة و يشكك في كل شئ ، يستدعى صديقه رازوميخين دكتورا ليساعده شيئل فشئ على التعافي ، يتعافى قليلا تاتى أمه و أخته لزيارته و يصدمن من حالته الصحيه و العقليه ، يتم التشكيك بصحته العقلية كثيرا و لكن طبيبه يتفائل بعودته لحالته الطبيعية ، في حين غفله و تهافى يهرب لسويعات من البيت ليواجه حاله دهس لصاحبه السابق مارميلادوف و يفجع بوفاته ، يساعد أهله في المصاريف و تشكره زوجه المتوفى و تعرف إبنه المتوفى " سونيا " ، بما قام به و تشكره بطريقتها ، يبدأ بإستكشاف العالم و يبدأ الشرطه بملاحقته بطريقة غير مباشرة حين يستدرجونه في الحديث خصوصا الشرطيين بورفير و زاميتوف الذي يدخل معه في جدال ، يصدم في نهاية الجزء الأول بتقرب رجل غريب منه يعرف تفاصيل الجريمة !

أحداث كثيرة جدا و حبكات أكثر توجد في الرواية يدخل في عوالم عده و في تفكير النفس البشرية و في أعماقها و جدلياتها !

نهاية القراءة في الجزء الأول

السبت، 26 نوفمبر، 2011

أنا أدون ... أنا موجود (2) التدوين كأسلوب حياة



نكتب لأننا نريد من الجرح أن يظل حيا و مفتوحا .. نكتب لأن الكائن الذي نحب ترك العتبه و خرج و نحن لم نقل له بعد ما كنا نشتهى قوله ، نكتب بكل بساطة لأننا لا تعرف كيف نكره الآخرين ، و لربما لأننا لا تعرف أن نقول شئ آخر " .



واسينى الأعرج


كتبت و دونت ما كتبته في قصاصات ورقيه و خبئتها خوفا من أن يقرائها الغير ، كتب و دونت منذ أن فقهت الكتابه ، أعتبر الكتابه أسلوب يودى بي للراحة ، للتعبير ، للهروب من المكشله ، للإنزواء بعيدا و التوحد مع القلم الذي ما عدت أعرفه منذ أن تغيرت كتاباتنا من الورق ليكون كل شئ إلكترونيا .


" عجزت عن إيجاد الدفتر الذي أكتب فيه يوميات مهمه من حياتي و أسطرها بقلمي الدامي باللون الأحمر و الذي وجدته مرميا في صالتنا ، بينما كان هذا الدفتر" الصورة أعلاه " لحسابات الخادمة التى توقع بعد كل إستلام لراتبها و الذي وجدت فيه تواقيع من شهر 9 - 1990 ، ياه كم كنت طفلا حينها عندما كانت هذه الخادمة " فاطمة " تعمل في بيتنا .



إقتباس من دفتر مذكراتي كتبته بتاريخ 9 - 2 - 2006 م الساعة 4 صباحا .


أنا أدون أنا موجود


الكتابة كأسلوب للحياة و للتمعن و التفريغ، الكتابة للتفكر و للتدبر و للتعقل و للتعلم لتنمية العقول و لشرح الأفكار و الآراء ، الكتابة و التدوين كأسلوب لحياة معرفية و بحثية الكتابة كأسلوب للرقي و للتقدم ، الكتابة للتفريغ الداخلى و لترتيب الأوراق و تنسيق الحياة و بحث عن المسارات التى سار فيها غيرنا ، الكتابة ليدرك الآخرون كيف كنا مثلما أدركناهم ، الكتابة للحياة بطريقة مختلفة ، الكتابة لشرح مجريات هذه الحياه ، الكتابة للسرد البحت ، الكتابة لنشر المعرفة و دحر الجهل ، الكتابة للحاجة الملحة من القارى ، الكتابة كأسلوب حياة .


أنا أدون أنا موجود


حمد لله على هذا التطور العجيب في التقنيه ، التى تساعدنا يوما بعد يوم على تطوير أمور حياتنا و تيسيرها ، هنا في هذه المدونة التى سميتها بـــ الملبق سأصب بجام كتاباتى و بخليط من تشاعر و فكر و أدب و سياسة ، هي محاوله لإدراك الواقع الذي يكون حولى و طريقه للتعبير عن رأي و طريقة لكى أرتاح و أقول : أنا أدون أنا موجود


الخروج من الأزمنة و الإنتماء لعوالم الفكر و التغذية الفكرية و التغذية النقاشية ( الحوارية ) ، و التدوين كتفريغ وجداني لثقافات عديدة و التدوين للراحة و للتحرر من قيود و تكبيلات كثيرة ، التدوين للتدوين و للتفريغ و للكتابة .


أنا أدون ... أنا موجود


سأكون موجودا في هذا الفضاء ، هذا فضائي ، هذا عالمي و لكنه لن يكون لي وحدي ، سأشارككم به .

الأحد، 20 نوفمبر، 2011

يوم للطفل












يُقال أن اليوم يوم الطفل العالمي
ما أدرى الأطفال بأيامهم ؟؟
هل يعدوها ؟ أم يتركوها تمشي بطون حساب ؟

حين كُنا أطفال كنا نريد الإسراع من عجلة الزمن
لكي نكبر ...

عند تساؤلنا ببراءة و عند إستفسارنا
عندما يعجز الكبار عن إجابتنا يقولون :
أنت صغير ... عندما تكبُر ستعرف و تتعلم

كبرنا ... و كبرنا ... و كبرنا
و عرفنا و ياليتنا لم نعرف
علمنا و تعلمنا ما كُنا نجهله و تأدبنا
و أدركنا كم تعب آبائنا بتربيتنا
لنكون ما صرنا

كبار يريدون أن يرجعو صغار
و الصغار يحلمون بالكبر
و الكبر آت لهم لا محاله
و الصغر ... ذهب
و لن يعد

الأحد، 13 نوفمبر، 2011

جسد واهن للمجتمع ... إن الكلام محرم






المجتمع جسد أصم أعمى أبكم ، لا يسمع و لا يرى و لا يتكلم ، صامت جدا ، يخنق عبراته و تأوهاته ، يريدونه أن ينبض نبضا واحدا و لكنهم لا يدركون أن هذا القلب الذي ينبض به المجتمع قلب واهن جدا مريض بأمراض عُضال يحتاج لإعادة تأهل و عدد ليس بالقليل من العمليات و إعادة الأدلجة ليعاود النبوض مرة أخرى ، و يُحيي جسد هذا المجتمع المريض .

هى إمرأة حالمة عاشقة عشقت شاب به مُميزات جيدة من الجمال الذي تتوسمه المرأة في الرجل ، في فارس الأحلام الذي تُريده ، عشقته و هل العشق مُصيبه ؟ شاءت أقدارها أن تكون مُعلمة في إحدى المناطق النائية في جسد هذا الوطن المتداعي تواصلت مع عشيقها مرات و مرات و عرف منها ما عرف هي كذلك ، واعدها و أدرك أن معها نساء أُخريات ، جاء هُو و أصحابه غدرو بها و بزميلاتها ، أنتحرت أحداهن و تطلقت المتزوجة و البقية إعتزلهن الرجال و وصمن بالعار في جسد هذا المجتمع .

هُو رجل نشاء بين أطفال هذا المجتمع و خرج من رحمه تربى مثلما تربى أقرانه في الحي ، عند بلوغه تعلق بمجموعة شبان و تعاطى أنواع المخدرات ، تزوج و أنجب ، تم قبضه من قبل الشرطة بتهمة تعاطي المخدرات ، حكم عليه بالسُجن ، سجن و حينما تم العفو عنه و عن مجموعة أخرى من أصحابه السجناء خرج مشتاقا للمخدرات و جرعة زائدة كانت كفيلة بقتله و ترميل زوجته و تيتيم إبنه .

هي إمرأة فاتنة غانية ، في مقتبل العمر ذات جمال آخاذ و عيون آسرة تفتن من الرجال من لا يفتن ، سيدة أعمال لا يستعصى عليها أي شئ في العمل تخدم من لا يخدم و تأكل من حيث لا يطعم الآخرون ، يكون لها نصيب من كل الكعك الموزع على الموائد النهمة ، كل المواضيع التى نساها الدهر تخلصها في أسرع الأوقات ، نافذة نفوذ قوى لا يتنفذ به أي رجل ، تعرف من أي تؤكل أكتاف الرجال ، و تمتهن عند الحاجة لعبة تلعبها النساء الغوانى وحدهن ، لعبة مشهورة منذ القدم مخصصة للنساء فقط و يطلبها الرجال و ذلك لتخليص أمور لا تتخلص .

هو شاب طموح تخرج من كليته بمعدل ليس بالبسيط إنتضر الوظيفة أيما إنتضار و تم قبوله بعد أن توسط له أحد جيرانه النافذين في مكان نافذه ، لهذا المكان مشاريع كثيرة تتوزع حول البلد ، أخلص بادئ الأمر في عمله و إنتضر الترقية ، و لكن فاتته الترقية ، فاتته و لكنها رست عند زملائه الذين يعرفون و يمتهنون مهنة التملق عند المدير و نقل الأحاديث المؤلفة من قبلهم ، أصابه حنق شديد من حاله و إنحدر لمسار آخر في تعامله مع الشركات العاملة ، إمتلئت جيوبه و تغيرت سيارته التى يركبها و الممتلكات التى يمتلكها و الخدم الذين يخدمونه كل هذا كان بمقابل يعرفه هو و تطلبه الشركات منه و النتيجة كانت مشروع غير مكتمل و إن إكتمل جودته تكون أقل من المطلوب .

هم أطفال تتوزع أعمارهم من حديثي الولادة لبداية المراهقة ، ينتمون إنتماء لجسد هذا المجتمع ، يطلقون على كل الرجال لقب " بابا " و كل النساء لقب " ماما " لا يعرفون من الأبوة و الأمومة أي شئ و لكنهم يدركون أن آبائهم عاقين بهم أشد العقوق ، يظمرون في خواطرهم حقد كثير و حنق و كره ، كانو نتيجة علاقة عابرة في لحظة حيوانية إنتشى فيها والديهم و كان نتاج نشوتهم هؤلاء الأطفال الذين تعددت أماكن وجودهم بين قمامة و مستشفى و مسجد و شارع و سكة و مدرسة ، هم متأكدون أنهم سيكونون منبوذين في هذا المجتمع الذي لا يرحم و سيعيشون تحت مسمى " الغبن فلان " .

هو و هي و هم و هؤلاء كلهم أجزاء من جسد المجتمع الوهن ، أجزاء وجدت و تكررت يوما بعد يوم أجزاء لم تجد من يوجهها و لم تجد من يحاسبها ، أجزاء لم تجد من يتحدث عنها و ينقل الصورة الحقيقة لهم ، أجزاء ظالمة و أجزاء مظلومة أجزاء متهالكة و هالكة ، هذه الأجزاء تبكى على باب الرقابة و تطلب الرقابة أن تحاسبها ، من لم يحاسب نفسه هنا لن يحاسبه أحد ، من لم يغير من ذاته لن يغيره أحد لا يوجد ناشر معتمد لهذه الأحداث ناشر يوثق به ، ناشر لا يخشى النشر ، ناشر يدرك أنه من نشره يسعى لخيرة المجتمع ناشر ينقل لنا الواقع كما هو و يكون محايدا في نشره ، ناشر ينفعنا و يزيد من الرقابة الذاتية للمجتمع و يدرك أن هناك من يراقب و سينشر ما يرى من خطأ ، ناشر يدحض المقولة المشهورة " من أمن العقوبة أساء الأدب " .

للمجتمع وجه خفى عن الوجه الذي تعودنا عليه و عن الصورة الأفلاطونية التى خلقها لها لنا الإعلام في عقولنامن الأزل ، ديباجة المنشورات و المرئيات تعودنا عليها من الصغر و لا وزالت تتكرر و سوف تتكرر مرار و مرار، كلما تعمقت في هذا المجتمع خلع قناعه و أظهر الوجه الخفى منه و الجانب الغامض ، الإعلام سيف بأحدية كثيرة أين ما تضع حدائك ستجده ، نريد من هذا الإعلام أن ينصف جسد المجتمع الواهن و أن يصلح منه و يبدأ بأدلجة ما يستطيع أدلجته للحاجة .

