الجمعة، 22 فبراير، 2013

الإصدارات العمانية لعام ٢٠١٣

أقام صالون صحار الثقافي " إكسير " مشكورا ندوة بعنوان :

قراءة في الإصدارات العمانية لعام ٢٠١٣ م " الرقم ١٣ ليس بنحسا " للكاتب الإعلامي سليمان المعمري .

تم إحصاء تقريبي للعناوين التى ستتواجد في معرض مسقط الدولي لهذا العام و تعدت الإصدارات حاجز المائه حيث تنوعت الإصدارات العمانية و عناوينها لكنها في الأغلب كانت تصب في المجال الأدبي يتصدرها الرواية مع وجود قليل للإصدارات الفكرية و النقدية .

الجدير بالذكر أن معرض مسقط الدولى للكتاب لهذا العام سيكون في الفترة بين ٢٦-٢-٢٠١٣ إلى ٨-٣-٢٠١٣ حيث ستشارك فيه دور نشر عده و تم تسجيل ما يقارب ١٤٠ ألف عنوان من بينها عناوين جديدة من دار بيت الغشام للنشر و الترجمة " الدار الجديدة في الساحة الثقافية العمانية " و نذكر من العناوين :-

- حقول الكلام للكاتب مسعود الحمداني (شعر)
- هذا الذئب يعرفني للكاتب خالد المعمري (شعر)
- سرديات عمانية للكاتب محمد الرحبي (قراءة نقدية) .



الأربعاء، 20 فبراير، 2013

لعلهم يفقهون

تنبت الأعشاب بعد سقوط المطر .. منها النافع و الضار و لكن النافع من الأشجار مُنغرس في جسد الأرض ثابت ما لم يحركه شئ .

تُزال الأعشاب الضارة بفعل الحيوانات المقتاته عليها و تُيبس الشمس الكثير منها .

يغسل المطر الأرض مُبهجا الفلاحين و المُزارعين ، يفرح به البسطاء و يحمق منه آخرون لأنه سيضهر مواطن كانو يريدون إخفائها به .

قانون معروف : تضل المادة في حالة سكون ما لم يحركها شئ من حالة السكون للحركة ، الحركة بالتأكيد تحتاج لطاقة ، كذلك الرأي يضل ساكنا متحيزا للحق ما دام لم يتلاعب به من لا يخدمهم الحق .

من التراب و إلى التراب ، قالها آخرون و فقهنا حديثهم ، نعود للتربة بعد أن كنا عظام و لحم و دم ، نعود لها ليأتى المطر و يخرج من الأرض أشجار نحسبها نافعة .

لا تنشغلو بالتراب في أيدى غيركم ، لا تزرعو في الأرض البور لا تزرعو في غير أرضكم ، لا تُكبلو أيادي المُزارعين لا تجعلوهم يتضورو جوعا ، لن يتوقف الغيث عن سقى أراضيهم ، كانو و سيستمرو أشجار نافعة و إن إمتلأت الأرض بالحشائش و بالأشجار الضارة .. المطر منهم و هم طاقة تحرك و تنفع و ستستمر هذه الطاقة كطاقة نافعة .

و الركاب تسير وقت المغيب  .

السبت، 16 فبراير، 2013

في المُخيلة


هناك فقط أنت حُر فيما ترسم من طريق و أفكار ، هناك أنت القائد الغير معصى أبدا طوال الدهر ، هناك أنت رب القرار و المصير ، هناك تبنى الأحلام و هُنا في الحقيقة تنهار ، هناك أنت حُر فضائك لا منتهى و لك كُل الخيارات بعيدا عن صعب القرارات .

#في_المخيلة
أنت التاجر و أنت الثائر أنت صاحب الأراضي الشاسعة بمئات ألوف الفدانات ، أنت قائد كل مسيرات التغيير لكل خير ، أنت صاحب أفكار التجديد و أنت فقط لك كُل التمجيد، أنت صاحب مئات الكُتب المقروءة و المكتبات العظيمة و أنت مُحب داعم لكل الفنون الجميلة ، ربما تكون كاتبا و رساما و شاعرا و مصورا و صاحب دور نشر و مليونير ، هناك تكاد خيالاتك ترسم خدم بمئات الألوف يصطفون كلهم يبغون رضاك ، و الجوارى تملأ القصور و منزلك مُطل على نهر لا مُنقطع و ليس له نظير مُرصع بالفسيفساء و الذهب و الفضة و أجود أنواع الصخور في حديقة مملوءة بالزهور .

