الاثنين، 31 أكتوبر 2011

رواية الزَّهير( للكاتب باولو كويلهو)







الكاتب يهدي هذا الكتاب لزوجته بداية ، يهدي الكتاب للمرأة التى كانت دائما تقف بجانبه ، لمُلهمته التى الهمته هذه الكتاب ، ربما كتب الكتاب لها و لكن وضعه على لسان غيره .

الزهَّير هي الأفكار التى تشغل بال الفرد بصفة دائمة و مستمرة بحيث أن هذه الأفكار لا تفارقه بتاتا ، يصلح أن نقول عنها أنها وسواس قهري يتملك الشخص بحيث أنه لا يفارقه بتاتا إلا عندما يصل لحل له ، أو أنه داء و يحتاج لدواء و هذا الدواء له مراحل عده تدرج بها الكاتب في كتابته هذه .

تبداء الرواية بفقدان مراسلة حرب تدعى إستير في ظروف غير واضحة و مشبوهة و تبداء التحقيقات بعد ذلك ليكون المشتبه به الرئيسي و الأول لغياب إستير هو زوجها ، هو بطل الرواية حيث يتم التحقيق معه و الإتهام المبطن له و يدخل في ملابسات هذه الحادثة إلى أن تنقذه صديقه لزوجته و تدعي أنه كان معها وقت أن غابت إستير ، يصاب البطل بإحباط شديد و يبداء يقارن حياته ، يقارن بين المعيشة مع زوجة ( حتى و إن كانت شكلية و إن كان لكل منهم حبايب ، خارج نطاق الزوجية ) يمر سائحا هائما على الأماكن التى زاروها معا ، و يدور في دائرة الذكريات

يبداء البطل القصة ككاتب للأغاني المشهورة و بعض المقالات و يجني أموال طائلة لا بأس بها من هذه المهنة ، حتى أنه يجني مالا أكثر من أالأشخاص الذين درسو و تعلمو و درسو تخصصات عالية كأخته ، في قرارة ذاته هو مشغول و يريد أن يكتب كتاب ، هو مؤمن أنه يستطيع الكتابة متى ما أراد ذلك و لكنه لا يريد أن يبداء الآن ، بل أنه يؤجل موظوع كتابة الكتاب يو بعد يوم .

يتعرف البطل على زوجته الصحفية بعد لقاء قامت به ، هو دائم الإنتقال بين النساء ، من حبيبة لأخرى و لكنه يتوقف هنا لبرهة ، و يتزوج هذه المرأة التى تسعى لتغيير حياته بطريقة مختلفة.

تبدأ زوجته بتحفيزه لكتابة الكتاب ، تبذل قصارى جهدها لهذا الشئ تقص تذكرة سفر له و تدعوه لإستكشاف عوالم أخرى جديدة غير تلك العوالم التي يعايشها ، تدعوه لتجربة أشياء جديدة في الحياه تدعوه للتكسير للتدمير ، أن يمسك خريطة و يخرج من محيطه و بالفعل هذا هو الشئ الذي يقوم به ، تراقبه زوجته من بعد و تتركه يستكشف حياته وحيدا ، يبداء بالكتابة شيئا فشئ ، يبداء يإعداد المسودة يعدلها عدة مرات و ينشر الكتاب بعد جهد جهيد.

يتعلم من زوجته إستير أشياء جديدة في الحياة " كمصرف الخدمات " خدمة بخدمة ، قدم خدمات للبشر و سيأتي يوم تحتاج لهم و هم بدورهم يخدموك مرة أخرى و يتعلم أشياء أخرى و جديدة.

تقرر زوجته أن تصبح مراسلة حرب ، تريد هي أن تجرب أشياء مختلفة تريد أن تعيش في الخط الفاصل بين الموت و الحياة ، يشب الخلاف بينهم و يخونون بعظهم البعض في علاقاتهم ، تقر إستير أنها رغم أنها تمتلك الكثير من المال إلا أنها غير سعيدة ، لذا تسعى لشئ جديد في حياتها ، في النهاية تصبح ما تريد أن تكون.

تخرج لإستكشاف الدنيا و تبداء بعملها كمراسلة حرب ، تحدث زوجها عن رجل أسمه ميخائيل بين الحين و الأخر و تبداء بالخروج من المنزل في أوقات متأخرة و الخروج يزداد عن حده ، يوم بعد يومو تبداء بالتغيب عن المنزل إلا أن تختفي فجأة دون سابق إنذار .

يصاب البطل بزهير إسمه إستير و تنتشر قصته في وسائل الإعلام بعد خروجه من السجن للتحقيق في غياب زوجته ، و هذا الشئ يسبب رواجا لكتابه و لمقالاته ، يوم بعد يوم تختفي آثار الفضيحة ، أصدقائه و المقربون منه يحاولون التخفيف منه لغياب زوجته و لكن الزهير لا يتركه بل يزداد يوما بعد يوم و يبداء بالتنقل بين النساء من بعد إختفاء زوجته إلى أن يصل ل ًماريً تلك المممثلة الفرنسية ذات الخامسة و الثلاثين ربيعا التى تقاربه في الشهرة و من نفس النوع الذي يحبه ، قليلة الكلام ، تتكرر اللقاءات بينهم إلا أن يستقرو في السكن معا .

كل الأحداث السابقة تدفع بطل الرواية للخروج من أسلوب حياته و هُنا تبدأ حبكة الرواية حيث أن البطل يبدأ بإستكشاف أشياء كثيرة في الحياة بمساعدة ميخائيل و يقوم بالتسكع مع مجموعات غريبة من البشر (رغم أنه كاتب مشهور ) ، يترك نظرة المجتمع له و يغامر مغامرات جريئة ، تتوالى الأحداث شيئا فشئ و لا يتوقف عن البحث عن زوجته و عن مغامراته التى تحتويها الرواية و تستحق قرائتها فيها ، يكتشف أن زوجته في كازخستان و يسعى للبحث عنها بمساعدة ميخائيل و يجدها هناك منتظره متلهفة و متوقعة لبحث زوجها لها ..... !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.