وحدهم المتوحدون في أبراجهم العاجية النائين بأنفسهم بعيدا عن هموم الوطن ، المتنعمون بأطايب الطعام و الشراب ، المتفردون بأيدي السلطة و القرار ، الذين يأمرون و لا يؤمرون ، الذين يأخذون و لا يُعطون ، الذين يحكمون و لا يعدلون ، المترفعين نسبا و صهرا ، المغايريين لتفكير هذا المجتمع و الذين لا يعرفون الصورة الحقيقية للمجتمع ، المتفاخرين بكل زائل و الفرحين لكل مصيبة و الساعين لكتم الأصوات المتحدثة الساعية التى تريد أن تغير من وهن هذا المجتمع و تحاسب من لا يحاسب ، القامعين أشد القمع لجسد المجتمع ، الذين يخنقون الحناجر المتحدثة بأصابع القمع .

توئد قضايا كثيرة في مقابر التغييب المعرفي و لا يدري عنها إلا أصحابها و تتكرر هذا القضايا يوم بعد يوم دون العمل على حلها من جهات الإختصاص و سوء إدراك المجتمع لهذه القضايا ، القضايا مخفية مستورة مجهولة ، سيقمع أشد القمع من تحدث عنها و يزج به في ترهات التغييب .

من المسؤول عن إضهار حقائق هذا المجتمع ؟ من المسؤول عن نصرة المظلوم و محاربة وهن المجتمع ؟ من المسؤول عن تبصير المجتمع بالصوره الحقيقية المخفية و الوجه الآخر له ؟ من المسؤل بالقيام بالدور التوعوى و التثقيفي للمجتمع و توعية الناس ؟ من هو لسان المجتمع و صوته الغير مخنوق و ناقل صوره في كل قنوات و طبقات المجتمع ؟ من و من و من ؟؟؟

نسيت بيت الشعرالذي عاود الولوج في رائسي الآن ، البيت القائل :
يا قوم لا تتكلمو إن الكلام محرم نامو و لا تستيقظو ما فاز إلا النوم

أما آن لصوت الحقيقة آن يصدح ؟ أما أن لصاحب الحق أن ينتصر ؟ أما آن لهذا الشعب أن يتحدث ؟ نحن من جسد هذا المجتمع ، لن نسمح بالصمت و لن نرضى بأن تلجم الأفواه و ترمد العيون و تصم الآذان ، نحن نسمع و نرى و نتكلم لن نسكت بتاتا عن كلمة الحق لن نسمح للصمت و لن نرضى به ، نريد من الكل أن يتحدث بما يرى من عيوب و يعالجها .

الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

رواية الزَّهير( للكاتب باولو كويلهو)







الكاتب يهدي هذا الكتاب لزوجته بداية ، يهدي الكتاب للمرأة التى كانت دائما تقف بجانبه ، لمُلهمته التى الهمته هذه الكتاب ، ربما كتب الكتاب لها و لكن وضعه على لسان غيره .

الزهَّير هي الأفكار التى تشغل بال الفرد بصفة دائمة و مستمرة بحيث أن هذه الأفكار لا تفارقه بتاتا ، يصلح أن نقول عنها أنها وسواس قهري يتملك الشخص بحيث أنه لا يفارقه بتاتا إلا عندما يصل لحل له ، أو أنه داء و يحتاج لدواء و هذا الدواء له مراحل عده تدرج بها الكاتب في كتابته هذه .

تبداء الرواية بفقدان مراسلة حرب تدعى إستير في ظروف غير واضحة و مشبوهة و تبداء التحقيقات بعد ذلك ليكون المشتبه به الرئيسي و الأول لغياب إستير هو زوجها ، هو بطل الرواية حيث يتم التحقيق معه و الإتهام المبطن له و يدخل في ملابسات هذه الحادثة إلى أن تنقذه صديقه لزوجته و تدعي أنه كان معها وقت أن غابت إستير ، يصاب البطل بإحباط شديد و يبداء يقارن حياته ، يقارن بين المعيشة مع زوجة ( حتى و إن كانت شكلية و إن كان لكل منهم حبايب ، خارج نطاق الزوجية ) يمر سائحا هائما على الأماكن التى زاروها معا ، و يدور في دائرة الذكريات

يبداء البطل القصة ككاتب للأغاني المشهورة و بعض المقالات و يجني أموال طائلة لا بأس بها من هذه المهنة ، حتى أنه يجني مالا أكثر من أالأشخاص الذين درسو و تعلمو و درسو تخصصات عالية كأخته ، في قرارة ذاته هو مشغول و يريد أن يكتب كتاب ، هو مؤمن أنه يستطيع الكتابة متى ما أراد ذلك و لكنه لا يريد أن يبداء الآن ، بل أنه يؤجل موظوع كتابة الكتاب يو بعد يوم .

يتعرف البطل على زوجته الصحفية بعد لقاء قامت به ، هو دائم الإنتقال بين النساء ، من حبيبة لأخرى و لكنه يتوقف هنا لبرهة ، و يتزوج هذه المرأة التى تسعى لتغيير حياته بطريقة مختلفة.

تبدأ زوجته بتحفيزه لكتابة الكتاب ، تبذل قصارى جهدها لهذا الشئ تقص تذكرة سفر له و تدعوه لإستكشاف عوالم أخرى جديدة غير تلك العوالم التي يعايشها ، تدعوه لتجربة أشياء جديدة في الحياه تدعوه للتكسير للتدمير ، أن يمسك خريطة و يخرج من محيطه و بالفعل هذا هو الشئ الذي يقوم به ، تراقبه زوجته من بعد و تتركه يستكشف حياته وحيدا ، يبداء بالكتابة شيئا فشئ ، يبداء يإعداد المسودة يعدلها عدة مرات و ينشر الكتاب بعد جهد جهيد.

يتعلم من زوجته إستير أشياء جديدة في الحياة " كمصرف الخدمات " خدمة بخدمة ، قدم خدمات للبشر و سيأتي يوم تحتاج لهم و هم بدورهم يخدموك مرة أخرى و يتعلم أشياء أخرى و جديدة.

تقرر زوجته أن تصبح مراسلة حرب ، تريد هي أن تجرب أشياء مختلفة تريد أن تعيش في الخط الفاصل بين الموت و الحياة ، يشب الخلاف بينهم و يخونون بعظهم البعض في علاقاتهم ، تقر إستير أنها رغم أنها تمتلك الكثير من المال إلا أنها غير سعيدة ، لذا تسعى لشئ جديد في حياتها ، في النهاية تصبح ما تريد أن تكون.

تخرج لإستكشاف الدنيا و تبداء بعملها كمراسلة حرب ، تحدث زوجها عن رجل أسمه ميخائيل بين الحين و الأخر و تبداء بالخروج من المنزل في أوقات متأخرة و الخروج يزداد عن حده ، يوم بعد يومو تبداء بالتغيب عن المنزل إلا أن تختفي فجأة دون سابق إنذار .

يصاب البطل بزهير إسمه إستير و تنتشر قصته في وسائل الإعلام بعد خروجه من السجن للتحقيق في غياب زوجته ، و هذا الشئ يسبب رواجا لكتابه و لمقالاته ، يوم بعد يوم تختفي آثار الفضيحة ، أصدقائه و المقربون منه يحاولون التخفيف منه لغياب زوجته و لكن الزهير لا يتركه بل يزداد يوما بعد يوم و يبداء بالتنقل بين النساء من بعد إختفاء زوجته إلى أن يصل ل ًماريً تلك المممثلة الفرنسية ذات الخامسة و الثلاثين ربيعا التى تقاربه في الشهرة و من نفس النوع الذي يحبه ، قليلة الكلام ، تتكرر اللقاءات بينهم إلا أن يستقرو في السكن معا .

كل الأحداث السابقة تدفع بطل الرواية للخروج من أسلوب حياته و هُنا تبدأ حبكة الرواية حيث أن البطل يبدأ بإستكشاف أشياء كثيرة في الحياة بمساعدة ميخائيل و يقوم بالتسكع مع مجموعات غريبة من البشر (رغم أنه كاتب مشهور ) ، يترك نظرة المجتمع له و يغامر مغامرات جريئة ، تتوالى الأحداث شيئا فشئ و لا يتوقف عن البحث عن زوجته و عن مغامراته التى تحتويها الرواية و تستحق قرائتها فيها ، يكتشف أن زوجته في كازخستان و يسعى للبحث عنها بمساعدة ميخائيل و يجدها هناك منتظره متلهفة و متوقعة لبحث زوجها لها ..... !

الأحد، 30 أكتوبر، 2011

و من الموت ما يفرح !

و من الموت ما يفرح ! و هل الموت مفرحا ؟ من الموت ما هو مفرح و من الموت ما هو محزن و من الموت تخلق حياة و من الموت تنتهى حياة هو الموت كذلك هو النهاية و لكنه من الممكن أن يكون بداية !

20 - 10 - 2011 يوم لن ينساه التاريخ أبدا و سوف يسجل في ذاكرة التاريخ ، سيذكر في الذكريات في برامج مثل : حدث في مثل هذا اليوم أن قتل الليبيون زعيمهم الذين ثار عليه و الذي شتمهم بألفاظ عدة ، قال عنهم جرذان و وجدوه مندس في جحر في أنبوب مياه كإندساس الجرذ في جحره و قتلوه شر قتلة !

و من الموت ما يفرح ! قلتها بكل صراحية و بكل شفافية دون أي شعور بالخجل و أي حسافة على الكلمة نعم هناك موت محزن يجعلنا نشعر بالحزن و هناك موت مفرح يجعلنا نفرح و نرقص و نغنى ! و هذا ما حصل في ليبيا حل العيد معهم قبل موعده فما كان من الييبيون إلا أن خرجو للشوارع رجالا و نساء جماعات جماعات كل يغبر عن الفرح بطريقته و ما أكثر الطرق التى أستخدموها في تعبيرهم عن الفرح الجيدة منهم و السيئة !

القذافي مقتولا في القرية التى ولد فيها ، ولد في سرت و قتل في سرت ! لكل شئ بداية و نهاية بدايته كانت جميلة و لكن نهايته لم تكن كذلك ، موت مخزى لملك ملوك أفريقيا ، نهاية لا يتمناها و لم يتصورها و لا يريدها أي ملك ، مخزية جدا جدا جدا .

قال لي : أنت تفقد جزء من إنسانيتك بفرحك بالموت ؟ لماذا تفرح بموت ؟ شعورك بموت نفس بشرية شعور حقير ! أجبته بكل عفوية : الموت فرح و الحياه فرح كذلك يا أخي ، هذه مشاعر لا نستطيع التحكم بها سواء كانت مشاعر حقيرة أم حميدة ، في النهاية هي مشاعر و تأتى من شعورى و هذا هو شعورى فأجابنى بأننى أفقد جزء من إنسانيتى بفرحى لموت ‘نسان و لو كان طاغية ، أجبته : أننا شيئا فشى نخسر جزء من إنسانيتنا بمشاعرنا في هذه الحياة ، و من قال أن مشاعرنا كاملة ؟ من قال أن هذه المشاعر مكتملة ، المشاعر تكونات تراكمية لأفكارنا و لما نعتقده في قرارة ذاتنا !

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

لذة الشعور بالخسارة




لذة الخسارة تفوق في أحيان كثيرة نشوة الربح !