#في_المخيلة
ستسلك مئات السُبل و تجد بالمقابل مئات الهدايا و العطايا ، ستكون بالتأكيد كما تُريد أو أكثر ، سيجد قلبك العشق و يُغدق أكبر غدق ، ستكون أرباب الأمر و النهى و سترسم لك عوالمك التى تريدها لك و لغيرك ...

أرسم دام أنك في المخيلة و تلذذ بهذه بهذه الخيالات و لكن تذكر أنها ستكون فقط في المخيلة وأنتبه من سطوة الواقع على الخيال فإنك لن تسيطيع المكوث في المخيلة و إن بقيت فيها هرب عنك الواقع لغيرك ، عليك بالتخطيط للنجاح و السعى له .

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

عيش و إعتاش ( السلع المنتهية الصلاحية ٢ )

عيش و إعتاش مصطلح يستخدمة فئة من الذين يعتاشون على تبادل المصالح و الخدمات بينهم ليغضو الطرف عن ذاك و ذاك و بالتالى تسير مصالحهم فالطريق الذي يبغونه ، مثل مُصطلح فيد و إستفيد ، و هذا ما كان يقوم به فئة التجار الذين ضُبطو في مختلفات إنتهاء صلاحية بضائعهم .

من بعد مُخالفات حلويات الأطفال بدأت تتضهر علامات إستفهام كبيرة جدا في وجوه المواطنيين عما كانو يستهلكونه من سلع ، تبع حلويات الأطفال مخالفات في قطاع الرز " العيش" و البطاطا و الشطة و غيرها من السلع و كذلك قطاع الأدوية !!! أغلبية السلع التى وُجدت مُخالفة تصب مباشرة في عصب المجتمع فهو غذاً و الآن تلاوه دواء .

حتى النقود لم تسلم من طائلة التزوير و لافها التزوير ليستضر مواطن خارج البلد من هذا التزوير و يحجز لما لحقه من تزوير العملة التى إستخدمها فالهند .

بين السطور المتناثرة يستعجل الشورى إستصدار مشروع قانون حماية للمستهلك من جشع بعض التجار المتربحين من هكذا غش ، فهل سيكون القانون رادع لهم ؟

هؤلاء التجار الذين إستفادو من مخالفتهم للأنظمة إعتاشو لفترة مجهولة المدة من الترزق بهذه الطرق المُلتوية و حان الآن موعد ردع كُل من تدادغه نفسه لإتباع أساليب كهذه في التجاره ، حان وقت تطهير السوق و تنظيفه من هكذا سلع ... حان الوقت

ملاحظة : الصور مقتطفات من جريدة الوطن العُمانية



السبت، 9 فبراير، 2013

ملخص كتاب ٢١ طريقك ناجعة للتوقف عن المماطلة و أداء أشياء أكثر بوقت أسرع

1
هيئ الطاولة : قرر ما تريد و بوضوح ، أكتب أهدافك و مشاريعك.

2
خطط لكل يوم مُسبقا : فكر على الورق ، ما تمضيه فالتخطيط من وقت توفره فالتنفيذ.

3
طبق قاعدة ٨٠ ٪ في كل شئ: ٢٠٪ من نشاط سيحسب ٨٠ ٪ من نتائجك ، ركز على ( أهدافك الرئيسية) على ٢٠ ٪ .

4
ضع بعين الإعتبار نتائج الأمور : أهم أولوياتك هي التى لها النتائج الجديّة ، سواء إيجابية أم سلبية ، ركز عليها في حياتك.

5
مارس طريقة أ ، ب ، ج ، د ، ه على التوالي :
قبل البدء بالعمل في مهامك خذ دقائق لتنظيم العمل حسب الأولوية.

6
ركز على المواقع ذات النتائج الأساسية : تعرف و حدد النتائج التى تنجز فيها عملك على أكمل وجه على الإطلاق و أعمل بموجبها طول النهار.

7
اتبع قانون الكفاءة المفروضة : لا يوجد الوقت الكافي أبداً لفعل كل شئ لكن هُناك دوما الوقت الكافي لفعل الشئ المهم ، أبدا بالمهم.

8
أستعد تماما قبل أن تبدأ: إن التحظير المسبق يمنع الإنجاز الضحل .

9
أد واجباتك المنزلية : كلما ازدادت معرفتك و مهارتك بمهامك الرئيسية أصبحت أسرع بالبدء بها و إنجازها على الفور .

10
عزز قدرتك الخاصة : حدد الأشياء التى تؤديها بشكل جيد ، أو تلك التى من الممكن أن تكون جيدا فيها و أديها بشكل جيد من كل قلبك.

