الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

رياضة منتقدة ساخرة


الغرض من النقد " البناء " هو الإصلاح و ليس الهدم
حتى السخرية قد تكون بناءة و هادمه

#قفزة_فيلكس

تعددت الهاتشاقات " الوسم " في تويتر للقفزة التى نفذها فيلكس و كان مجمل ما كتب في هذه الهاتشقات للسخرية الهدامة ، كم هائل من النكات التى لا تتوقف من المغردين كل بطريقته و أسلوبه للحدث الذي تبحلقت أعين الكل تتابعه على شاشات التلفاز : 

بييقحم أم لا ، بيغير الحال بسبب سوء الطقس ولى بينفذ الحلم الذي سعى له بدعم كبير من وكالات عدة ، و قفز فيلكس و نجح بمهمته و حقق حلمه

 تغريدة إنجليزية كتبت و شدتنى للغاية " الإنجليز يصلون ليصل فيلكس بخير لأهله و العرب يغردون للسخرية من الحدث  "

الأمر الذي شدنى للغاية هو تكاتف كبير من كثر و خصوصا صاحب الرقم القياسي السابق حيث ساعده و أرشده و هو في الفضاء لما يقوم به .



#سياكل_سمائل

صدق من قال : إننا أتفقنا أن لا نتفق و أتفقنا أن نختلف ، تم التشديد و الندب لقيام فريق من النساء بمحاولة إشهار فريق دراجات هوائية للنساء و كان مجمل ما نشر عبر الميديا بكل أنواعها هو السخرية بشتى الطرق .
حقيقة تابعت عبر الوتس أب و النت كم هائل من النكات يطلق على هذا الفريق و من الكاريكاتيرات التى لم تتوقف عن السياكل .
حتى الأهالى قامو بإحتجاجات لندب هذا الشئ و أستنكرو و شجبو و ندبو و ... الخ

المهم هم ما موافقين

"النساء تحتاج للرياضة و نوع الرياضة الذي تمارسه لا بد ان يكون متوافق معها و مع قدراتها الجسدية و غير مسبب للأذى لها باي حال من الأحوال " هذا ما أؤمن به .

نتيجة :

- التجريح صفة أعمت جل كبير من الكثرة .
- المجتمع يرفض بدون أقتناع في أحيان كثيرة .
- أجعل سخرية الآخرين شحنة إيجابية لك .
- لا تنقاد وراء عقول الآخرين أعمل بما تقتنع .

التوقيع لمن كتب أعلاه
 كنت ساخرا ...