شعور غريب من الممكن أن يصيبك عندما تخسر خصوصا إذا كنت تسعى لهذا الربح سعيا مظنيا و حثيثا ... في أحيان كثيرة تحتاج للخسارات لكي تبدأ بترتيب أوراقك مرة أخرى و تدرك موقع الخلل في الطريق الذي كنت تسعى إليه ، عند الخسارة ترى تلك النظرات التى تأتيك من هنا و هناك ... نظرات شمت و أخرى تخوين و عدم ثقة و غيرها ... تفكر في هذه النظرات و تفكر ... الخسارة نتيجة الإنتخابات يكون لها طعم مختلف كذلك ؟ كيف هذا ؟

قيل : رحم الله إمراء أهدى لى عيوبي

تقييمك بين مجموعة البشر التى تنتخبك يظهر في النتيجة النهائية للإنتخابات ... تدرك حينها قوة وجودك في ذلك المجتمع من عدمه و معرفة هذه القوة شئ لا يقدر بثمن بتاتا و هي بحد ذاتها مكسب كبير لك و يفيدك جدا في تقييمك لأمور كثيرة ، سوف تفكر و تفكر و تفكر و تفكر كثيرا جدا جدا في أسباب الخسارة و سوف تضع إحتمالات كثيرة و تشطب و تزيد و تكتب ... الإحتمالات زادت أم نقصت بالتأكيد هناك أسباب مهمة و لا بد لك من بحث هذه الأسباب ... هناك أسباب لك دخل مباشر بها و أسباب ليس لك دخل مباشر بها ... عندما تعمل على تحسين سلبياتك أعمل على الأسباب التى تصب فيك مباشرة و أترك الأسباب الأخرى التى ليست في نفس المصب ، أنت أتحت فرصة أمام مجموعة البشر تلك أن ينتخبوك لكي تمثلهم و تسعى في الأهداف الذين يترجونها منك و إن كانو يعتقدون و يؤمنون بك فلهم هذا و إلا فلا ، و من الرائع جدا أن تدرك تفكير عقول الآخرين المنتخبين لك لأن تفكير عقولهم ينعكس على النتائج و التصرفات .

لذة الشعور بالخسارة !

ما أجملها من لذة : أنا هو أنا و أريد أن أكون مثلما أريد فكيف أكون مثلما أريد ؟ هناك مشاريع كبيبرة في الحياة نسعى لها و نضعها في نصاب أعيننا و نسعى إليها و لكن المشروع الرئيسي هو : أنت ! كيف تصلح من حالك و كيف تكون مثلما تريد أن تكون ؟ سؤال لا بد أن تطرحه لنفسك قبل أن تطرحه على الآخرين ، كيف تريد أن تكون ؟ كيف تخطط لنفسك ؟ ما هي مشاريعك في الحياة ؟ ما هي أهدافك للخمس سنوت المقبلة ؟ و للحياة ككل ؟ كيف ستستثمر في نفسك و ستعدل من ذاتك ؟ كيف ستكون مثلما تريد أن تكون ؟

تجميع شتات الذات !

كيف تجمع كل السلبيات التى تتلقاها من كل مكان لتصب بها في نهر حياتك المستمر و لتساعدك على النهوض بقوة أكبر من القوة التى كنت بها من قبل ؟ كيف تجمع ذاتك و شتاتك و تعمل جاهدا على تحسين من هذه الذات ؟ السلبيات واردة و نحن كبشر نعترف بهذا الشئ و الكمال لا يكون للبشر بل لرب البشر ... كيف نكمل أنفسنا و لو كان في أعيننا مبدئيا لنكبر في عيون الآخرين ... إصلاح الذات قبل أي إصلاح فلو صلح ذات كل كائن منا و عمل جاهدا على نفسه و على ذاته لكنا بخير اليوم ، كيف نتحكم بمسارات حياتنا و نمسك بدفة الحكم الذاتي لنفسنا و نحقق مسار قويم لذاتنا و نسير على المعطيات التى أوجدناها لأنفسنا ؟

نحن مثلما نحن فلنقيم أنفسنا و لنسعى مثلما نريد أن نكون ... فلنعمل على أنفسنا و نصلح ذواتنا أولا و أخير فبصلاح الذات نصلح و بصلاح الفرد فرد فرد يصلح المجتمع ككل .

الأحد، 16 أكتوبر، 2011

تجرى على الدنس

تجري عالدنس ما تجري عاليبس

(( الدنس يُقصد به هنا وجود المادة و اليبس إنعدامها و المادة هي مُحرك رئيسي لكل شي في حياة البشر ))

قالتها لى مشتكية من سوء الحال و الضنك في الحياة و قالت أنا المحتاجة له لماذا لا أزوره إن قام هو بقطع الصلة ما بيننا و الوصال قطعه ، يقول أنني عندما أقوم بالزيارات العائلية لا أمر له في بيته و هو يقوم بزيارتي من العيد للعيد و لا يدخل للمجلس فقط سلامه لي يكون عند الباب لا غير ، سازوره حتى و إن قطع الوصال من جانبه لن أقطعه أنا بدوري ، في النهاية حتى هو من أرحامي و لا بد لنا أن لا نقطع الرحم سواء كنا محتاجين له أم لا، سأزوره حتى لو قطعنى سأصله حتى و لو حرمنى .

و قالت : الحمدُ لله أموره طيبة و هو في أحسن حال و الله مبارك له في نفسه و في ماله و الله يزيده من خيره و من فضله بإذنه تعالى و يبارك له فيما يملك و يزيده من فضله بإذنه تعالى .

حاورتها : الأمور طيبة و الحمد لله لا يوجد أحد محتاج في هذا الزمن و الله موسع عالناس بالرزق و بإذن الله ما بينقص شئ على حد من البشر و أهل الخير موجودين و لم تُعدم البلد منهم ، قالت : لا من قال لك هذا يوجد بشر محتاجيت كُثز ، إن لم تدركهم أنت أو أدركتهم ، هناك أناس يتضورون من الجوع و غيرهم يعيشون في بيوت غير مسقفه و آخرون يتشتتون بحثا عن الطعام ، هناك كثير من المحرومين و لكنك لا تعلم هم أين و لا تبحث عنهم في نطاق مجتمعك ، أنت بعيد عنهم و لا تريد أن تتقرب من هذه المجتمعات فإن تقربت منها صدمت بالواقع .




أحب ملاطفة كبار السن و الحديث معهم ، هم بسطاء جدا و مخضرمون جدا يأتوك بالحقيقة مثلما هي و بدون أي خجل و لا تكلف و لا تصنع في الحديث عفويون في الحديث مفعمون بالمعرفة التجريبية و جميلون عند التحدث معهم مفيدون جدا يرينوك الواقع من عيون أخرى .

الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

نور الليالي



في آخر رمق الليل
عندما تستيقظ الديوك
مُبشرة بالصبح
عندما تتنزل الملائكة
مترجية دعوة الداعي
عندما يبكي المهموم
من كُثر همه

عندما يحلم المديون
مُترجيا الفرج من الرب
حينما يستيقظ الزهاد
مُتأهبين للتعبد
عندما تستيفظ العجوز
من النوم
من شدة المرض
عندما ... عندما ... عندما
و حينما ...

في كل أحزان الليل
في كل هُمومه
في كل ساعاته و دقائقه
في كل الليالي
طوال كل الشهور
في كل السنون

أظل أتذكر و أتصور
و أناجي نور كل الليالي
الذي يحول أحزاني
من حزن لفرح
من كآبة لسعادة

أظل أناجي صورتك
أنتي
يا نور كل الليالي
أُحبك كحبي للنور
في الليالي المظلمة
أحبك و هل العاشق
مُذنب ؟

27.11.2008

الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

دنئ عابد للسلطة طالح

الصورة من جريدة الوطن العمانية بتاريخ 20- 9 - 2011 م

دنئ محب للسلطة طالح ، هذا هو الإسم الجديد الذي أستحقه الرئيس اليمنى الذي لا يريد أن يخلع نفسه من ذلك الكرسي الذي أغتصبه من الشعب ، حكى التاريخ عن مجازر و مجازر أخرى لم يتم الكلام عنها و خبئها التاريخ بقرارات من القيادات في ذلك البلد الذي تشيع جزء منه و كانت فيه حروب عدة و الذي كان منفصلا فإتحد بعد الإنفصال ، ذلك البلد المتواضع في الموارد الثري بالعقول الغير مستغله ، ذلك البلد الذي ينتمى له جلة كبيرة من العرب في أصولهم و جذورهم ، ذلك البلد الذي يعتبر الجار لنا ، و للجيران حقوق و واجبات فهل قمنا نحن بدورنا من الحقوق لهذا البلد .
منذ بداية الثورة عند جيراننا أتحد الخليجيون لكي يوحدو الكلمة و لكي لا يكون هناك فضل لأحد على الآخر في التدخل لمصالح اليمن و بماذا خرجو ؟ بالمبادرة الخليجية ... تمخض الخليج فخرج بمبادرة ... ياليتك لم تجتمع يا خليج ، مباردة فقط لا غير و علي يقرر يوم أن يطبقا و يوم آخر ينفي ، بحق يستحق علي لقب الزعيم المراوغ من العيار الأول .

قلت عن الصورة أعلاه :
((كثير من البشر يناضرون الجرائد دون أن يفقهو المعاني المكتوبة بها و ينفرون من صور كهذه الصوره ، أب يمني يقبل جبين إبنه الرضيع الذي قُتل برصاص يمني ، مشاعر تقشعر لها الأبدان ، لكل الأباء و للذين لم يدركو معنى الأبوه لليوم أتدرون ما معنى موت طفلك و خروجه من حضنك ، لو حصل لكم مثلما حصل لهذا الأب ( أجاركم الله ) كيف ستكون مشاعركم ؟
لو كنت أب لهذا الطفل المتوفى لدفعت دم حياتي لأنحر المسؤل عن قتله مثلما تنحر الشاه ، حسبي الله و نعم الوكيل على حُكام حكمو فتجبرو فقتلو و سفكو الدماء و ضلمو ، علي عبدالله صالح = دنئ عابد للسطة طالح ))

السبت، 17 سبتمبر، 2011

أنا أدون ... أنا موجود (1) ... الكتابة كضرورة بشرية



























قيل : أنا أفكـر أنـا مـوجود (ديكارت)
أقول : أنا أدون أنا موجود




الأفكار سيل لا يتوقف في حياة البشر ، تتكرر يوميا مع تجدد التفكير فالبشرية كل ما يجدونه أمامهم من مشاكل يبحثون عن حلول له بعقولهم المفكرة ، و العقل الغير مفكر هو إما عقل مجنون أو عقل معطل قبل صاحبه ، فكيف نشغل عقولنا و لا نعطلها و نطور كل الآف الأفكار التى تتوارد لذهننا لكى نطور من حياتنا.




بالتجربة و الخطأ نتعلم ، لا بد من تطبيق الأفكار المعقولة و تجربتها لكي ندرك هل هذه الأفكار هي أفكار صحيحة ، مثلا إن تم سؤال أحدنا سؤال : كيف تستطيع أن تبني منزل مساحته 500 متر متربع في غضون 5 أشهر ، ما هي المواد التى ستستخدمها و ما هو تشكيلك للمنزل و أي طراز معماري ستتخذ ؟ عدد لنا كل أفكارك سواء كانت معقولة أم غير ذلك ، حينها ستخرج مئات الأفكار ، و لو تم سؤال شخص آخر نفس السؤال ستخرج من جبته أفكار كثيرة أخرى كذلك ، التجربة لهذه الأفكار صعبة للغاية لأنها تكلف الوقت و المال لذا وجب علينا أن نجد طرق معرفة أخرى .




هنا ندرك أهمية التدوين و الكتابة لآنه بالتدوين من الممكن أن نستفيد من التجارب التى سبقتنا و ندرك أين نجح هؤلاء و أين أخفقو و كيف من الممكن أن نطور ما قامو به من عمل ، نتلقى منهم المعرفة و نطورها لتخرج مغايرة عما كانت عليه .




تفكير بدون تدوين هو تفكير غير مكتمل و عقل غير مفكر هو عقل ناقص لا محاله معطل عن العمل متوقف لأجل غير معلوم ، لذا أدرك البشر أهمية الكتابة و التدوين من القدم .




بدأت الكتابة قبل الميلاد بالآف السنين ( ما يقارب 3000 سنة ) و تطورت الكتابة منذ بدايتها عبر الزمن شيئا فشئ ، و إستعمل البشر الكتابة لتسهيل أمور حياتهم ،بدأت الكتابة بــ المرحلة التصورية حيث كان البشر يرسمون صورا لما يريدون أن يشرحونه كرسمهم لصور الحيوانات و الزرع .