11
حدد الظوايط الأساسية لديك : حدد النقاط المخفية داخليا و خارجيا ، و التى تحدد السرعة التى تُنجز فيها هدفك و ركز على التخفيف منها .

12
خذ برميلا واحدا كل مرة : يمكنك أن تنجز أصعب الأعمال إن أنهيت واحد كل مرة

13
اضغط على نفسك : أعمل كأنه يجب عليك أن تنتهي من مهامك الرئيسية بسرعة .

14
وسع من قدراتك الشخصية : تعرف على الأوقات التي تكون فيها طاقتك العقلية و الجسدية في أوجها كل يوم و أد أهم واجباتك في هذه الفترة .

15
حفر نفسك للعمل : كن قائد لشعاراتك و أنطر للجيد في كل موقفو ركز على الحل أكثر عن تركيزك على المشكلة

16
اتبع مماطلة إيجابية : دام أنك لا تستطيع أداء كل شئ ، عليك أن تتعلم بتقصّد بأن تؤجل المهام ذات القيمة المنخفضة بحيث يكون لديك وقت للمهم.

17
أد المهمة الأكبر صعوبة أولا : أبدأ كل يوم بأصعب مهامك ، مهمة واحدة تخلق أعظم أسهام لك و لعملك ، قرر أن تبقى بها للنهاية .

18
جزئ و قطع المهمة : قسم المهمات الكبيرة لمهمات صغيرة الحجم و بعدها أده جزء صغير واحد من المهمة الكبيرة شئ فشئ.

19
اخلق فترات طويلة من الوقت : نظم أيامك من خلال كميات كبيرة من الوقت بحيث تركز فترات مديدة على أهم الأهداف .

20
إستفرد بإدارة كل مُهمة على حدة : حدد أولويات واضحة ، و أبدا فورا بأهم مُهمة ، و أعمل عليها بلا توقف إلى أن ينتهي العمل بالكامل .

21
طور إحساسك بالطواري : عود نفسك على الأداء السريع للمهام و كن شخص معروف بالإتقان و السرعة فالعمل .

إنتهى

الأربعاء، 6 فبراير، 2013

تجارة الفساد " قضية السلع المنتهية الصلاحية1 "

كأب و إبن من أبناء هذا البلد المعطاء الذي لا يرضى إلا بالخير لأبنائه و قاطنيه سأتحدث .

نشكر المُخلصين من أبناء البلد و كل من سعى في طريق الكشف عن تجار البضاعة الفاسدة ، التجار الذين يُتاجرون بصحة أطفالنا في هذا البلد ، التجار الذين دخلو البلد بإسم " مُستثمر " ليستثمرو فسادهم بالتربح من بضاعتهم الفاسدة نشكر حماية المستهلك و من عاونهم .

تسأولاتى :-
- كم عدد تجار التموين و بيع الأغذية " الغير عُمانيين " في البلد ؟
- هل يتم التحقق من شخصية التاجر الغير عماني " من بلده " قبل منحه رخصة مستثمر من سجله الإجرامي و نشاطات تجارته ؟
- كم شركة في البلد تعمل في تجارة الأغذية و التموين ؟ و كيف يطمئن المستهلك من بضاعة هذه الشركات ؟
- أين كُنا من الرقابة على مثل هذه الشركات " سابقا " قبل تخصيص هيئة لحماية المستهلك ؟
- ما هى أقصى عقوبة لهؤلاء التجار ؟ و هل هى مُرضية لغضب الجمهور ؟ هل هى مُناسبة للجرم الذي قامو به ؟
- ما هو الدور الذي تقوم به المؤسسات الرقابية " للأغذية " الموجود فالمخازن و المعروضة في الأسواق ؟
- ما هو الدور الذي ستقوم به مؤسسات الدولة لتفادي مثل هذا الشئ ؟
- كم من أغذيتنا مستور و كم منه ينتج في عُمان ؟ و كيف نستطيع أن نُحقق الإكتفاء دون الحاجة للغير ؟

أسئلة كبيرة تُراودنى بعد قضية #تسمم_أطفال_عمان ، خصوصا أن التجار يستوردون البضاعة المُقبلة على الإنتهاء ليمارسو أعمال تغيير صلاحيتها و إعادة بيعها ، السجن لا يكفى مهما بلغت مدته ، لا بد من ملاحقة جذور فساد كهذا لإجتثاثه من تُربة أرضنا الطاهرة و تخليص الأجيال منه ، نحتاج أن نؤمن غذائنا بأنفسنا دون الحاجة لإدخال آخرين في هذا المجال .