المرحلة الثانية للكتابة كانت المرحلة الرمزية حيث كان الكتاب يرمزون للأفعال و الأفكار و الصفات برموز معينة ، ( ربما تتقارب هذه المرحلة مع مرحلة الصم في هذه الفتره ، حيث أنهم يستخدمون الرموز بكثرة في الحديث بينهم و مع البشر المتحدثين و عند الحديث مع بعضهم البعض ) ، و المرحلة التى تلت هذه المرحلة هي المرحلة الصوتية حيث أنه في هذه المرحلة تم الإهتمام بالصوت الذي تقراء به العلامة الرمزية و هذه تمثل المرحلة الأخيرة ، و كان الكاتب يهتم بكتابة صوت الرمز و بدأو بالرموز المتشابهة ، لذا هم كتبو من الرموز التى خلقوها كيفية نطق هذه الرموز (هذا التسلسل للكتابة المسمارية في العهد السومري و هي أول كتابة تم التعرف عليها ) .




أدوات الكتابة المستخدمة في تلك الفترة بسيطة من حجر و طين و شمع و غيرها من أدوات متوفرة في تلك الفترة ساعدت البشر على حفظ أنتاجه الفكري و تسهييل و تيسير أمور حياته اليومية و تدوين أحداثهم و معارفهم اليومية و مكتسباتهم لكي ينقلوها لمن بعدهم أو يطوروها .




لولا الكتابة و التدوين لما كنا ما نحن عليه اليوم و لفقدنا الآلآف من المعارف البشرية و لتباكينا على علوم لم نعلم عنها و لكنا بشر بدائيين جاهلين في مراحل بدائية من البشرية ، الكتابة ساهمت في تطوير البشرية مساهمة كبيرة جدا جدا .




أنزل الله سبحانه و تعالى سورة و أسماها القلم و أقسم فيها بالقلم قال تعالى : "ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ " صدق الله العظيم .



____________________________
* الصور أعلاه من مسجد حارة السفالة بولاية وادي المعاول بسلطنة عمان و هي عبارة عن تدوين لأحداث تاريخية على أركان أعمدة المسجد .

الأحد، 4 سبتمبر، 2011

تساؤلات

هل كراسي الحكم مغرية لدرجة أن الحكام مستعدون للتضحية بكل شعوبهم للتشبث بها
؟ حتى و إن لم يحكمو حتى أنفسهم ؟
تساؤل


مزيج من الجبروت و العنجهية و الغرور و الزهو بالنفس و وهم الخلود على المنصب
و التكبر على كل القوانين و الإستخفاف بكل
العقول ، و الثقة العمياء بالنفس و الإعتقاد المتيقن بقدراتهم على فعل كل شئ !
هذه نبذه عن صفاتهم فمن يكونون؟
تساؤل

يقولون ، في وطني هناك ندوة للملكية الفكرية، أعلم أن الملكية الفكرية تختلف عن الفكر و لكني أتسائل :

هل الفكر مملوك أم حر و إن كان مملوك فمن هو ذا الذي يملكه و إن كان خر فأين يحلق هذا الفكر؟
تساؤل


بشار يا بشار
بماذا جئت مُبشرا يا بشار ؟
بالموت يا بشار ؟
الموت لا يحتاج لمُبشر يا بشار!
تساؤل

الأربعاء، 31 أغسطس، 2011

سخرية

يسخرون من حبي لها
أقول لهم قدر
يسخطون
بل سخرية القدر
يسألون :
أهو بلاء أم إبتلاء ؟
أجيب
هو هم و أحزان و يهر ليالي
و عدم الأنام
يستفهمون
هو إذا إبتلاء !
أجيب
بل هو بلاء
من يُبتلى به
ينسى زمانه
و يضيع مكانه
يتيقنون
إذا كما أسلفت هو قدر
أجيبهم
بل هو
سخرية القدر

(من كتابات قديمة لي)

الاثنين، 29 أغسطس، 2011

مُبالاه

على قارعة الطريق
رمتنى الليالي
تركتنى وحيد و حزين
حسبتنى لا أبالى
و أنا الذي يبالي
رحلتني و لم تعلم
أن حلي كترحالي
سهرتني و لم تدري
أني أنا الذي يسهر الليالي
ظلمتني و لم تعرف
أني ظلمت نفسي و حالي
حيرتني ... و أحترت
معها ... حيرتها معي
حتى صارت مثلي
محتارة
سألتها عن حالتها
و أغمض عينك و لا تفتحها
لا للبدر و لا للهلال
و لا لأي شكل من أشكال القمر
فإن شق عليك هذا فأتركني
قلت لها : حالتك كحالتي
أنتي مظلمة و أنا ظلمت نفسي و حالي
فكلنا معتم
فلا تعاتبيني و لا تهجيني و لا ترثيني
لأنكي أعلم بي
أنتى لى ... عيشي معي
لا تعذبيني بالنهار لأنه مشرق
و أنا مظلم
أنا الليل المظام أيتها الليالي
أنا أحلك منكي
فشاركيني في همي أو
أتركيني لحالي

الثلاثاء، 16 أغسطس، 2011

رواية النبطي (الكاتب يوسف زيدان الطبعة 2)

هُنا ستصحبنا البطلة مارية التى يتغير أسمها لآحقا بعد زواجها من العربي سلومة إلى ماوية في حديث ذكريات لها عبر السنين من قريتها البسيطة في الكفر حيث كانت تلعب مع صاحبتها دميانة في الحيوةُ الأولى إلى تنقلها بين الصحارى منطلقة لدارها الجديد في الحيوةُ الثانية ، واصفة طقوس المعيشه عند العرب و الأحداث التى كانت في تلك الفترة في الحيوةُ الثالثة .
تنقلت بين أحداث تاريخية كثيرة بين الحيوات الثلاث .

الحيوُة الأولى
تسرد فيه مارية البطلة مراحل الخطبة و التجهز للزواج في كفرهم و المدن المحيطة لقريتهم و ذكريات الطفولة و الكنيسة ، ذكرياتها مع صديقاتها و مع الكهنة مع بطرس الجابي و مع الأب باخوم و مع أخوها بنيامين و والدتها و نساء الحارة و أطفالها سرد لذاكرتها في القرية و طريقة و منهاج حياتهم و ذكريات تاريخية كذلك ، أحلامها و أمنياتها ، الذهاب للكنيسة و غيرها من ذكريات و أخيرا التجهز للعرس و الإستعداد له و الزواج بسلومة العربي و الإستعداد للرحيل.

الحيوُة الثانية
السفر من الكفر للصحراء التى يعيش فيها زوجها العربي سلومة ، أول رحلة سفر لمارية من هذا النوع ، تواجه مشقة كبيرة في ركوب البغل و تواجه صعوبه في التأقلم مع السفر ، يرافقها زوجها و أخوته و عدد كبير من العرب الرحالة في رحلتهم هذه التى يقومون بها للتجارة عادة و يمرون بها بصحاري و جبال و سهول و سواحل و أمصار عديدة تتطرق مارية لذكر هذه الأماكن كدير العسل وجبل إيل و سهل السكاكين و أيلة ، تبحر مارية في وصف حيثيات السفر و ذكرياته و شخوصه و الأماكن وصفا رائعا دقيقا تاريخيا ينتهي الوصف عند الوصول لديار زوجها.

الحيوُة الثالثة
وصلت مارية للقرية البعيدة عن منازلهم ، وصلت للقرية الصحراوية التى يعيش فيها زوجها العربي بعيدا عن الكفر الذي تعيش به ، وصلت للقرية و تعرفت على والدة زوجها و أخواته و أقاربه و من قبل كانت تعرف أخوانه الذين رافقوها في السفر ، تحكي حكايات الزواج التقليدي بعد أن دخل عليها زوجها في قريتهم عند وصوله من السفر ، إستعدادها للزواج و مراسم الزواج عند العرب و توصف المحيط الذين يسكنون فيه و توصف عائلته ( الأطفال و النساء و الرجال) و توصف النبطي ( البطل الذي تحمله الرواية أسمه و الذي ذكرته في أماكن كثيرة من البداية ) حكايات الرجال و الأطفال و النساء و وصف للمكان و لطريقة العيش فيه و لكثرة أسفار زوجها و لتعودها على سفره و تنقلها في المعيشه في قريتهم من موقع لآخر و حكاياتها مع أخت زوجها ليلى ، أحاديث الرجال و النساء و الأخبار في الجزيرة العربية ، أحاديث عن الإسلام و بداية ضهوره و حكايات تاريخيه مصاحبة لذلك و دخولها هي و زوجها للإسلام و من ثم السفر مرة أخرى و يكون النهاية .

السرد الموجز الذي أوردته أعلاه لا يعطي الرواية نصيبها من المعرفة ، الرواية ممتعة جدا جدا و تحتاج لقراءة متمعنه ستمتع من يقرائها ، مارية لم تنجب أبناء في الرواية بسبب عقم زوجها الذي تزوج من قبلها عدة نساء و لم ينجب ، في الرواية توجد متعة الأسفار و متعة التاريخ و الألم و الأمل و الذكرى ، الحب و الغدر و الكثير جدا غير ذلك.

الأربعاء، 10 أغسطس، 2011

دُلمه




في الليلة الدليمة
حينما غاب عني القمر
أخذت أبحث عنكي
حينما غاب عني قلمي
أختزنت مشاعري
آهاتي .. أنيني .. حنيني
أين أنتي ؟
إني محتاج إليكي
أنتي ضيائي و نوري
أنتي فرحي و سروري
فرجي .. حاملة أسراري
مخزن همومي
أين أنتي ؟
إني محتاج إليكي
لا تفارقيني
أنتي ملجائي الوحيد
ألجاء إليكي عندما
أضيع ...
في متاهات هذه الحياة
مغاراتها ... أزقتها
شوارعها ... أسكتها
تمديني بالطاقة و الحيوية
لأكمل مشوارع حياتي
تُضفي لحياتي مذاق خاص
جميل و لذيذ
أدمنت هذا المذاق
و أدمنتكي
لا تبتعدي عني
فبعدكي ستكون كل ليالي دليمة
و نهاري سيكون بلا شمس
سأضيع بين ليلي و نهاري
و في متاهات الحياة
لا تبتعدي عني يا ملجأي الوحيد

( من قصاصات ورقية قديمة لي ٢٠٠٢ ميلادي)

الجمعة، 22 يوليو، 2011

وُجدت الأحلام لتتحقق






ما دام هناك أمل
و هناك عزم
و هناك خطة
سيتحقق الأمل
و جدت الأحلام
لتتحقق
أليس كذلك !

دعونا نبداء اليوم
دعونا نحلم
دعونا نزرع
أحلامنا اليوم
و نسقيها
غدا و نبدأ
بالسقي و العمل
لنأكل ثمار مجهوداتنا

دعونا نحلم
نحلق في سمائنا
نطفق باجنحتنا عاليا
بعيدا عن الوهن و الذل
نسمو بأحلامنا و نسعى
وجدت الأحلام لتتحقق
أليس كذلك ؟؟؟

تعالو نحققها
تعالو ...
نأكل من خبز
الفقراء تعالو

الأحد، 17 يوليو، 2011

غرفة 608 المستقر و المستودع - ذكريات طالب جامعي

من لحظة الولادة للوفاة حياتنا كلها أرقام في أرقام ، هنا أكتب عن أرقام غرف و لكن من بوابة الرقم تدخلنى الغرف لمعاني و ذكريات أخرى للحياة الجامعية .


صعيدي ... سنفور
ألقاب كثيرة تطلق على الطلاب المستجدين في الجامعة ، الطلاب الذين يكثر تواجدهم في بداية كل موسم دراسي جديد و الذين تكثر النوادر و النكت عنهم و تطلق عليهم ألقاب غريبة ، حقيقة لم أستوعب أني سنفور عندما ألتحقت بالجامعة تسنفرت في البداية السنفورية للسنافر الجامعيين ، أنا كنت سنفور ! يال العجب سنفور مرة واحدة ! ما أكثر الألقاب التى تطلقونها و لماذا سنفور بالذات ؟ لا أدري و لم أبحث في هذا الشي و لكنى أعلنت تسنفري على السنافر و تسنفرت في الجامعة و بدأت مشواري الدراسي كسنفور بداية في أمتحانات تحديد المستوى و تليها بالتوزيع على الفصول الدراسية و الدراسة التى تسبق التخصص و بعد ذلك التخصص و التخرج نهاية ، تخرجت كنسر رافع الرأس شامخ الهامة فرح بنتائجي فالمشوار الدراسي و ليس كسنفور !

أهدى هذه الكتابة لكل الشباب الذين درست معهم في جامعة الإمارات العربية المتحدة بالعين و كل الخريجين و الخريجات لكل الدفعات لجامعة الإمارات العربية المتحدة الذين أفتخر بصحبتهم أمام كل البشر ( و خصوصا العمانيين )، يشرفون من أصحاب و أخوان و يرفعون الرؤوس عاليا أينما كانو .

أحبكم كلمة بسيطة في حقكم لن توفي هذه الكلمة بحقكم ، كلكم بدون إستثناءات لم و لن أضع أي خط تحت أسم أي طالب عماني كلكم من أولكم لآخركم أقول لكم حريا بالحب لكم . يا من شاركتكم أوقاتي الحلوة و المرة ، أهديكم ذكريات تفوح حب و تفوح رائحة ذلك السكن الذي سكنتموه رائحة الكلور في المياه ( و ذكرى القشرة اللى في راسي للحين ) ذكريات سيد علوي الحلوة و المرة و ذكريات حميد راعي البقالة و المشرفين اللى كل يوم يجيبون لى أستدعاء و غيرها الكثير من الأشياء التي تدعونا لكي نتذكرها و لكننى ما أخبركم عنه تدرون ليش ؟ ما تدرون ! أدري أنكم ما تدرون و ما أريدكم تدرون .

حياة الطلاب حياة بديعة جميلة لا شي عندك سوى التعلم ، كما قال لي والدي العزيز الذي لم أدرك حديثه إلا عند تخرجي من الجامعة : مالك أنت طالب ، فقط طالب لا غير لا يوجد عندك أي مسؤليات في الحياه و لا أي أرتباطات أو إلتزامات من التى نلتزم بها نحن الكبار ، أستمتع بحياتك كطالب و عيش هذه الحياه كطالب فقط لا أكثر و لا أقل عن ذلك ، طالب لا غير فقط طالب .

التحول من الحياة كطالب مبتدئ فالجامعة لطالب جامعي بحق و حقيقة تحتاج لجهد في البداية و أجتهاد و شيئا فشئ يأتي الشئ بالشي ، من جد وجد و من أجتهد نجح و من أهمل أخفق ، لا يوجد نتائج بدون طالب ساعي لتحقيقها ، هكذا الدراسة كما الحياه ، كل شئ فيها نتيجه لشي آخر و الحظ قليل فيها لا بد أن تتشيطر و تجتهد و البقية تأتي لآحقا ، نحن أنتقلنا بسلاسة الطالب الجامعي المتسلسل للمراحل.

ذكريات سكن الكويتات ، حديث عن ذكريات نعشقها و لا نود نسيانها تعطر لنا أيامنا اللآحقة و تزهر كل يوم في نتاج أعمالنا التى أستقينا أساسيات تعليمنا من جامعتنا و تعلمنا ما لم نكن نعلمه من علم و معارف و غيره من علوم الحياه ، تجارب خضناها لأول مرة .

ذكريات المرح و الفرح و الترح ، ذكريات لأشياء نسمعها و نصدقها و أشياء أخرى نسمعها و لا نصدقها ، ذكريات الغناء على السطوح ( يوم كنت أدندن بصوتى بروحي بدون ما حد يسمعني و أغنى للمجهول و أقول أسمحيلى يالغرام العف يالوجه السموح ) ذكريات الأحلام التى كنا نحلمهن و تخيلنا للمستقبل ، ذكريات العين مول و ذكريات المعهد الإسلامي و المويجعي و المرخانية 1 و 2 ذكريات و ذكريات و ما أكبر دفتر الذكريات للسكن و ما يحتويه من ذكرى و الجامعة و ما تحتويه من معرفة ، ذكريات نعشق شئ منها و نجهل الجزء و لا نريد أن نتذكر البعض فيما نحن نتذكر جلها ، شريط طويل يمر في ذاكرتى الآن و لا أريد أن أذكره كله لأنكم تتذكرون جزء لا بأس منه ، أتخيل نفسى أننى لو كتبت مقالات عديدة في الذكريات تلك فأنها ستكون مقالآت كبيرة جدا جدا ، ربما لن أوفيها حقها و لا بد منى أن أضعها في كتاب ، و أسميه ذكرى طالب جامعي ، كل الطلاب لهم ذكريات بل كل البشر و لكن بعضهم لا يريد أن يتذكرها و البعض الأخر يريد، الذكرى للعبرة و الذكرى للمستقبل هكذا أريدها أنا أن تكون .

غـــــرفـــــة رقم 608 الـــــمستقر و الـــــمستودع !!!


سوف أكتب عن الغرف ، غرفة غرفة ، لكل غرفة ذكرياتها و عبراتها و عبيرها بالطبع لم أكن من الطلاب الذين أستقرو في غرفة واحدة من البداية للنهاية بل أنتقلت عدة مرات في السكن الجامعي بين عدة غرف و كل غرفة لى سبب للإنتقال فيها و سبب للعيش و سبب آخر للإنتقال للغرفة التى تليها و لكل غرفة عنوان في حياتي و لكل غرفة رقم أيضا .


غرفة رقم 302
بعد أن أستلمت العهدة الشخصية من مشرف السكن ( و التى لم يستردوها بعدما تخرجت ) و التى هي عبارة عن غطاءات للسرير و مخدات للنوم بالإضافة إلى لحاف لكي أتلحف به ، تم توزيعي في هذه الغرفة ذات الرقم أعلاه و التى كانت على السطوح في ( تذكرت المسلسلات المصرية وين ساكن يا باشا ؟ على السطوح ! ) بالطبع الشخص الذي كان في الغرفة كان غير موجود حينها لأننى بدأت الدراسة قبل الجميع للأسبوع التعريفي و أمتحانات تحديد المستوى التى كان لا بد أن يخوضها أي طالب جامعي ، كان التوزيع على أساس الجنسية ( يعنى شافو واحد عماني عنده شاغر و وزعونى معه ) ، عندما دخلت لهذه الغرفة وجدت قصاصات ورق متناثرة على أرجاء الغرفة ، من بينها أوراق بها أسم الشخص الذي يسكن معي بالغرفة ، أها فلان معى ، طيب من فلان هذا ، لا أعرف و لكنى لآحقا سوف أعرف من هو هنا كانت البداية شيئا فشئ كنت مستمتع بالوحدة إلى أن بداء الدوام الدراسي و تعرفت على الشباب الذين يقطنون في نفس الغرفة و لكن الظروف أبت إلا أن أترك الغرفة لمستودع جديد مع طلاب جدد مثلى و ليسو قدامى .


غرفة رقم 108
بعد تعرفى على وجه جديد ( سنفور ) بالصدفة البحته و بعدما توجست فيه علامات الطيبة و العفوية في وجهه قررت أننا لا بد أن نسكن مع بعض لذا لزاما لا بد أن أترك المحاربين القدامى في غرفتى السابقة و أنتقل مع هذا الطالب الجديد ، الذي أنتقلنا أنا و هو للغرفة ذات الرقم أعلاه ، حقيقة السكنى مع هذا الطالب كانت جيدة و لكن يوجد طالب واحد تم أداخله معنا من المشرفين نغص علينا حياتنا لذا حاولنا أن ندبر أنقلاب عليه و لكنه كان نبيه و فطن لهذا الشي و قلب جدول نومنا فوق تحت إلى أن أعلنا ضرورة الإنفصال عنه و بدأنا بالبحث عن غرفة جديدة للسكنى ، لكى ننتقل فيها أنا و صاحبي .


غرفة رقم 102
تحصلنا على هذه الغرفة بعد بحث شقيق و بعد توصيات و بعد الإتفاق و المعرفة المسبقة عن خلو الغرفة من العناصر الطلابية ، لذا كان نصيبنا وافر هنا و أخيرا غرفة بحمام داخلي بعد أن كانت سابقتها بحمام مشترك مع غرفة أخرى ، تمت عملية الإنتقال بسلاسة قصوى ، كان موقع هذه الغرفة فوق المطبخ مباشرة ، الرواح تأتي وتذهب قبل وقت أي وجبة و لكن غرفة خالصة لنا لنا نحن فقط أنا و صاحبي من الغرفة السابقة و أنظم معنا طالب جديد من نفس البلد التى أسكنها ، واجهتنا روائح الطعام هنا و واجهنا قوارض فالغرفة ، لسوء الحظ القوارض كانت تأتي و لا تذهب تنتشر فالغرفة الإدارة حاولت مرات عديدة حل هذه المشكلة و لكن بدون جدوى ( ربما حلتها لآحقا ) ، كانت غرفة لها ذكريات جميلة و مقالب لا بأس فيها و لكن أستدعى الأمر أن ننتقل لغرفة جديدة.


غرفة رقم 401
الغرفة قبل الأخيرة التى أستدعتنا أن ننتقل من المبنى الذي نسكنه للمبنى الذي يجاوره ( مبنى رقم 2 ) أنتقلت فيها أنا و الطالب القادم من نفس منطقة سكنى ، أتذكر أنى وقفت فصل و صاحبي عاش وخيدا لم يحاول أن يسكن أحد معه و دحر كل محاولات الطلاب للسكنى معه و محاولات الإدارة التى باءت بالفشل ، سكنا هنا و كانت السكنى جميلة و لطيفة و لكن المشكلة أن الحمام مشترك و كذلك المكيف ( مشترك ) لذا لا بد أن نبحث عن غرفة أخرى جديدة للسكنى .


غرفة رقم 608 ( المستودع الأخير)

بعد التقصي مع الإدارة أكتشفنا خلو غرفة على السطوح من السكان عدا طالب واحد فقط ، و قررنا الإنتقال للغرفة الجديدة و تبين نا لآحقا أن الطالب مسجل أسمه ولكنه غير موجود بتاتا الغرفه خاليه خاليه خاليه ، فرحنا و هزرنا بالنجاح الباهر الذي حققناه ، بدأت بغرفة عالسطوح و سوف أنتهى يغرفه على السطوح كذلك في المبنى 2 ، لا بأس في ذلك دام أن الغرفة خاليه ، ولا يوجد أي مشاكل بها صحيح أننا نواجه أرهاق فالصعود و الهبوط لعدم توفر المصاعد في تلك الفترة و لكن لا بأس بذلك ، الشباب تعاجزو عن زيارتنا لبعد السفر لنا و هذا الشئ أعطانا جو جميل و رائع للدراسة و للتركيز على مهمتنا الرئيسية دراسة فقط و لا غير ، آه كم أشتاق لتلك الأيام أريد أن أدرس مرة أخرى .

الاثنين، 11 يوليو، 2011

عمان أجدر بنا أن نعشقها






سمعت و نظرت و رأيت شخوص أخطأو على أسم " عمان " وسط خضم هذه المعمعة و زجو به في ترهات غير محمودة ... أقول لهم

نعم للنقد البناء لكل الذي ينفعنا و يزيد من قوتنا نؤمن أن لا يوجد بلد أفلاطوني في هذا العالم و الإصلاح شئ لا بد منه لأبد الآبدين، الإصلاح لبلدي الذي أعشق كل شبر فيه
من يخطئ على أسم بلدي " عمان " و على بلد أجدادي فليخرج من هذه الأرض و من سماها يهاجر لترهات العالم - يخرج غير مأسوف عليه و غير محمود لقياه

عمان أسمى من السمو
عمان أزهى من الزهو
عمان أعلى و أطهر و أنقى
عمان أحلم و أجمل و أجدر
بنا أن نعشقها للممات



نعم للنقد البناء و لا للنقد الهدام

السبت، 2 يوليو، 2011

قـوالب جاهزة - قالب عماني خاص جدا جدا






الشعب يريد ...
نطالب بالتغيير ...
نر يد أن نعزل الوزراء ...
نطالب بدستور للبلد ...

شعارت جاهزة تم إستيرادها كما أستوردنا غيرها من الأفكار ، مرت موجة الإعتصامات و الإحتجاجات تاركة ورائها موجة أكبر من الإحتقانات بين من شاركو فيها سواء بكلمة أو بمقال أو بحديث أو بجدال ، هذا يختلف مع ذاك و ذاك يختلف مع أولئك و كل له رأيه سواء الصائب و المخطئ منه ، في نفس الوقت تشابه الصواب و الخطأ و أصبح من الصعب التفريق بينهن، قالب الإعتصامات مستورد من الدول العربية المجاورة و تم أخذه كما هو مع بعض التحسينات في المطالبات لكي يتوافق مع مطالب الشعب.

الكلاب تجري وراء النمور
النمور تعوي عواء الذئاب
الذئاب تنهش نهيش الأسود
الأسود تأكل طعام الضباع

حيوانات كثيرة برزت في فترة الإعتصامات بصورة أو بأخرى شاركت هي بدورها في الإعتصامات بطريقتها الخاصة التى تفاوتت بين المشاركة الحقيقية و الوهمية ، رأينا جزء منها تجرى في الساحات و تذبح للأكل و أخرى كتبت عليها كلمات ... ، و لكن الحيوانات الأكثر بروزا كانت تلك الحيوانات التى قولبها البشر بطريقتهم الخاصة , كثيرون قولبو غيرهم في القالب الحيواني و نسو أن يقولبو آخرون من الذين يحتاجون للقولبة في نفس القالب , تم أستخدام هذا القالب كغيره من القوالب بكثرة في تلك الفترة بطرق و أساليب ساخرة مختلفة ، هذا القالب ينطبق على جزء من الواقع و ليس على كله و لكن القولبه لم تكن في محلها في أحيان كثيرة .

الشاعر : شطر بيت مقلوب
الكاتب : قرطاس حبر مكتوب
الحقوقي : مدافع حقوقي مقرون
الإعلامية : لقطة مشهد بادراما

قالها أستاذ اللغة العربية المغربي الذي يعرف عن الفرنسية أكثر مما يعرف عن العربية يوما لي : يا إبني شرح الواضحات من المفضحات ، و هل يعرف ما هو معروف أساسا ؟ كيف يعرف المعروف نفسه و إن لم يكن معروفا فما هي فوائد الألقاب ؟ ( مجتمع ألقالب ) ، أستغرب ممن يعرف نفسه دوما بلقب يسبقه و من تلك الثلة التى تكرهك إن لم تناديها بمعرف يسبق أسمهم سواء كان شيخ باشا أستاذ شاعر داحر كاتب فاخر حقوقي شاطر إعلامي باخص ... الخ و هلم ما جرا هكذا تكون قولبة النفس والذات و يقولب هذا البشري نفسه في قالب معين ( حتى و إن لم يكن يتقن هذا القالب ) فهو يحور نفسه و ذاته فقط لكي لا يخرج من النطاق الذي وضعه لنفسه ،هكذا تكون قولبة التى لها أشكال و مناهج عديدة و لكن نبسطها هكذا.

حكايات خيالية و وهمية كانت تنسج للأطفال تكون ممزوجة بين الحقيقة و الخيال من بينها حكاية عن شخص أعتقد في ذاته أنه ملك ملوك العالم و جابر عثرات المتعثرين و فارس فرسان العرب و أحسن من ركب الخيل و من مسك السلاح و من رمى بالنبال و أشعر شعراء العرب و أكرم كرمائهم و أحلم عربي ولدته أمه و زوج لأجمل النساء و أب لآلاف الأطفال و فاتح الفتوحات في كل مكان و خارن الإنس و الجان رجل إعتقد أنه كل ذلك و أكثر !!!

القالب الذاتي الذي وضعه هذا الرجل لذاته عاليا جدا و بعيد عن كل العقول و كل الأذهان العاقلة قالب كبير جدا يسع أشخاص عدة و يتعدى ذات شخص واحد فقط ، المفارقة أن شخوص كثيرون يضعون أنفسهم قريبون من هذا القالب و يكونون وهميين حتى مع أنفسهم ، الوهم لا يولد إلا وهم ، ما ندركه بعقولنا نضعه أمام أعيننا و نبعد الأوهام عنا ... فكم من وهمي معنا ؟
( القالب الذاتي )

تحدثو كثيرا عن الخصوصية العمانية ، في كل مكان أسمعها نحن عمانيون نحن مختلفون عن الآخرون لنا خصوصية مغايرة لما عليه الآخرون مجتمعنا مختلف و أفكارنا و عاداتنا و تقاليدنا و نحن مختلفون مختلفون مختلفون ؟؟؟
في ماذا نحن مختلفون ؟ أريد أن أعرف و كيف نكون مغايريين للأخرين بعد كل القوالب التى أستوردناها من الآخرون ؟ هل نحتاج أن نصنع قالب آخر مختلف عن كل القوالب البشرية الحقيقية منها و الوهمية و أن يكون هذا هو القالب العماني الخاص الذي لا ينطبق إلا على عمان فقط و لا غير ؟

القالب العماني الممزوج بين الحقيقة و الوهم خاص جدا للخصوصية العمانية ... الرجاء عدم الإضافة أو المسح لهذا القالب فهذا القالب خاص جدا و مصنوع على حسب المواصفات العمانية الخصوصية فقط !!!
قالب عماني خاص جدا جدا جدا .

الاثنين، 20 يونيو، 2011

دجـــــ زينة ـــــاج






الدجاجة تبيض بيضة
عدا حفنة من الدجاجات
التى لا تبيض
و لكنها في مصاف الدجاج
تبقبق كثيرا و تجري
وراء الديوك
جريا ، هذه الدجاجات


غير صالحة
للإستعمال البشري
أخرجهن أنا

من مصاف الدجاج الحيواني
لتكون دجاج بشري

للزينة
حتى الدجاج
هنالك منه دجاج للزينة


تبقبق بكلام لا تفقهه
و تردد كالببغاوات

ما يطلب منها
تمدح الوضع القائم
و تشتم شتما غير مباح
من يسعون
لـلــــــــتطــــــــوير !!!

و اللى فوق راسه ريشه
يتحسسها
و يتركها كما هي عليه
لأنه لن يستطيع أن

يــــطـــــورها

الجمعة، 17 يونيو، 2011

لا أبيـــ أرضي ــــع بذهــــ الأرض ـــب

ليست كل الأشياء تقدر بثمن ، أشياء كثيرة نريدها و أخرى لا نريدها و عندما نمتلك ما نريد لا نحس بتلك المتعة و اللذة في الحيازة عليه و لكننا عندما لا نمتلك ما نريد نظل نسعى للحصول عليه و نمنى نفسنا بالأماني لعلنا نستطيع أن نحوز على هذا الشي و كثيرا ما نشعر باليأس و منا من يسقط في حفر اليأس و آخرين لا يفتئون من المحاولة و السعى إلى أن يظفرون بهذه الأشياء و لكن عندما يظفرون بها هل يشعرون بمتعة الظفر ؟
*****

هناك أشياء كثيرة حولنا ندركها و أشياء أخرى لا ندركها لا تقدر بثمن ، و هناك أشياء تفرط فيها اليوم و ترجع غدا تريدها أن تكون في يديك ، تريد أن تسترجعها حتى و إن لم تكن تستفيد من هذه الأشياء و لكنك تريدها ، هي كذلك ، و بالنسبة لي أشياء كثيرة تكتسب أبعاد كبيرة في عيوني و عيون من حولى ( في وجهة نظري) و لا أستطيع التفريط بهذه الأشياء بينما أشياء أخرى أمنى نفسى بالحصول عليها و لا أدري هل ستتحقق هذه الأماني أم لا.

*****

مات جدي من عشرين سنة بكينا على موته و حزنا و لكن الأيام مرت و السنون مرت و بقت أملاكه كما هي شامخة في وجه الزمن المشاغب ، سعى الورثة لتوزيع الإرث خلال هذه السنون الفائته و لكنهم كانو متفقين أن الحقوق لن تضيع بين الإخوان و الحمد لله القلوب صافيه و لا يوجد خلاف و عسى أن يبعد الله الخلافات ما بيننا ، و لكن الحقوق لا بد أن توزع و كل ذي حق لا بد أن يأخذ حقه ( الحمد لله القلوب صافيه و عسى ربي أن يجعلها دائما صافية ) ، مرت أيام طفرة الأراضي بكل ما تحمله من ألوف و ملايين و رجع الكساد على السوق مرة ثانية و النية صافية و القلوب متحابة و الحمد لله .
*****
نؤمن بالحب و ندعمه و نعرف أن قلوب أهالينا نظيفه لا يشوبها شائب و لكن كل شئ لا بد أن يوضع له حل ، لا بد من هذا الشئ لكي تبقى القلوب نظيفه و لا يشوبها أي شائب ، حولنا في المجتمع رأيت أمثلة كثيرة تختلف على الأشياء التافهة و يتفارق الأحباب و الأهل من أجل حفنة من المال ! المال نحن من نأتي به و ليس هو من يأتي بنا و نسعى له لكي يلطف حياتنا و ييسر أمورنا و ليس لتعسيرها و لكن الحال مختلف في مجتمعاتنا بوجة نظر خاصة و في العالم بوجهة نظر عامة .أستيقظت من النوم و أنا مرتاح البال و بلغنى خبر البيع لأرض عزيزة على قلبي ( وليس على جيبى ) أبتاعت يا مالك الأرض الفلانية ؟!
*****
بدون علمي و بطلب من أصحاب الأرض تم بيعها ، هكذا تم التصرف بجزء من الإرث جزء كان يتحدث عنه جله من الورثة و كم من مرة أبتغو أن ينفذو مشاريع و خططو لها و لكن التوفيق لم يكون من نصيبهم . بيعت الأرض أهاا جيد بيعه مجهولة و لا نعرف كيف ستكون هذه البيعة ، النقود ذاهبة و الأرض تبقى ، رحم الله شيوخنا حينما قالو " أذخر دك و لا تذخر لك " و لكن الدك يبتاع بذلك الثمن ، سيبقى اللك و ذهب الدك .
*****
بالتأكيد الأشخاص البعيدون عن هذه الأرض و الذين لا يناظرونها ليلا نهار سيكونون مرتاحين البال و لن يتفكرو فيها و عند المرور بها سييعبرون عبور الكرام و لكني بما أنني قريب منها و أمر عليها يوميا سأتذكرها كل يوم و سأحزن عليها كل يوم ياليتها لو كانت خالية قحراء كما عهدتها من عشرين سنة نعمرها بأنفسنا عندما تتيسر أمورنا و لا يعمرها غيرنا ، ستبقي أطلال الأرض في خاطري ما حييت ، البيع أغظبني و أحزنني و لما لا و هل تباع الأراضي الموروثة من عند حبيبي ، من عند جدي.
*****
أتذكر أغية جميلة لفيروز : عنوانها أقول لطفلتي تقول فيروز فيها

عندي بيت و أرض صغيرة فأنا الآن يسكنني الآمان
لا أبيع أرضي بذهب الأرض تراب بلادي تراب الجنان


و فيه ينام الزمان


*****


ستبقى الذكرى في قلبي ، ستبقى الذكرى في عقلي و في كياني و في تفكيري و لن أنسى فهذه الأشياء من الأشياء التى لا أستطيع نسيانها ، لن أنسى أبدا ، رحمك الله يا جدي و أسكنك فسيح جناته .

السبت، 11 يونيو، 2011

ســــــــــ مركبات ــــــــــرقة برائــــــــــ الدم ــــــــــحة







هل توجد آله ترجع الزمن للوراء ؟ سألني أخي الذي اًصيب في حادث سير بعدما كان يقود سيارة أخذ مفتاحها دون علمنا قبيل صلاه الفجر بقليل ! يعني " سارقنها"
*****
بعد أن نمت متأخرا إستيقضت مبكرا على غرار العادة على أتصال من أخي : خير يا أخي ، شو هناك؟
ألحق يا مالك ألحق أخونا الأصغر مسوي حادث ! شو ؟ حادث ؟
أيوا يا مالك حادث و قبل شوي حولوه الرستاق
كيف ؟ وين ؟ ليش ؟ متى ؟ من معه ؟ شو السبب ؟ من عطاه السياره ؟ الشرطة شو سوت ؟
لا تسألنى يا مالك البر عن هذه الأشياء أرجوك و لما تروح مستشفى الرستاق لا تلوم أخونا على هذا الشئ !
أصلا هو ذمومي كيف ألومه ؟ هو أعقل واحد فينا ؟ الله يسلم و يجيب العواقب سليمة يا رب سترك يا رب ... طلعت مجاهدا الشارع ما أحيد الشرق من الغرب ، طلعت أركض بلا فواد ... يا رب سترك يا رب سترك يا رب سترك ... كل شي إلا أخوي يا رب أستر ، كل شي يهون قدامه سترك يا رب ، توه في السنة الأولى من الجامعة ... سترك يا رب ... وش ذي الحالة الواحد ينام مرتاح و يقوم مهموم ...

يا أخي ليش سويت كذاك ليش ؟ ليش سرقت السيارة و شردت الله يسامحك ! باغي المفتاح بنعطيك أياه باغي تسوق بنخليك بس تحت عيوننا ! أخبرك الغلط ما منك الغلط جزء كبير منه نتحمله نحن ! نحن نتحملة ، تدري ليش : طلبتنا كم مرة نبداء في تعليمك السواقة و لكن نحن ما متفيقين لك ... متفيقين لأشياء كثيرة بس لعوائلنا ما متفيقين و أولويات كثيرة ما نحيد عنهن شئ و نتكلم بالأشياء اللى سويناهن في مراهقتنا أمام الجميع ، و أنت بغيت تمر بنفس التجربة ، بغيت تجرب بنفسك ... و كانت النتيجة هذا الحادث ، كانت النتيجة عدة كسور متفرقة ( الله يشافيك يا أخي ) يشافيك ربي ،،،
*****
يقوم المراهقون بتصرفات غير محسوبة عقباها في كثير من الأحيان ، غير مخطط لها و لكن مثلما نقول " تهور مراهقين " يحاولو جاهدين إثبات ذاتهم بالتجربة الفردية في أحيان كثير و غالبا ما تكون التصرفات نتاح لتقليد الأصحاب أو حتى الأخوان الكبار في فتره من الفترات ، و ليقولو لحالهم و لغيرهم من بعد التجربة : قمنا بكذا و كذا من التصرفات و يبهرون أصحابهم بها !!!
*****
سألتنى يا أخي إن كان الزمن يرجع للوراء لنصلح أخطائنا و أقول لك :
لا يرجع يا أخي ، لا يرجع الزمن للوراء بل يمضي قدما سائر للأمام مؤدي بحياتنا لطرقات نعرف جُل قليل منها و نجهل الكثير منها ، لا يرجع يا أخي الزمن أنسى الرسوم المتحركة التي شاهدتها في صغرك ، أنسى آلة الزمن ، الزمن لا توجد له آله ، الزمن هو الوقت الزمن هو الدهر ، الزمن هو مجموع أيامنا و سنيننا ، الزمن هو نحن ، لا يرجع للوراء بل يمضي للأمام دوما مثلما و نمضي نحن كمضي الزمن .
*****
المستشفيات كالمقابر ، عندما تكون بعيدا عنهن لا تود أن تقترب منهن ( إلا نادرا) أشياء مشتركة كثيره ما بينها ( هذا الحال في بلدي) تسمع هذا يصرخ و ذاك يبكي ، شيخ كبير إمراه رجل مراهق طفل عاقل و غير عاقل ، كلهم يتقاربون هنا كلهم لجأو للمستشفي لتلقي العلاج و للتشفي مما أصابهم ، و المرور لهذه الأماكن يعطيك العضة و يجلب لك التفكر في حال البشر .
*****
نريد أن نخفف من الألم المحيط بأخي ليتسارع شفاؤه و للتغير من نفسيته بالمستشفى ، قلنا له :
الرئيس اليمني علي عبدالله صالح به حروق في أجزاء كبيره من جسمه و أنت الحمد لله حالك أفضل ، رد علينا :
الرئيس اليمني قصفوه
أما أنا فإنني قصفت نفسي .
روحه كانت أجمل من أرواحنا ، شافاك الله يا أخي و أبعد عنك كل مكروه و وفقك بإذنه تعالى.

السبت، 4 يونيو، 2011

الراء




الراء
حرف من الحروف
كونه مثلما تريد
هي الأحرف كذلك
موجوده و تنتظر

من يعبث بها
يشكلها مثلما يريد
يعبر بها عما في قلبه
يكتب بها أحرف جميله
يكتب شعرا لأحبائه
يكتب نثرا لأعدائه
ربما بنفس الحرف
ربما يكتبهن بحرف
الراء أو الباء
أو الهاء أو التاء
أعتذر من هنا
لبعض الحروف
لحرف الهمزة و
حرف الظاد لأني أجحفهن
دائما ... لماذا ؟ ربما
لأني أحب
الراء
سفر
نهر
بحر
شجر
مطر
خطر ... في النهاية
الكتابة خطر
يبقى الراء يتردد
في حافة لساني
ر ... ر ... ر
خطر

الجمعة، 27 مايو، 2011

الدكتور خـلـفــان العــيســري في ضيـــافـــتنا




الدكتور خلفان العيسري
من مهندس ميكانيكي لمهندس بشري
*****

المحور الأول

أشكر جزيل الشكر جهة عملى على إتاحتها لنا هذه الفرصة المتميزة للإلتقاء مع الدكتور خلفان العيسري في محاضرة تنمية الذات و البرمجة اللغوية ، التى أتحفنا فيها العيسري بخبراته المتراكمة و شاركناه نحن كذلك بخبراتنا المتراكمة على مدى 200 سنة ! ( مثلما قال العيسري)

كيف 200 سنة ؟ أعلم أن هذا السؤال سوف يتبادر إلى ذهن القاري أول ما يقراء ! هي مسألة حسابية فنحن الموجودين في القاعة يكاد يقارب عددنا ال70 شخص تتفاوت خبراتنا فمنا من وصل إلى العشرين سنة من الخبرة أو أكثر و منا العشر سنوات و منا من خبرته سنتين أو أكثر أو أقل قليلا فإذا أخذنا متوسط الخبرة للأشخصاص في قاعة المحاضرة 3 سنوات ثم ضربنا هذا العدد في عدد الحاضرين في تلك المحاضرة يكون الرقم كالتالي ( 3 * 70 = 210 )
عرف الدكتور بنفسه هو خلفان بن محمد بن خلفان العيسري ، خريج ميكانيكا من خارج السلطنة ، عمل في شركة تنمية نفط عمان لمدة 20 سنة ، تدرج في الوضائف من مهندس ميكانيكي في الشركة إلى مدير عام مرورا بأقسام التدريب و التعمين في الشركة ، الأمر الذي فتح السبيل له لكي يطور من نفسه في الأمور التدريبية و يتخذ من هذا الطريق درب يسلكه في العمل لآحقا من التدريب و تطوير النفس و الدعوه لله سبحانه و تعالى

كان هناك 3 نقاط رئيسية للتقديم لمحاضرة العيسري ، النقطة الأولى كانت (محاضرة ممتعة) حيث أبلغنا العيسري بالمتعة التى سوف نجدها في هذه المحاضرة و كيف سنستفيد بها و نستمتع بهذه المحاضرة و النقطة الثانية (مشاركة فعالة) حيث قسم العيسري الحضور على حسب تصنيفه لثلاثة أقسام رئيسية في المحاضرة أولهم الحضور المجبرين : و هم الحضور الذين أتو لهذه المحاضرة لأنها تحصيل حاصل و هم ملزمين بالحضور لها لأنها من ضمن نتاج الخطة التدريبية التى وضعتها الشركة لذا كان لزاما عليهم أن يحضرو هذه الدورة.
القسم الثاني هم الحضور المتفرجين : هم الذي جائو للمحاضرة لكي يمضو وقت ممتعا و لكنهم في قرارة أنفسهم يدركون أنها مضيعة للوقت و قد جائو للتسلية و لكي يتفرجو و يمضو وقت مع أصحابهم دون وجود نية الإستفادة من المحاضرة.

الثالث هم الحضور المستكشفون : هم الأشخاص الذين حضرو للدورة لكي يستفيدو من كل صغيرة و كبيرة في هذه الدورة و يطبقوها لآحقا في حياتهم أو ينقلوها لغيرهم من البشر من منطلق ( الدال على الخير كفاعله ) و لكي تعم التجربة و تتوسع دائرة الفائدة في المجتمع و هم ( قوم لا يشقى بهم جليس ) ، قال رسوال الله صلى الله عليه و سلم : " لا تحقرن من المعروف شيئا و لو أن تلقى أخاك بوجه طلق " صدق رسول الله. و النقطة الثالثة و الأخيرة لبدء الدورة ( أغلاق الهواتف) ، ليتسنى للحضور و للمحاضر التركيز في دورتهم ، بعد ذلك بدائنا بالمحاضرة .

طلب منا العيسري أن نتناقش على أساس مجموعات و كل طاولة تدلو بدلوها في المشاركة و يكون هناك متحدث واحد لكل طاولة يناقش مجموعته بالأسئلة النقاشية التى يطرحها العيسري و ينقل هذه الأجوبة له

السؤال الرئيسي الأول : لو جئت و أردت أن تكون طبيب أو مصلح لشركتك الى تعمل بها و سألت سؤال يحتوي على ثلاثة أشياء و هي

1- ما هي الأشياء الإيجابية في شركتك ؟ ( لكي نعزز الإيجابيات )

2 - ما هي الأشياء السيئـة فـي شركتك ؟ ( الأشياء السيئة هي الأشياء الموجودة و التى تحتاج لتحسين و تعديل ، لذا نريد معرفة هذه الأشياء لكي نقوم بتحسينها )

3- ما هي الأشياء القبيحة في شركتك ؟ ( الأشياء القبيحة هي الأشياء التى تحتاج من أن نستأصلها من جذورها و لا نبقي لها باقية )


أعطانا الدكتور عشرة دقائق لكي نناقش هذه الأسئلة ثم نباشره بالإجابة عليها بعد ذلك


تعددت الآراء و أختلفت الأقول حول الإجابات لسئلة الثلاثة أعلاه و لكن المحصلة كانت جيدة و كانت نتاج لحوارات الموظفين مع مجموعاتهم و بالطبع نتاج لخبراتهم في نطاق عملهم

تخلل الدورة التدريبية بعد هذه المناقشة بعض من الألغاز و النكت الخيفيفة السريعة للدكتور ( و هذه الطرق من طرق التدريب الناجحة للمدربين لكي يشدو التركيز لهم من قبل من يدربوهم و يغيرو من جو الدورة )


السؤال الرئيسي الثاني : بعد خمس سنوات من اليوم إذا تطورت شركتك و كانت قمة في المثالية فما الذي سنجده في الشركة؟ ( تصور إيجابي لوضع الشركة بعد خمسة سنوات ) ذكر الموظفون نقاط ممتازة كثيرة كرفع مستوى الشركة و رفع حصص أسهمها و تعدد أنشطتها و الرضاء التام من قبل موظفي الشركة و الزبائن

نقلنا العيسري من سؤاله الأول و الثاني من تصور لكل إيجابيات و سلبيات الشركة و ما يحتاج لتحسين في شركتنا إلى الصورة المثلى العليا التى من المتوقع أن تكون عليه بعد 5 سنوات أذا عززنا الأشياء الإيجابية و و تخلصنا من السلبيات و دحرنا الأشياء التى تحتاج لدحر ، تصور عالى جدا لشركتنا الجديدة بعد 5 سنوات من اليوم لشركة إيجابية جدا تحقق أرباح عالية و تتحول من شركة محلية لشركة عالمية .

السؤال الرئيسي الثالث : أذا جاء شخص من الحكومة بمستوى قيادي عالى في الدولة و طلب منكم ثلاثة نقاط رئيسية نبداء فيها مباشرة لكي نسعى لتطوير الشركة فما هي هذه الأشياء التى ستبدائون بها ؟ ( من منضوركم كموظفي للشركة ) ؟ ذكر الموظفون نقاط عدة أثرت الحوار في هذا الجانب و تجاوزو جميع التوقعات كوضع خطط واضحة للعمل و الألتزام بالخطط و إتباع مبداء الثواب والعقاب و غيره.

السؤال الرئيسي ( و المفصلي ) الرابع : أذكر ثلاثة أشياء رئيسية تبداء في تحسينها في ذاتك ؟ و ذلك لكي ينتقل النجاح من الذات لخارج الذات و ينتقل للشركة من بعد ذلك ، ذكر الموضفون عدة نقاط رئيسية كتطوير الموظف لمهاراته بنفسه و إمساكه بزمام المبادرة في جميع أمور عمله و تعزيز الرقابة الداخلية للموظفين و خلافه .

أستنتجنا من حواراتنا أنه لا يوجد مستحيل أمام طريقنا و لكننا نحناج لمزيد من العزم لتحقيق الأهداف التى نصبو إليها و يحتاج أن نعزز ثقتنا بأنفسنا و نضع الأهداف نصب أعيننا و نعزز ثقافة مراقبة النفس و أن تكون خططنا واضحة وضوح الشمس و أن نرفع من مستوى الشفافية ما بيننا نحن كموظفي الشركة و نرفع من ثقافة أستماع المدراء لموظفيهم ،,,

نتيجة :

الإنسان هو المحور الذي تدور حوله الخطط و كل النجاح و الفشل و كل المحاور التى يخلقها الإنسان و يسعى لتحقيقها ، كل الإخفاقات و النجاحات من البشر .

*****

المحور الثاني

لا يوجد مستحيل في قاموس العضماء ، فهل نريد أن نكون عضماء أم لا ؟ هذا الشي راجع إلينا و نحن نحدده ، الأنسان سلطان نفسه فكيف نريد أن نحكم أنفسنا ؟ نحو الصلاح أم خلاف لذلك ؟ الإنسان هو الفيصل بين النجاح و الفشل و هو محقق جميع الأهداف و مدمر لجميع الذوات الدنيئة و الرفيعة ، مدمر لنفسه أم رافع لها في كل الإتجاهات.
*****

بعد أن تم مناقشة نقاط عديدة عن النجاح و الفشل تم الإستنتاج أن المحور الرئيسي في هذه الحياة هو الإنسان فكيف يريد الإنسان أن يدير حياته ؟ سألنا المدرب خلفان سؤال رئيسي مباغت :


الإنسان
من هو الإنسان ؟ كانت أجابت المتدربين مختلفة ، مخلوق ، مخلوق عاقل ، عبدالله ، خلقه الله في أحسن تقويم ، أعقل الخلائق ، ميزه الله بالعقل بين مخلوقاته ، بشر ، مخلوق يفكر و يتصرف وجب ما يفكر به ، شخص مسؤل عن تصرفاته ....... و يطول الوصف .


نتيجة
الإنسان كائن مجهول ،معضم الوصف كان عن تصرفات الإنسان ، هناك جهل كبير و عدم معرفة في التعامل مع الإنسان ، و عدم تقدير لللإنسان ، الإنسان يبحث عن المثالية دوما و هو بذلك يبحث عن نفسه ، يبحث عن ذاته.

أنا هنا
يقوم الإنسان بعادات كثيرة في حياته لكي يبرز مفهوم أنا هنا و نحن نجهل سبب قيام البشر بهذه التصرفات ، يلبسون أحسن لباس و يشربون أحسن شراب يتعطرون بأحسن عطر و يتحدثون كثيرا عن المثالية فيما يقومون به في حياتهم كل هذا لكل يوحون و يقولون لغيرهم ( أنا هنا أنضر لي و أعطنى أهتمامك ) لذا كان التجاهل سلاح قاتل عند كثير من البشر ، الإنسان يكره أن نتجاهله حينما نكون معه و أن لا نطبق مفهوم أنا هنا، لذلك طبق الهجر كعقاب ( مثلا هجر الرجل لزوجته عند نشوزها).

ما هو نصيبي
في أحيان كثيرة نقوم بتصرفات عديدة نبغى من ورائها لفت النضر لنا و لا نبحث عن دون ذلك كأن نقول : أنا هنا قدرنى أنظر ألى ، أعطنى أهتمامك ( عبرني ) ، لذا كانت الكلمة الطيبة صدقه ، ناس كثر لا يبغون منك المال بقدر ما يبحثون عن تقديرك و أحترامك لهم ( يكفيني من نصيب أن تحترمنى و تقدرني) لذا كانت الكلمة الطيبة صدقة ، التقدير للغير و الإحترام لهم يكون نصيب كبير في الحياة.

نظرة الإنسان لنفسه
دون أن ندرك تكون للإنسان ثلاثة نضرات رئيسية لنفسه ، (نضرة حقيقية) كل شخص يدرك نقاط القوة و الضعف في نفسه و لكنه عادة ما يتجاهلها و ينضر لنفسه بالنظرة الثانية و هي ( النضرة الوهمية ) حيث نجمل من نفسنا في عقولنا و نوهم نفسنا أننا مغايرين لما نحن عليه و نوهم نفسنا بهذا الشي و لا نكون حقيقيين مع نفسنا ، النضرة الثالثة هي ( النضرة المثالية ) و كثيرا ما يتغزل بها الشعراء و يجملون نفسهم لدرجة المثالية و يصفون نفسهم و ممدوحيهم بها كما قال المتنبي في لسان حاله لنفسه : الخيل و الليل و البيداء تعرفني و السيف و الرمح و القرطاس و القلم
أنا الذي نضر الأعمى إلى أدبي و أسمعت كلماتي من به صمم ،
و قتله هذا البيت في قصته المشهورة مع كافور الأخشيدي .
*****

المثلث السلبي
الأدوار التي يتقمصهن البشر في الحياة
كيف يكون ذلك ؟
الضحية : يبحث عن التعاطف و الشفقة و الإحسان و الحنية و يتهرب من المسؤلية .
المنقذ: يبحث عن الثناء و الشكر و التفاخر و التقدير ( بطل ، شجاع ، مثالي ).
المدعي : يبحث عن الأخطاء و يوجه التهم و يصدر الحكم ليركب النجاح على ضهر غيره.
مثال : طفل يدعي أن أخهناك 3 أدوار رئيسية يلعبهن البشر في الحياة و هذة الأدوار الثلاثة هن : دور الضحية و دور المنقذ و دور المدعي ، كيف وه الكبير ضربه يمثل الطفل دور الطفل و المدعي و الأب دور المنقذ ، مثال آخر : موظف مضلوم في عمله ، الموظف يلعب دور الضحية و مسؤله يلعب دور المدعي و مدير الدائرة يلعب دور المنقذ ( ضع أمثلة مثلما تريد في دائرة الحياة). و هكذا لذا نحن أن أردنا النجاح لا بد من أن نحسن من هذا المثلث .

المثلث الإيجابي


تحسين في أدوار المثلث السلبي
لا بد أن نحول دور المنقذ إل ىموجه أو مرشد و دور المدعي الى مدرب و دور الضحية إلى متدرب ، بالتأكيد هذا التحويل يحتاج لوقت و جهد جهيد و لكن لا بد لنا من أن نقوم به لنتحول من الدائرة السلبية للإيجابية ، مثال : نطبق نفس المثال السابق بين الموظف المظلوم و مديره ، الموظف يكون متدرب و مديره يكون مدرب و مدير الدائرة يصبح مرشد أو موجه.

أسرار النجاح
قال تعالى " إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ "
قال تعالى "مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ"
كيف يطبق الفرد أدوار المثلث الإيجابي على نفسه لكي ينجح ؟ لا بد من الفرد من أن يمارس الأدوار الثلاثة على نفسه ، دور المرشد و دور المدرب و دور المتدرب لكي ينجح . كيف يكون ذلك ؟
دور المرشد ( على نفسك )
المرشد مالك يسأل المتدرب مالك ؟
ماذا أنجزت في الأسبوع السابق ؟ في ماذا أخفقت في الأسبوع السابق ؟ ما هي خططك في الأسبوع القادم ؟
دور المدرب (على نفسك)
ما الصفات التى أن أتصفت فيها ستكون قمة في النجاح ؟ كيف تستطيع أن تحول هذه الصفة ألى واقع ؟ كم مرة في الأسبوع لا بد أن تمارس هذه المهارة لكي تتقنها ؟
دور المتدرب (على نفسك)
عندك أسبوع قادم أمامك يا مالك لكي تمارس و تطبق ما أردت تطبيقه ، مارس و قيم نفسك نهاية الأسبوع القادم .
مثال تطبيقي على دور تدريبك للنفس
تعلم رياضة جديدة مثلا ركوب الخيل ، تعلم لغة جديدة ، تدريب النفس على الكسب في التجارة ... الخ

البصر و البصيرة
أسرار التفكير الإيجابي و النضرة التخيلية للواقع كيف ترى نفسك بعد تدريباتك و ما هو الشي الذي تتصوره في رأسك لنفسك لكي يتحقق هذا الشي ، بعد أن قمت بأدوار المثلث الإيجابي الثلاثة على نفسك كيف ترى نفسك و ما هو تخيلك لمستقبلك و هل تملك زمام المبادرة للتحرك للأمام أم أنك قررت التوقف ، تتوقف حياتك على أهدافك و تصورك للمستقبل فهل تريد من حياتك أن تتوقف أم تستمر و تتطور .

مثال تجريبي : ضع صورة إيجابية عن ذاتك و كررها في وقت راحتك ، وقت محبب لك ، كرر هذه التجربة لعدة أيام ، شيئا فشي سترى نفسك تسعى لتحقيق ذلك الهدف ( كن إيجابي مع نفسك و تصالح مع ذاتك).
الرؤية : أن ترى بعين البصيرة قبل أن ترى بعين الحقيقة ، أجعل رؤيتك لنفسك أيجابية و كرر هذه التمارين بصفة مستمرة ، أقنع نفسل بالأشياء التى تريدها و أنضر لها بعين الرؤية البصيرة ، كن أيجابي في رؤيتك ليتحقق لك ذلك في الواقع .
غير من ذاتك غير من نفسك طور من قدراتك أستثمر في ذاتك ( أقراء سافر أكتب شارك أعمل بأخلاص ، أستمتع بحياتك ) أنضر للمستقبل بتخطيط و للحاضر بعمل و جهد و للماضي بعين التجربة التى تستفيد منها .
يقول أحد المدربين الكنديين المتمرسين في مجال التدريب ( من لسان العيسري) :
النضر إلى شي كمستقبل يحتاج إلى 30 ثانية و تكوين صورة عنه ، أغلق عينيك لمدة 30 ثانية و تصور المستقبل و كرر هذه التجربة في وقت الإسترخاء ، سيتحقق ذلك إن آمنت به .
كذلك لتنجح في حياتك أبحث عن مجال تحبه و تهواه و قريب من نفسك و من ذاتك و أعمل به ، عندما تعمل فيما تستمتع ستنجح ، بكل تأكيد ستنجح لأن عملك سيكون أكبر متعة و ما تستمتع به يصيبك شغف كبير في العمل به و تطويره.

نتيجة
الإنسان سلطان نفسه يصيرها كيفما يريد و هو محور رئيسي في عجلة الحياة و هو صانع الحضارة و مطور الثقافة ، كيف تريد أن تكون في هذه الحياة أتريد أن تضيف لها سحر جميلا رائعا بأسمك أم تريد أن تقضي عليك الحياة و تلعنها أنت بدورك و تندب حظك طوال عمرك ، أبداء من اليوم تصالح مع نفسك و ذاتك ، كن صريح مع نفسك و كن أيجابي معها كن أنت الذي تريد فقط أنت ، الحياة متعة كبيره فهلا أستمتعنا بها ؟